facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صخر مروان دودين وزير الاعلام


منذر العلاونة
31-03-2021 10:08 AM

بداية اعرف انه سيوجه لي النقد غير البناء من بعض الاخوة، إلا انني اقولها.. بالفم المليان دون ان ارتبك من احد، مهما كان..

إن هذا الشبل من ذاك الاسد معالي المرحوم مروان دودين الوزير الاصيل الذي كان رحمه الله من الوزراء اصحاب الشخصيات القوية والمؤثرة في الاردن وكان الانسان المدافع عن وطنه بكل قوة وعزة. وكان المسؤول الحقيقي والقوي في حميع الحقائب الوزارية في عهده وكان الاردن في أمن وأمان اكثر بكثير من الان..

كما كان رحمه الله اهلا للتواضع والانسانية والكرم وكانت ابتسامته لا تفارقه ابدا في كل المناسبات كانت صعبة او فرحة وكان المثال كوزير استلم الكثير رحمه الله من الحقائب وكان الاردن وشعبه ينعم بالخير والخيرات وكان العربي الاردني الاصيل والمدافع القوي عن القضايا العربية والقضية الفلسطينية بكل قوة وبسالة.

لقد تشرفت وزميلي المرحوم ابو علي الدباس رحمه المولى عز وجل عندما كنا نعمل في جريدة صوت الشعب ..لقد تحدثنا والزميل المرحوم مع معالي مروان دودين في البيت من اجل موضوع صحفي بناء على ما تفضل به ما قبل في الاعلام.. وقال بدكم تتفضلوا عندي في البيت ..بما اني تشرفت بزيارة صوت الشعب لثلاثة مرات.. وعملنا تحقيقات صحفية عديدة... من هنا زوروني هنا في البيت...

نعم لقد قمنا بزيارة معالي المرحوم مروان دودين الى البيت في جبل عمان وجلسنا طويلا وقام رحمه الله بواجب الطعام واجبرنا على تناوله.. وقال ولا انسى تلك الجملة.. والله اذا (تغديتوا معي لا اعطيكم اي تصريح.. مع انني احب جريدة صوت الشعب.. طبعا كل واحد منا واقصد انا والاخ المرحوم ابو علي الدباس تناولنا الطعام الاجباري طبعا .من الموجود ..والحمد لله

من هنا اعيد واكرر ان معالي صخر مروان دودين وزير اعلامنا '( شبل من ذاك الاسد والرجل عندما يتحدث في الاعلام وغير الاعلام والسياسة بشكل عام يضع الكثيرين في جيبه الصغير ..والرجل سياسي محنك ويحترم الاعلام بشكل كبير ويحترم ايضا بشكل كبير مع اننا نزيدها عليه.شويه ولكن كما قال بالامس من خلال رؤيا الاعلام من حقه معرفة كل ما يجري على الساحة الاردنية..وكما قال هناك من يتحدث معي صباحا قبل ان احلق ذقني وهذا صحيح..وانا شخصيا منذر العلاونة من الذين تحدثوا مع معاليه ما بعد الساعة العاشرة والنصف ليلا وسرعان ما. رد على الهاتف بكل تواصع وانسانية واحترام وتحدثنا ..

واخيرا اكتب هذه الفشة لله ولله فقط بحق الشرفاء ..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :