facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رقــــم 160410


يوسف غيشان
14-02-2021 12:21 AM

هذا الرقم نبت في ذهنه فجأة، هو لا يعرف من أين أتى ولا كيف ولا لماذا ولا يعرف لماذا تـأكد له بأنه الرقم الرابح في يانصيب هذا الشهر الذي يجري عليه السحب هذه الليلة عبر شاشات التلفزيون. هو لم يكن يتعاطى لعبة شراء اليانصيب – وإن كان يتمنى ذلك _ فلم يصدف أن امتلك القدرة أو الإمكانية على الاستغناء عن دينار أو أكثر لشراء نصف بطاقة انتظار لربح غير مضمون مقابل خسارة مؤكدة ... هو مضطر للإقرار بأن عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة.

تجاوز هاجس الرقم الرابح قدرته على التحمل خرج مسرعا من البيت اجتاز الزقاق الذي تكاد تسدّه سيارة جارهم المسؤول المرسيدس الحديثة. سار مسرعا نزل الدرج النازل إلى وسط البلد، وبدأ يتصفح أوراق اليانصيب المعروضة باحثا عن رقم 160410 الذي نبت في ذهنه فجأة.

هو كثير التسكع في المنطقة ويعرف باعة اليانصيب الذين يشاركونه محنة الشقاء... وبعينين حمراوين وقلب نابض بشدة وانبهار، طفق يبحث عن الرقم .. تنقل من بسطة إلى أخرى، ومن بائع إلى آخر لساعات، لكنه لم يجد الرقم الرابح ... وكان موعد السحب قد اقترب .... فعاد إلى البيت مهدودا مع إحساس بالخسارة والخذلان، ناهيك عن نقطة حقد بدأت تكبر في قلبه تجاه ذلك الكائن الذي استطاع الفوز برقمه الرابح.

وبما انه لا يملك تلفزيونا في البيت، فقد انتظر حتى الصباح وانطلق إلى السوق، حيث اشترى أول صحيفة يومية صدفها على غير عادته، فتحها بعنف على صفحة اليانصيب، وشرع يتصفح الأرقام الفائزة صعودا ونزولا.

صعودا... نزولا .. بالطول ..بالعرض ... لم يجد رقمه بين الأرقام الرابحة ولا حتى بجوائز الترضية، ولا بجوائز الغلاف للباعة.. في الواقع لم يكن هناك أي رقم يشبهه ولو معكوسا أو مقلوبا أو مضروبا.

هذه المرة عاد مهزوما تماما وقد تلاشت بؤرة الحقد من قلبه واجتاحتها سيول الخذلان والخيبة صعد الدرج بكآبة وتعب حتى وصل إلى الزقاق الموصل إلى بيته. مشى بشكل جانبي حتى يستطيع تجاوز الزقاق الذي تكاد تسده سيارة جارهم المسؤول التي تحمل الرقم 160410.

(من كتابي الجديد «البالون رقم10»)

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :