facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المدرستان الروسية والأمريكية .. هل تلتقيان؟


د.حسام العتوم
31-01-2021 02:52 PM

المعروف بأن المدرسة الروسية شرقية, وهي زعيمة في السياسة العالمية، وتنتهج الخط المعارض, وتمثل "بيضة القبان" مع الغرب. وتقود عالم متعدد الاقطاب بعد انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991، وترفض القطب الواحد وسياسته الانفرادية، وتفصل بينه وبين علاقتها مع امريكا، ومع اوروبا، وهي محقة بذلك بعد نهوضها إلى مستوى الانفراد عالميا بقدرة الرد العسكري السريع على حلف (الناتو) مجتمعا بقيادة امريكا، ومن زاوية "الند للند" إن لزم ذلك، ورسالة حديثة بثها وزير الدفاع الروسي (سيرجي شايغو) تتحدث عن التطوير النوعي التكنولوجي للجيش والبحرية الروسية، والقدرات النووية اعتبارا من هذا العام 2021، وإعلانه عن قرب امتلاك روسيا الاتحادية لصواريخ (C500 ( عام 2025, رغم فارق الفجوة في ميزانية الدفاع الروسية لصالح الناتو. وروسيا الاتحادية محسوبة الأن على عمقها السوفييتي السابق عبر رابطة الدول المستقلة `CIS المكونة من 12 جمهورية ومقرها عاصمة بيلاروسيا (مينسك). وهي رافضة بالكامل للحرب الباردة منذ اندلاعها نهاية الحرب العالمية الثانية (العظمى) 1945، وترفض سباق التسلح مع الاحتفاظ بحق تطوير التها العسكرية باستمرار .

وفي المقابل نأخذ بعين الاعتبار هنا اختراق أمريكا لكل من أوكرانيا عام 2014 وجورجيا عام 2008 وإبعادهما عن الرابطة المستقلة. ومنذ عام 2000 يقود الرئيس بوتين بشخصيته الفولاذية، وخلفيته الأمنية بلاده روسيا العملاقة صوب الاستقرار على مستوى السياسة الخارجية، ويساعده وزير خارجيته القدير والمخضرم سيرجي لافروف منذ عام 2004، وهو العارف بالإنجليزية والفرنسية والسنهالية، ومؤلف لعدة كتب كان اخرها " نحن شعب مهذب " – تأملات في السياسة الخارجية، وهو الذي بقي ثابتا في موقعه رغم وصول دميتري ميدفيديف للحكم في الكرملين عام 2012 . ومما لا شك فيه فأن الداخل الروسي محتاج لمواصلة البناء على مستوى البنية التحية في مناطق الدرجة الثالثة، وفي الشأن الإعلامي، رغم تميز قناة (روسيا اليوم - عربي – إنجليزي – إسباني) بالمقارنة مع قنوات (1، و 24، و RTR) شديدة الاهتمام بالشأنين الخارجي الأمريكي والأوكراني تحديدا . والتطوير مطلوب روسيا بما يتعلق والاحوال المعيشية للمواطنين، وماله علاقة بالأسعار، ويتحدث المواطن الروسي اليوم ذات الوقت عن الإيرادات الكبيرة التي تجنيها روسيا من صادرات السلاح، والمحروقات، والاخشاب، والسياحة، والمحطات النووية السلمية وغير ذلك .

وعلى مستوى السياسة الخارجية تحديدا تتميز روسيا بعلاقاتها المتوازنة مع أمريكا, والاتحاد الأوروبي، وتركيا، والصين، الهند، والباكستان، واليابان، وإيران، والعرب، وإسرائيل، وأفريقيا، والكوريتين الشمالية والجنوبية، وفيتنام وغيرها من دول العالم. وتتحدث مع العالم بلغة القانون الدولي بسبب تمسكها به، وبأوراق الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والمحكمة الدولية، ولا تفتعل الحروب لأسباب اقتصادية، وإنما تواصل حماية أمنها الإقليمي والعالمي ومن منظور استراتيجي، ومثلي هنا أوكرانيا وإقليم (القرم)، وسوريا، وليبيا، واليمن، وافغانستان، وتركيا، واليابان. والجزيرة العربية . وتعترف روسيا بعظمة أمريكا، وقالها بوتين اكثر من مرة ومنها في مؤتمره الصحفي الأخير في موسكو هذا العام 2021. وتطمح روسيا لرفع حجم التبادل التجاري معها (22,665 مليار دولار عام 2018 بزيادة مقدارها 9,4 %), وسبق لها أن قدمت مساعدة طبية في مجال مكافحة كورونا أولا، ردت عليها أمريكا بالمثل، وتتمتع روسيا بعلاقات حميدة مع أوروبا، وقدمت لها عبر إيطاليا عونا طبيا في مجال مكافحة كورونا أيضا، وحجم تبادل تجاري كبير يتجاوز ال 311 مليار دولار . وتتميز روسيا باستيعابها لتركيا التي اشترت منها منظومة صواريخ `C400 الدفاعية والتزمت بدفع ثمنها بالتقسيط، وساندت شرعية إقليم (القرم) الأوكرانية حسب اعتقادها، وهو ما علق عليه بوتين (لتنظر تركيا لنتيجة صناديق اقتراع القرم) .

وحافظت روسيا على مستوى علاقتها مع ايران، واشتركت معها سياسيا في الملف السوري في جنيف والاستانة، واحترمت اتفاقية ايران النووية الموقعة دوليا عام 2015، وبنت لها مفاعلاتها النووية السلمية في منطقة بوشهر، وثمانية مفاعلات نووية سلمية أخرى . وفي قضية (جزر الكوريل) الروسية منذ الزمن السوفييتي، وحرب اليابان الخاسرة مع الاتحاد السوفييتي في أواخر الحرب العالمية الثانية (العظمى 1945)، التزمت روسيا بالتمسك بحقها التاريخي الشرعي على سيادتها على الجزر الأربعة (إيتوروفو، شيكوتان، كوناشيري، هابوماي)، ولازالت تنادي اليابان لتوقيع اتفاقية السلام المعلقة بين البلدين منذ عام 1993. وواصلت روسيا زيادة حجم التبادل التجاري مع اليابان، وهو الذي وصل اليوم إلى أكثر من 18 مليار دولار، و107 مليارات استثمار ياباني مباشر عبر 270 شركة يابانية عاملة في روسيا.

وعلى مستوى العلاقة الروسية مع الصين نجدها تشاركية، ومصالح متبادلة، وتشرك روسيا الصين في سياستها الخارجية وعبر مجلس الأمن و(الفيتو)، وتكرر عملهما المشترك حول سوريا والعلاقة مع تركيا، والغرب، وأمريكا. وفي الوقت الذي تتحدث فيه روسيا السياسة، تتحدث الصين فيه أكثر في الاقتصاد. وحجم تبادل تجاري روسي – صيني وصل عام 2020 إلى 100 مليار دولار.

ودور روسي ملاحظ في أزمة كوريا الشمالية النووية عام 2019 عبر الحوار بعد تجاربها النووية التي رفضتها أمريكا ونفذت عقوبات اقتصادية بحقها أفشلت لقاء ترمب – كيم جونغ. وفي سوريا نجحت روسيا في السيطرة على ملفها عبر أكثر من محطة سياسية وعسكرية من خلال مطاردة الإرهاب الغازي لأرضها من 80 دولة عام 2015، ووجهت بوفبيا روسية مبرمجة غربية، وتفكيك ترسانة الجيش السوري العسكرية الكيميائية بالتعاون مع أمريكا ومجلس الأمن، والوصول إلى مرحلة مناطق خفض التصعيد بهدف إعادة اللاجئ السوري إلى وطنه طوعا، وفتح مكتب تنسيق سياسي وأمني في العاصمة الأردنية عمان. ودور مماثل روسي لضبط الحراك التركي في عمق الأراضي السورية شمالا، والعلاقة بين الأكراد وتركيا. والدور الروسي واضح في القضية الفلسطينية، فهو كما موقف العرب يعتبرونه عادلاً، ويطالبون بدولة فلسطينية كاملة السيادة تكون القدس الشرقية عاصمتها، ومع الحفاظ على الوصاية الهاشمية. ويقفون ضد صفقة القرن، ورفضوا معنا نحن العرب مشروع إسرائيل الذي دعا لضم الغور الفلسطيني ومنطقة شمال البحر الميت عام 2019. وفي الوقت الذي تعتبر فيه روسيا إسرائيل صديقة لها، يطالبونها وفقا للشرعية الدولية العودة لحدود الرابع من حزيران لعام 1967.

وفي عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن كادت الخلافات الروسية - الأمريكية أن تتصاعد حول حراك المعارض الروسي اليكسي نافالني في موسكو بعد عودته من المانيا مطلع هذا العام 2021، حيث لاحظنا اتهامات رسمية للخارجية الروسية لأمريكا تدور حول تدخلها في الشأن الروسي، وهو أمر يحسب على بقايا الحرب الباردة التي ترفضها روسيا الى جانب سباق التسلح. وقابل ذلك مبادرة أمريكية حميدة بالتمديد للاتفاق النووي الأمريكي- الروسي لخمس سنوات مقبلة، الأمر الذي استحسنته موسكو بوتين. وسبق لإدارة بايدن أن وافقت على الإبقاء على الاتفاق النووي الإيراني الدولي ( 5+1 )، وامتدح بايدن الديانة والحضارة الإسلامية كخطوة انفتاح على العالم الإسلامي المتضرر من الحرية المطلقة في أوروبا على وجه التحديد. وينتظر الشرق من بايدن أن يتخلى عن صفقة القرن المشؤمة، وعن مماحكة إيران التي يصعب عليها تهديد أمن إسرائيل أو أمريكا كما هو هاجس إسرائيل وأمريكا والغرب، لكونها تقع تحت رقابة الاستخبارات الغربية والعالمية على مدار الساعة. وأصبح المطلوب من أمريكا أكثر إسناد القضية الفلسطينية العادلة بوضوح، ولا يصح إلا الصحيح، ولا سيادة في العالم من الممكن أن تنجح، ولا استقرار من الممكن أن يتحقق إلا بقوة القانون الدولي، والشرعية الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الدولية.

ننتظر من الرئيس جو بايدن ومن وزير خارجيته أنتوني بلينكن اللذان لم يتفقا يوما مع إدارة دونالد ترمب، أن يبعدا أمريكا عن اللوبي الصهيوني المخترق للإدارة الأمريكية عبر مؤسسة ( الأيباك )، و(البينتاغون - الدفاع والاستخبار ال `CIA)، و(الكونغرس)، وأن يعيدا لأمريكا هيبتها، ويعملا معا على إلغاء التوقيع الأمريكي على أسرلة الجولان - الهضبة العربية السورية المحتلة، والعمل على مطالبة إسرائيل علنا بالعودة إلى حدود الرابع من حزيران لعام 1967. وعلى إسرائيل أن تعرف في المقابل بأن هلالها الجديد وسط العرب عبر توقيع معاهدات سلام منفردة مرفوض كما الهلال الإيراني أيضا، وبأن العرب لن يستبدلوا التفرقة بالوحدة التي دعاهم اليها ملك العرب وشريفهم الحسين بن علي طيب الله ثراه بعدما أطلق العنان للثورة العربية الهاشمية الكبرى من مشارف مكة عام 1916. ونتطلع لزيارات متبادلة بين القيادتين الروسية والأمريكية لوضع كافة القضايا العالقة على طاولة الحوار والكفيار، وصولا لحلول ناجعة من شأنها أن تحقق الفائدة للشعبين الروسي والأمريكي العظيمين، ولكل دول وشعوب العالم.

ولدي قناعة أكيدة بأن أكبر التحديات التي تواجه العالم اليوم هي تطويق جائحة كورونا المشكوك بحراكها المصنع سرا ربما، والنهوض بالاقتصاد والتنمية الشاملة، ولا يوجد ما بإمكانه أن يعيق التنمية عالميا، فما بالكم إن تعلق الأمر بدولتين وقطبين عملاقين مثل روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية، وسبق لأمريكا في عمق الزمن المعاصر أن ترجمت كتاب " رأس المال " لكارل ماركس وفريدريخ إنجلز لمعالجة ازمتها الاقتصادية التي مرت بها مؤخرا قبل وقت ليس ببعيد عام 2008. وفي الحرب العالمية الثانية كانت أمريكا في الخندق الروسي - السوفييتي صفا واحدا لمواجهة نازية أدولف هتلر، رغم دخولها اليه في ربع الساعة الأخيرة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :