facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





منظـّرون


16-06-2007 03:00 AM

روى مسؤول عربي متقاعد القصة الرمزية التالية ، خلال حوار سياسي تلفزيوني منذ سنوات حيث قال : عانت مجموعة من الفئران الكثير من المصائب والكوارث سببتها هجمات قط شرس يسكن جوار جحرها . وفي يوم تنادى حكماء المجموعة إلى اجتماع لتدارس الوضع الحرج ، ووقف أحدهم ولخص المشكلة بأن القط يهاجم دون خوف أو وجل ، ودون رحمة أو شفقة ، مما يجعله يفتك بعدد من الفئران في كل مرة ، وأن المشكلة ستحل إن عرفت المجموعة كيفية التعامل معه . وقف فأر وهتف : وجدتها .. وجدتها ، ولدى سؤاله أجاب : من المعلوم أن الفأر يخشى القط ، والقط بدوره يخشى الكلب ، وعلى ذلك يجب أن يصبح أحد الفئران كلبا ليردع القط !! وفرحت المجموعة بالحل ، وبدأت الأصوات تثني على الفكرة الرائعة ، لكن فأرا قطع مهرجان الفرح ، وسأل الفأر صاحب الفكرة : وكيف يصبح الفأر كلبا ؟ فرد عليه صاحب الفكرة : أنا أضع الأفكار اللامعة ، والتطبيق هو شانكم !! .

وكثر في أيامنا هذه من ينظر للوطن وللأمة بل وللعالم ، ولا بأس بطرح الأفكار حتى لو كانت من غيرذوي الاختصاص ، فقد تولد فكرة فيها البلسم الشافي ، والدواء المُعافي لمشكلة مستعصية ، لكن أن يخرج أحدهم بفكرة غير قابلة للتطبيق لسبب ما ، ويعلم صاحبها علم اليقين بذلك فأمر غير مقبول .

يسافر أحدهم خارج الوطن ويعود صفر اليدين وخالي الوفاض من أي فكرة أو مشروع أو من أي مردود لسفرته ، ولا يعترف أن سفرته الميمونة لم تكن مبررة أصلا ، وأنها دون داع ، بل ويصر على أن في جبعته أفكارا وخططا سيوظفها لمصلحة المؤسسة أو الوزارة ، لتبدأ بعدها رحلة من التخبط وإضاعة المال والجهد في سبيل تطبيق ما جاء به صاحبنا فقد " غاب وجاب " . كما يقوم مسؤول أو أحد المقربين أو العابثين بطرح ما ، ولأمر ما لا يقل عن تنظير من أراد تحويل الفار إلى كلب ، وتكون النتيجة الخسارة والفشل ، إلى أن يقيض الله للمؤسسة من يغلب المصلحة العامة ويوقف مسلسل العبثية . لم لا يقال : " منظّر رمى حجر في بير 100 عاقل ما طلعه " ؟ .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :