facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





عذرا لمْ نعدْ نثقُ بأحد ..


علي النسور
14-03-2021 01:15 PM

نترحمُ على شهداءحادثة مستشفى السلطْ الحبيبةِ ونعزي أهلنا بمصابهمْ العظيمِ ونتمنى الشفاءَ العاجلَ لجميعِ مرضانا منْ هذا الوباءِ الذي لا زالَ يكشفُ لنا أننا لمْ نعدْ نثقُ بأحدِ سوى بسيدالبلادْ فقطْ أما الذينَ أقسموا أنْ يصونوا الأمانةُ ونكثوا العهدَ بإهمالهمْ وتقاعسهمْ وعدم انسانيتهمْ فكيفَ لنا أنْ نثقَ بعدما أصبنا ما أصابَ منْ إهمالٍ أودى إلى حصدِ أرواحِ من كانو يثقونَ أنهمْ في بيتِ ملائكةِ الرحمةِ وبينَ أيدي أمينة ترعهمْ بعيد عنْ الوسطة والمحسوبيةُ والمناطقيةُ والفسادُ الذي لمْ يبقَ ولمْ يذرْ في وطنيٍ الحبيبِ كفانا طبطبة على مصابنا التي هيَ جراءُ أشخاصٍ لا يفقهونَ حتى الكلامِ او أحترامْ المنصبُ والمسؤوليةُ الاخلاقيهِ والمهنيةُ , الم يحن الوقت ليتحمل كلُ صاحبِ مسؤوليةِ مسؤوليتهِ بأمانةٍ وشرفٍ كفانا تغيرمسمياتْ الأمورُ وتحريفِ الوقائعِ لإرضاءِ الآخرينَ فمصيبتنا أصبحتْ حديثَ حتى القنوات الاجنبية ولأسفِ لا زالَ البعضُ يحاولُ طمسَ ما يحدثُ وإخفائهِ ليتفاقمَ أكثرَ فاكثر ويعللونْ أنهُ تركماتْ سابقةً في كلِ مصيبةٍ وفي كلِ كارثةٍ يهربُ منْ اخطىْ وأهملَ وتقاعسِ عن اداءْ واجبةً إرضاءً أما لمنْ يديرونَ المشهدُ أوْ لخدماتٍ جليلةٍ قدمتْ سابقا وفي كلِ مرةٍ ويتدخل سيدْ البلادُ لإنهاءِ الخرابِ والمصائبِ منْ بعضِ الشرذمةِ الذينَ لا يفقهونَ لا قول ولا عمل والذينْ يتبهونْ بشهاداتهمْ الأجنبيةِ ورواتبهمْ ومتيزتهمْ الخياليةَ ليجدو المناصبِ لهم ولمحاسيبهمْ وعندما يقومونَ بالخطأ الجسيمِ ترى عشائرهمْ ومحبيهمْ وأبنائهمْ يسطرونَ كتب الشجبْ والاستنكارُ وفي اليومِ التالي يريدونَ الاقتصاصُ منْ الجميعِ لحمايةِ ابنهمْ بصورةٍ ساخرةٍ وكانَ الوطنُ لهمْ ولعائلاتهمْ لا زلنا نقول لا عشيرةً لفاسدٍ أوْ متقاعسٍ ودمِ الذينَ ذهبو سيبقى في ذمةِ منْ كانَ سببٌ بهذهِ الكارثةِ , لقد كانَ منْ الأدبِ والاحترامِ احترام مصابِ الاخرين قبلْ أنْ يبدأَ عشائرَ ومحاسيب والمسؤولينَ وأقربائهمْ وانسبائهمْ بتصريحاتهمْ وبيانتهم التي تحاولَ تأزيمَ الموقفِ ناهيكَ عنْ بياناتٍ تنشرُ على مواقعَ إلكترونيةٍ مجهولةٍ المصدر وكاننا أصبحنا في دولٍ مجاورةٍ نتمنى فمنْ يعبثُ بوطننا أما عنْ جهلٍ أوْ درايةٍ أنَ يتوقف فلمْ يعدْ لدينا ثقةٌ كموطنينَ سوى بسيدِ البلادِ ووليِ عهدهِ أما الباقينَ دونَ استثناء لهذهْ للحظةِ جميعا عليهمْ مراجعةُ أنفسهمْ أولاً وانْ يعملو بإخلاصِ لأنَ الأمانةَ غاليةٌ وننتظرُ أنْ نرى تغيرُ جريْ وشاملٍ بالأيامِ القادمةِ بعيدا عنْ تصفيةِ الحساباتِ على حساب الوطنْ لأننا بالنهايةِ نحنُ الخاسرونَ ليسَ همْ جميعُ المشكلاتِ يجبُ حلها فورا نتمىْ على أصحابِ السعادةِ والمعالي والدولةِ أنَ يتحملوْ مسؤوليتهمْ وانْ يعملو فلا نريدُ أنَ يتكررالمشهدْ لأنَ الوطنَ غالي على أبنائهِ .

والحمدُ للهِ إلى جعلنا بحمى الْ هاشمْ ورحمَ اللهُ شهداءَ الوطنِ




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :