facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





غريب الدار ..


هديل الحليسي
27-04-2010 12:58 PM

حزني عليها يشبه الى حد كبير لهفتي والمي لضياع ايام كثيرة غابت ولن تعود ابدا الى عمري. ما اثار شجوني انه ومنذ يومين استضاف التلفزيون الاردني (مشكورا)، الدكتور محمد المسفر، للحديث عن مناهج التعليم العربية المستوردة، وفي معرض حديثه، تطرق المسفر الى اللغة العربية وسبل الحفاظ عليها (او ما بقي منها) ان صح التعبير. لقد لمست شغاف الوجع يا مسفر حتى وصل النخاع مني، فانا اضم قلقي الى قلقك، خاصة انني ممن يعانون مما يمكن تسميته بـ ضياع العربية "فوبيا" لدى الاجيال القادمة.

كيف سنتغنى ببلاد العرب ان لم نتحدث اللغة العربية، وبات الكثير منا واخص بالذكر ابناؤنا والاجيال الجديدة تجهل لغتها، بل ان كثيرا من الكلمات ذهبت بلا عودة وربما ازيلت من القواميس حتى انني اخاف يوما نبحث فيه عن مراكز لتعليم اللغة العربية الفصحى ولا نجدها.

اذكر اننا في الصغر، كنا نركن الى مصدرين في تعلم اللغة العربية الفصحى وبشكل متقن، المناهج المدرسية وما كانت تحويها من معلقات وعروض وكنوز كثيرة ساهمت الى حد كبير في تنشأة اجيال تتحدث اللغة العربية الفصحى او على الاقل تفهمها وبشكل لا بأس به. اما المصدر الثاني فهو ما كنا نتابعه من مسلسلات تاريخية وافلام الرسوم او الدمى المتحركة تحديدا. انا ادرك جيدا ان مواصفات الاجيال قد تغيرت وبان زمن العولمة يحتم علينا تحديث امور كثيرة منها تقوية اللغات الاجنبية والانجليزية بالذات وذلك لدورها المهم في جعل اندماجنا مع العالم والتواصل مع الاخر ممكنا للرقي بابناء يعرب الى مصافي المراكز التي يتربع عليها العالم المتحضر .

وفي نفس السياق، لا يخفى على احد ان للتلفزيون اثر بالغ على النمو اللغوي لدى الاطفال حيث انهم ذوي قابلة اكبرعلى التأثر والتشكل ما يحدد مسار نموهم العقلي والجسمي واللغوي والوجداني، وفي ظل انتشار القنوات الفضائية وارتفاع نسبة المشاهدة من قبل الكبار والاطفال على السواء، اصبح هذا الموضوع يؤدي غالبا إلي تشويه اللغة العربية التي تدخل اليها مصطلحات غريبة عن اللغة العربية الفصحى.

فقد سعدت وحزنت في آن حين سمعت ابنتي ذات الخمسة اعوام تلعب وهي تتحدث بالفصحى، فقد كانت تستخدم كلمات تعتقد انها عربية فصحى، مثل كلمة (روش بكسر الراء والواو) ومعناها الشاب الذي يلبس ويتصرف بطريقة حديثة، ويا خبر بدلا من قول (يا الهي او يا للهول) وغيرها الكثير فضلا عن طريقة لفظ الكلمات التي هي اقرب الى اللهجة المصرية. بالنسبة لي انا اجد ان ادخال كلمات كهذه لمخاطبة الكبار امر طريف، الا انها حين توجه للصغار ممن لا زالوا يتعلمون العربية الفصحى، تعتبر اخطاء فادحة تؤثر على معرفة النشء باللغة العربية مع تعاظم استخدام البرامج للغة العامية بشكل يخشي منه علي لغتنا وللاسف فان هذه المشكلة تتفاقم في ظل انشغالنا نحن الاباء عن الابناء حيث ان التلفزيون شئنا ام ابينا دخل بوتقة المربين اضافة الى الوالدين والمدرسة واصبحنا نري الجهل باللغة في جميع المراحل العمرية حتي الجامعية التي تنتشر بها الاخطاء الاملائية بشكل واضح.

ان دور المؤسسات الاعلامية والفنية هنا عظيم حيث عليهم تقديم أعمال درامية قادرة علي الاحتفاظ بالتراث اللغوي العربي لخلق أجيال جديدة حريصة علي لغتنا وعلي التعامل بها في حياتنا اليومية بالاضافة إلي السعي للارتقاء بلغة الاغاني والكلمة المقدمة من خلالها. ويجب ان تبدء حملات حقيقية مضادة كما هو الحال في حملات تعليم اللغة الانجليزية ويجب ان يكون هناك دورات تقوية الزامية للاعلاميين والمعنيين بانتاج برامج الكبار والصغار على حد سواء. كما يجب ان تكون هناك دائرة او مرجعية خاصة من المدققين اللغويين المؤهلين بشكل عال لغرض متابعة نشرات الاخبار والبرامج والاعمال المترجمة من أجل تصويب ما يرد فيها من اخطاء ولكي يتم لفت انظار المسئولين عنها خاصة ان الاعلام يسهم اسهامات جادة في التوعية والتنوير والارتقاء باذواق الجمهور لذا يجب ان يتبني الاعلام ايضاً اللغة الفصيحة الميسرة في برامجه وخاصة ما يبث للأطفال والشباب.

لن انسى ان اشيد هنا بالمسلسلات التاريخية السورية والاردنية والتي تستخدم اللغة العربية الفصحى من خلال جمال اللغة المقدمة من ادراكهم بان الافكار والاعمال الدرامية قادرة علي حماية اللغة والحفاظ عليها خاصة ان لها شعبية كبيرة وتحظي بمشاهدة المفكر والمتعلم وحتي المشاهد الأمي.

اخيرا اقول انه يجب النهوض باللغة الفصحي باعتبارها المكون الاساسي والرئيسي للهوية العربية، قبل ان يغني لسان حالها ويقول "غريب الدار عليا جار زماني".




  • 1 محمد شطناوي 27-04-2010 | 01:08 PM

    شكرا رائع جدا

  • 2 27-04-2010 | 01:49 PM

    هاظ الصحيح

  • 3 د. عبدالكريم العلوان - البحرين 27-04-2010 | 03:10 PM

    شكراً على المقال الجميل الذي يناقش قضية هامة جداً والحمد لله نحن في الاردن بألف خير في هذا الامر قياساً بغيرنا من البلدان العربية فأنا اقوم بتدريس القانون في مملكة البحرين الشقيقة واقوم عادة بشرح محاضراتي بلغة عربية فصيحة ولكن هذا لا يعجب الكثير من الطلاب وهم من دول متعددة في الخليج العربي مثل البحرين والكويت وقطر والامارات حيث أنهم يقولون أنهم لا يستوعبون كثيراً اللغة العربية الفصيحة وأنا اشفق عليهم كثيراً في هذا الامر حيث أنهم تربوا في بلدان اغلب سكانها من الجاليات واكثر هذه الجاليات ليست عربية كما حكومات هذه الدول تستخدم اللغة الانجليزية في معاملاتها الرسمية ، هل تصدقين أنني اذهب احياناً إلى فندق أو مطعم أو مول ولا أجد فيه من يتكلم اللغة العربية وهل تصدقين أن الجامعات هنا تصدر شهاداتها باللغة الانجليزية دون أن تكون منها نسخ عربية مع أن المفروض أن تكون هي الرائدة في المحافظة على اللغة العربية
    وضاع هباءً عندهم قول شاعر النيل حافظ ابراهيم على لسان اللغة العربية:
    أنا البحر في أحشائه الدر كامن
    فهل سألو الغواص عن صدفاتي
    www.abedalkareemelwwan@yahoo.com

  • 4 الدبعــــــــي /// الســــــــــــــــــــــــلط 27-04-2010 | 04:34 PM

    رائع جدا

  • 5 الدبعــــــــي /// الســــــــــــــــــــــــلط 27-04-2010 | 04:49 PM

    رائع جدا

  • 6 خلف اخو خليف 27-04-2010 | 05:23 PM

    كلام يثلج الصدر

  • 7 27-04-2010 | 08:36 PM

    شكرا للكاتبه

  • 8 27-04-2010 | 08:55 PM

    ما شاء الله

  • 9 27-04-2010 | 10:46 PM

    شكرا للكاتبه

  • 10 سناء المراشده 27-04-2010 | 11:09 PM

    كلام صحيح,,,,,,,,,,لازم يصير في اهتمام اكثر باللغه العربيه وبكل تفاصيلها ,,,لانو الاغلبيه في الوقت الحاضر بيجهلو مصطلحات ,,,بتخلينا نشعر انو فعلا ما في خلفيه صحيحه للغه العربيه ,,,,,وشكرا لهذا المقال الرائع

  • 11 (4M) المقدادي 28-04-2010 | 04:46 AM

    تحية إحترام وتقدير للأخت هديل على هذا المقال الرائع , لكن لي ملاحظة على بعض ما ورد في المقال: ليست المناهج الدراسيّة والمسلسلات التاريخيّة هي المصادر الوحيدة في الحفاظ على لغتنا العربية , فهنالك أفضل وأعظم مصدر في الحفاظ على لغتنا العربية الفصحى ألا وهو القران الكريم فهو محفوظ من الأخطاء والتحريف بإذن الله تعالى إلى يوم القيامة , كذلك الأحاديث النبويّة الشريفة فهي أحاديث بلغة عربية فصيحة.

    ملاحظة إلى بعض المعلّقين : ما دمتم تؤيدون الكاتبة في كلامها , لماذا لا تكتبون بلغة عربية فصيحة صحيحة خالية من الأخطاء الإملائية , مع إحترامي وتقديري للجميع.

  • 12 الى الاخت هديل 28-04-2010 | 01:21 PM

    اولاً السلام عليكم ورحمه الله
    ما تفضلتي به هو الصحيح الله يوفقك الى الخير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :