facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لبنة جرشية .. كنافة نابلسية


11-06-2007 03:00 AM

لبنة جرشية .. كنافة نابلسية .. جميد كركي .. موز ريحاوي .. تين عجلوني .. قدرة خليلية .. وغيرها كثير من عبارات نداء أو تعريف ، تنسب المنتج لمدينة بعينها أو منطقة بعينها كالقول : سمنة بلقاوية .. تفاح شوبكي . ويهدف التعريف عادة بمدينة أو منطقة التدليل على الجودة ، وهي عبارات يتم أو تم تداولها في السوق المحلي ، ويتخاطب بها البائع والمشتري على حد سواء . وتتسع دائرة الجغرافيا لتمتد وتشمل مدنا عربية ، كالقول : حمص بيروتي .. كباب حلبي .. مشمش حموي ، رغم أن الشهرة لصنف أو نوع وليس لطريقة تحضير ومن ذلك القول : فستق حلبي تمييزا له عن الفول السوداني المعروف محليا بفستق العبيد ، والصابون النابلسي تمييزا له بصنعه من زيت الزيتون بطريقة وشكل تقليدي . وتكبر دائرة الجغرافيا لتشمل دولة بعينها كالقول : فول مصري .. تفاح لبناني .. موز صومالي . وقد سعيت للبحث عن عبارات عربية خاصة فلم أجد سوى بوظة عربية وصمغ عربي . أستميح القارئ عذرا فقد أطلت في ذكر التعابير ، ولا أقصد أنها مقدمة ، لأن ما أقصده هو القول : أن الجغرافيا والتاريخ اجتمعا سويا ، ووهبا مدنا وبلدانا بعينها منتجات راقت للناس عبر عصور من الزمن . الجغرافيا قدمت الظروف المناخية من حرارة ومطر ، والتربة الملائمة ، فأخرجت الأرض ثرواتها الزراعية ، ووفرت البيئة المناسبة لثروة حيوانية . واظهر أهل المنطقة أو المدينة مهارة وإتقانا في صنع منتج معين ، توارثت إنتاجه وصناعته عائلات بعينها ، وبرعت في ذلك ، بل وأصبح المنتج يصنع أو يزرع في بلد لا علاقة له بالمدينة الأصلية أو المنطقة الأم لا من قريب أو بعيد . فالجميد لمن لا يعرفه أصبح تركياً ، والكنافة باتت تصنعها أيد ماهرة من أرض الكنانة تعمل في الأردن .

أعتقد بأهمية دور الهيئات الرسمية والأهلية في المدن والمناطق والأقطار التي تنتج ما ذكرت - وما غفلت عن ذكره - زراعة أو صناعة ، أن تأخذ بمنتجاتها نحو الأمام ، وإشهارها ، والعمل على بقاء إنتاجها قيد التداول ، لما في ذلك من عوائد اقتصادية ، ونفع مادي للوطن والمواطن ، وصونا لتراث يكاد يضيع في لجة التجارة العالمية ، من ضخامة في الإنتاج ورخص في الأسعار. وما إدخال بلدة َكسَبْ في شمال غرب سوريا في برنامج الزيارات السياحية للأردنيين ، وغيرهم إلا مثالا واقعيا لما ذكرت ، إذ أقبل فوجنا السياحي على شراء كميات جيدة من صابون قيل لنا أنه صابون الغار المتميز بفوائده صحيا بأمور عديدة ، وقدم لنا صاحب أحد محلات بيعه إيجازا عن مزاياه التي لا تعد ولا تحصى ، وأن هذه البلدة هي موطن هذه الصناعة الهامة ، بل وقيل لنا : إن قهوة هذه البلدة ذات شهرة طبقت الآفاق ، رغم أن الإقليم برمته لا يصلح لزراعة البن ، لكنها الدعاية والشهرة .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :