facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيام صعبة وثقيلة


حسين الرواشدة
06-11-2020 12:18 AM

نودع يوما ثقيلا، ونستقبل غدا أثقل، والمسافة بين اليومين هي ذاتها المسافة بين غرفة وأخرى، فالأيام ( بل السنوات) في عالمنا العربي - مهما اختلفت أرقامها وأيامها - تشبه تماما «حجرات» البيت الواحد، تدخل اليه من البوابة فلا تحتاج إلى استئذان حين تتجول في ممراته وغرفه، وحين تألفه ويألفك تفقد الدهشة به مثلما يفقد الدهشة بك، وتبدأ «مواسم» الرتابة ما لم تطاردك أشباح «الحوادث» الطارئة.. تلك التي تحمل التغيير، ولكنها غالبا لا تحمل السعادة.

يا الله كم اشتقنا إلى السعادة، كم انتظرناها بلا جدوى، كم طاردتنا «أوهامها» لكن بلا نتيجة، كم أغمضنا أعيننا عن الهواجس التي أثارها المنجمون وقراء الكف لتخويفنا من القادم، كم علمنا بعصور جديدة تفتح أمامنا صناديق «الوحدة» والديمقراطية والحياة الفضلى، كم راهنا على الوعي الذي ينتج التغيير، على «المطر» الذي يبدد غبار الدروب على الأمة التي تنتقل من الأطلس الى الحياة والفعل، كما فتحنا أعيننا على أمم تتقدم نحاول ان نكون مثلها، على شعوب تتحرر من الخوف والقهر حتى نقف معها في طابور «صناع» الحضارة.

يوم (بل عمر) صعب وثقيل يمر، وآخر قادم سيأتي لا جديد فيه سوى «الوهم»: وهم الانفصال الذي يبدد «سيئات» الوحدة، ووهم «الحروب» الجديدة التي تعيد لمّ الشمل، ووهم «التقدم» الذي يفضي الى التخلف، ووهم «الإصلاح» الذي لا ينتج الا الخراب.

وحده الأمل، يجعلنا نتطلع الى الإمام، يدفعنا الى انتظار قطار الإصلاح، يشطب من ذاكرتنا الإحساس بالألم، يحررنا من السقوط في اليأس، يعيد لأرواحنا توازنها، ولأبداننا قدرتها على الحركة.

مع كل نهاية يوم، نعيد جردة حساباتنا، وندقق في دفاترنا القديمة، ثمة أرباح وخسائر، وثمة حكايات تطمئننا على «عافيتنا» وأخرى تسرق منا العافية، ثمة إحساس «بالفقر» هذا الذي يحاصر جيوبنا وقلوبنا معا، وإحساس «بالتعب» هذا الذي استعصى على «وصفات» الراحة وطول الاستجمام.

ما الذي يمكن للعربي ان يتفاءل به وهو يستعد لاستقبال «ميلاد» يوم جديد؟ وأنا اكتب سمعت احدهم يسأل المفتي: هل يجوز إجهاض المولود اذا ما أكد الأطباء بأنه سيولد «مشوها»؟ كان الجواب: حرام ان نفعل ذلك، لماذا يا سماحة الشيخ؟ لأنه نفس اكتملت ولا يجوز قتلها، كما لا يجوز - تماما - قتل «إنسان» ابتلي بعد الولادة «بالإعاقة».

إذن يوم جديد، من عمر جديد - لا بد ان نستقبله، حتى وان كان مليئا «بالتشوهات» والأزمات والأخطار، المهم كيف نستقبله، كيف نجعله أكثر أنسا ورحمة، أكثر دفئا وإحساسا بنا كبشر؟ يا لها من تساؤلات عجيبة، أولسنا من نصنع «أعمارنا»، من نلونها بأنفاسنا وأفعالنا، بإيماننا وفجورنا، أولسنا من «يدفعها» بالسعادة او الشقاء، فلماذا نلومها ولا نلوم أنفسنا إذن؟

لي أمنية واحدة: ان ينتصر فينا منطق الإنسان على منطق السياسة وحروبها، لكي نتحرر من الكراهية والخوف ونبدد «هواجس» الفرقة والانقسام.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :