facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ملكنا غير


عوني الداوود
30-01-2021 12:16 AM

نعم يحق لنا أن نرى أنفسنا على العالم، بملكنا جلالة الملك عبد الله الثاني الذي نحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ» 59»، ونحن نحتفل هذا العام بالمئوية الاولى، ودخول المئوية الثانية.

ملكنا غير عن كل زعماء وقادة العالم.. هكذا نراه، والاجمل أن يشاركنا الآخرون بما نشعر ونحس، وكم نزهو بأنفسنا ونرفع رؤوسنا شامخة ونحن نتنقل من دولة الى أخرى.. عربية كانت أم أجنبية ونسمع ونرى احترام العالم لقائدنا جلالة الملك عبدالله الثاني، فور معرفتهم أننا من الأردن (King Abdullah of Jordan ) نسمعها في الغرب بملء الفم مع ابتسامة تخرج من القلب دون مجاملة، واستذكر سؤالا لصحفية واعلامية المانية زارت الاردن منذ بضع سنوات ضمن وفد من كبار الكتاب والصحفيين الالمان، والتقيت بهم في مبنى جريدة «الدستور» تساءلت تلك الصحفية - وفي عينيها الاجابة وكأنها تريد ان تتأكد او تسمع ما يؤكد شعورها: ما هو سر محبتكم للملك؟، قلت وبكل بساطة لانه قريب جدا من كل مواطن ومقيم، لاننا نشعر في الاردن أننا أسرة كبيرة يرعاها جلالته الى جانب أسرته الصغيرة، لأنه قريب منّا، ونحن قريبون منه، والملك رغم كل انشغالاته محليا واقليميا ودوليا يوفر الوقت الاغلى للقاء الاهل والعشيرة والعزوة في كل محافظة او لواء او بادية او حضر او مخيم، ومن كل المنابت والاصول، والاعمار والاجناس والاديان، فكلنا في الاردن أسرة واحدة متماسكة، وصوت المواطن الاردني مسموع، ورأسه مرفوع ويصل عبر كل الاطر الديمقراطية التي أرسى أركانها الهاشميون، ورفع مداميك بنائها جلالة الملك عبد الله الثاني منذ تولى عرش المملكة، من برلمان، واعلام حر، وقضاء عادل ونزيه، ففي بلد ابي الحسين لا يضام احد.

سؤال آخر طرحه كاتب الماني تساءل فيه "انه على الرغم من الامكانيات المتواضعة للاردن، والظروف الاقتصادية المحدودة لهذا البلد الصغير مساحة، وفي عدد السكان، الا أننا - كما يقول - ونحن نهبط بالطائرة على ارتفاع منخفض رأينا مباني وابراجا ومشاريع متطورة جدا" !!.. فأجبته بأن هذه المشاريع هي ترجمة المحبة ودليل ما يتمتع به الاردن من أمن وأمان، وبيئة استثمارية جاذبة استحق من خلالها الاردن ثقة مستثمرين عرب واجانب، وهذا أيضا من خلال السمعة الاقليمية والدولية التي يحظى بها الاردن من خلال جلالة الملك شخصيا، المروّج الاول للسياحة الاردنية عموما، و"المسوّق الاول" للسياحة العلاجية وسياحة المغامرات وغيرها.. فجلالة الملك يحمل همّ الوطن والمواطنين في كل اصقاع المعمورة، بل وهمّ الامتين العربية والاسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والقدس والاقصى، والهمّ العربي، والسلام والوئام الدوليين، وكل ذلك واضح وجلي ليس فقط للاردنيين بل وللعرب والعالم الذين يكنون كل معاني الاحترام والتقدير لشخص جلالة الملك عبد الله الثاني "المعزز" ابن الحسين "الباني". الذي نرفع لمقامه السامي في ذكرى عيد ميلاده أسمى آيات التهنئة والتبريك، داعين المولى جلّت قدرته ان يحفظ جلالته ويطيل في عمره.. وكل عام وجلالته والأسرة الهاشمية والأردن والأردنيين بألف خير.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :