facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تداعيات نافالني


د.حسام العتوم
06-02-2021 04:27 PM

ما قبل مغادرة المعارض الروسي السياسي ( المشاغب ) اليكسي نافلني بلاده روسيا إلى المانيا بتاريخ 21 اغسطس 2020 للعلاج بعد إدعائه بتسميمه في مدينته )أومسك ( في سيبيريا من قبل سلطة قصر ( الكرملين ) الرئاسية في موسكو حسب إعلانه و قوله للإعلام , و هو الذي لم تقر به روسيا الرسمية , إنعكس على عودته إلى مطار عاصمة بلاده ( شيريميتيفا ) , و تم توقيفه فورا وحكم عليه خلف القضبان سنتان و نصف السنة , و أعفي من سنة سبق أن قضاها في السجن سابقا , و أسباب اعتقاله و سجنه علنية منها , مخالفته لشروط الإقامة الجبرية في روسيا سابقا , و غير المعلنة تركزت على توجيه تهمة تخابره مع أجهزة غربية لوجستية في مقدمتها جهاز الأمن الأمريكي ( سي . أي . إيه ) , بهدف زعزعة الأستقرار في روسيا , و الذهاب ببلاده إلى الفوضى , و إلى الثورة البرتقالية الشبيهة بما حدث في أوكرانيا , و هو الذي لم و لن تقبل به روسيا السياسية و الأمنية ,ولن يحدث , خاصة في زمن الرئيس فلاديمير بوتين صاحب الكاريزما الفولاذية و الأمنية رفيعة المستوى ,و الذي يعتبره (نافلني) عدوا له , و يتهمه شخصيا بالفساد , و بالثراء غير المشروع , و هو ما نفاه بوتين بنفسه لإعلام بلاده . وقابل ذلك أن هناك من يجمع المال في روسيا لمن لا يملكه من الفقراء . و هدف القضاء و ساسة روسيا إبقاء نافالني في السجن إلى مابعد الانتخابات البرلمانية الروسية في شهر سمبتمبر المقبل لضمان عدم مشاركته فيها .

و لازال صدى حدث (نافالني) يتفاعل وسط العاصمة الروسية موسكو من خلال حوادث شغب متفرقة من قبل مناصريه , وعبر صدامات لهم مع رجال الأمن الروسي المتواجدين لحمايتهم , أو على الأقل هذه هي مهمتهم . و الأعلام الروسي اشغل نفسه بقضيته عبر القنوات المتلفزة ( 1 , 24 , RTR , ِِِRT ( , الأنترنت , و اليوتيوب , و الفيس بوك , و التويتر . و اختارت الجماعة المناصرة لنافلني ( اليوتيوب ) القناة المفضلة للمعارض نافالني نفسه . و المفلت للنظر هنا هو أن اكبر احزاب المعارضة الروسية الوطنية ألا و هو الشيوعي بقيادة غينادي زوغانوف , و هو الذي يقود الأصلاح في روسيا بعد سيطرة حزب ( روسيا الموحدة ) الحاكم ( حزب بوتين ) على زمام السياسة و الاقتصاد في موسكو , إلى جانب الحزب الديمقراطي الليبرالي بقيادة النائب الساخر فلاديمير جيرينوفسكي لم يساندا حراك نافالني ,و اتهماه كما سلطة موسكو بالتخابر مع الخارج , و بأن هدفه نشر الفوضى , و الثورة في روسيا , ولم يسانده ايضا حزب ( روسيا العادلة ) بقيادة سيرجي ميرونوف , وهم يرفضون التعامل مع الخارج و يعتبرونه خيانة وطنية , في زمن الحاجة للإستقرار, و لمواصلة البناء , و لمواجهة الحرب الباردة , و سباق التسلح , المفروض على بلادهم روسيا من قبل الغرب , و تحديدا من قبل حلف (الناتو ) العسكري بقيادة أمريكا , وهي , أي روسيا ترفضهما , و ترفض سيادة القطب الواحد , و تنادي بعالم متعدد الأقطاب , متوازن , و متعاون , و على قاعدة " الند للند " , و تتعامل معه مباشرة . وفي زمن هي محتاجة فيه روسيا لتصفير جائحة كورونا عبر ما لديها من مختبرات طبية متطورة و علماء , و علاج ناجع فريد من نوعه في العالم . فإلى أين يتجه ملف المعارض نافالني هذا ؟ وكيف سينتهي ؟ دعونا نتأمل .

يقابل ذلك سلطة بوتين القادمة في عمق التاريخ المعاصر من مستودعات جهاز ال ( KG .B FCB ) , وبوتين محصن دستوريا , ويسانده حزب ( روسيا الموحدة ) الحاكم , و النخبة السياسية , و معظم الشعب الروسي الذي إعتاد التصويت له بنسبة مئوية عالية في كل الإنتخابات الرئاسية التي خاضها منذ عام 2000 ( كان اخرها بنسبة 76,66% عام 2018. و هو الذي تتجاوز شخصيته صفة ) الرئيس ( ويمكن وصفها بالزعيم عاقد العزم على خدمة دولته ووطنه و شعبه بقدر ما يعطيه الله من صحة و سلامة . ووجوده الطويل في السلطة بالمناسبة لا يمكن إعتباره إستفرادا بها , و إنما ضمانة لسلامة روسيا التي يريد و يراد لها من قبل شعبها و نخبتها السياسية أن تبقى ناهضة متطورة و قوية في وجه التحديات الصعبة الداخلية و الخارجية . ومما لا شك فيه فإن روسيا من وسط نخبتها السياسية و جهازها الأمني تضع عينها على خليفة لبوتين بكل تأكيد , و ربما أكثر تحسبا لأي طاريء مفاجيء , و موضوع طلب العون مجددا عام 2024 من الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف ليساعد بوتين في الحكم وفقا لأحكام الدستور الروسي , وكما حدث عام 2012 انتهى حسب اعتقادي لصالح الذهاب لإستفتاء شعبي على كرسي الكرملين رقم (1) .

وبناء عليه تحسب شخصية بوتين كما أعتقد على من سبقه في خدمة جهاز ال ( KGB ) الأمني السوفييتي امثال (اندروبوف و بريماكوف ) , وعلى صلابة ( جوزيف ستالين , و جيورجي جوكوف ) , القائدان العسكريان المشهوران في الحرب الوطنية العظمى – الثانية المنتصرة عام 1945 , بعد فاتورة من الشهداء بلغت 27 مليون انسان و عسكري , وهو أي بوتين مشغول بالكامل بأمور الدولة الروسية كما الاحظ من خلال متابعاتي لسيادته عبر الأعلام الروسي , و لا مكان عنده للبحث عن الترف و الإثراء غير المشروع , و هو لا يشبه بكل تأكيد بوريس يلتسين ( رئيس روسيا الأسبق ) , و لا ميخائيل غورباتشوف ( أخر رئيس للأتحاد السوفييتي ) , و لا حتى نيكولاي جاوجيسكو( الرئيس الروماني السابق ) . و في المقابل فإن شخصية اليكسي نافالني يصعب مقارنتها بفلاديمير لينين مثلا و كما يحلو للبعض داخل روسيا الترويج له من مناصريه , و يبتعد كثيرا عن شخصية الثائر الكوبي ( تشي جيفارا) . و ينتقد الأعلام الروسي هتافات شريحة من الشارع الروسي التي تطالب بدعوة الغرب لفرض عقوبات إقتصادية على روسيا , الأمر الذي يرتقي وطنيا عندهم إلى مستوى الخيانة الوطنية العظمى .

وليس دفاعا عن الرئيس بوتين الذي لايعرفني رغم إصداري هنا في عمان لكتابين في الشأن السياسي الروسي " روسيا المعاصرة و العرب عام 2016 " و " الرهاب الروسي غير المبرر عام 2020 " , و كتاب جديد قادم بعون الله , وسط الضجيج الروسي, وهو الذي اشاهده يوميا عبر شاشات الأعلام الروسي , و لا من زاوية الدعاية له , و انا على يقين بأنه غير محتاج لذلك . و للإنصاف أقول هنا بأنه يسجل له في عهده الرئاسي المستمر منذ عام 2000 أنه يحقق عدة إنجازات وطنية و قومية كبيرة لبلاده العملاقة روسيا , من أهمها إعادته لأقليم القرم رغم التحدي الأوكراني - الأمريكي المشترك , وإتهام روسيا بإحتلاله . و تمسكه بجزر ( الكوريل ) التي خسرتهم اليابان في حربها على الأتحاد السوفييتي نهاية عام 1945 ,و رغم إعتبارهم من قبل أمريكا تابعات للسيادة اليابانية , وإعلانه اكثر من مرة عبر إعلام بلاده عن تفوق روسيا عالميا في إنتاج اللقاح الروسي ( كوفيد v) المكافح لجائحة كورونا التي اصابت روسيا و العالم , وشكلت خطرا على الأنسانية , و لازالت تغلف خارطة العالم . و يقف بوتين خلف التفوق النوعي و التكنولوجي العسكري الروسي على مستوى الجيش الأحمر و البحرية رغم فارق ميزانية الدفاع لصالح حلف ( الناتو ), ووصول روسيا لمرحلة القدرة على الرد السريع أولا و قبل أي دولة عالمية حالة إندلاع حرب كبرى غير تقليدية مفاجئة . و بلاده روسيا ومنذ العهد السوفييتي , وعندما إمتلكت القنبلة النووية عام 1949 , بعد إمتلاك الولايات المتحدة الأمريكية لها أولا عام 1945 منعت إندلاع حرب عالمية ثالثة مدمرة للبشرية و للحضارات وحتى الساعة . وحققت روسيا في عهدة إنجازات ضخمة في غزو الفضاء , و تعاونت في مجاله مع أمريكا و دول العالم .و يضاف إلى ماسبق وقوف بوتين إلى جانب ألمرأة الروسية القادرة على الأنجاب للمرة الثالثة , ولقد ثبت للروس بأن الولد الثالث مهم , و أسماء عديدة من بينها تألقت .

وتميزت روسيا بوتين في مفاعلاتها النووية السلمية الخادمة للبشرية , و نشرتها طوعا وسط العالم , و شخصيا زرت إحداهن بإسم ( أودوملا) بالقرب من مدينة ( تفير ) شمال موسكو عام 2011 , و نشرت اللغة الروسية في العالم عبر مؤسسة صندوق ( روسكي – مير ) , التي رفعت شعارا عبر مديرها النائب البروفيسور فيجيسلاف نيكانوف ( العالم سيتحدث بالروسية ), وسبق لي أن شاركت بعدة مؤتمرات للصندوق في موسكو و سوتشي . ومثلما يسجل للمعارض الروسي نافالني جهده في مكافحة الفساد في بلده روسيا , يسجل للرئيس بوتين جهد كبير مقابل في مقارعة الفساد الكبير في روسيا , و ومثلي هنا مطاردته لكبار حيتان المال الأسود من الأوليغارج مثل ( بيريزوفسكي , و خاداروفسكي ) و غيرهم . و قصة قصور بوتين الخيالية ثبت أنها سرابية , و صورت من الأنترنت , و بوتين ليس بحاجة لها , وظهر لنا من يفند ما جاء به نافالني , انه الملياردير ( اركادي روتنبيرغ ) , و هو باني جسر القرم على إمتداد 12 كيلومترا فوق البحر الأسود , و أثبت بأن القصر الفاخر في منطقة ( غيلينجيك كراسنادار ) القريبة من مدينة سوتشي يعود له و ليس لبوتين . وفي الوقت الذي تحدث فيه نافالني بأن القصر هذا تبلغ قيمته مليار و 300 مليون دولار , إتهمت موسكو ( نافالني ) بحصوله على مليار دولار من اجهزة إستخبارات الغرب .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :