facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أردنّ أرض العزم أغنية الظُّبا .. نَبَتِ السّيوف وحدّ سيفِك ما نبا


نهيل الشقران
09-04-2021 02:17 PM

هذا الوطن الجميل، المبارك الطّهور، كان وسيبقى - بقيادة الهاشميين وعميدهم جلالة الملك المعظّم عبدالله الثاني ابن الحسين – حفظه الله ورعاه – وبولاء أبنائه، من شتّى منابتهم وأصولهم، وبانتمائهم لثرى الأردنّ الطهور المُبارك، قلعة صامدة في وجه الرياح مهما كانت عاتية، لأنّ ربّان سفينتنا سليل الدّوحة الهاشميّة، الّذين نذروا أنفسهم للذّود عن كرامة العرب، وحفظ كرامة الإنسان، وأيّدوا العدل، والحريّة والكرامة، واتّخذوا منها شعارًا، لثورة العرب الكبرى التي قادها جدّهم الأكبر الشريف الحسين بن عليّ طيّب الله ثراه.

لقد بُني هذا الوطن، لبنة لبنة، بتضحيات أبنائه، وجُبلت حبّات ترابه بدماء الشّهداء الزكيّة، التي كانت طريقا للعلا والمجد والرّفعة، فما هانوا وما لانوا، وكانوا ولا زالوا شوكة في حلوق الأعداء، وحطّموا في معركة الكرامة أسطورة الجيش الذي لا يُقهر.

الجباه السّمر، من أبناء الجيش العربي المصطفويّ على عهدهم لوطنهم وملكهم الغالي، الذي جعلوا من صورته راية وبيرقًا رسموه على أهدابهم، وخبّؤوه في حنايا القلوب، وسيّجوه برموش الأعين، وأعطوه وأودعوه أمانيهم.

وطني الأردنّ لم يتوانَ يوما قيادة وشعبا عن الدّفاع عن قضايا أمّته العربيّة، وخاصّة القضيّة المركزيّة، قضيّة فلسطين، التي حملها قادتنا الهاشميّون، وأثاروها في كلّ المحافل الدوليّة والإقليميّة، فشرحوا للعالم مدى معاناة إخواننا في فلسطين، ومعاناة أولئك المهجّرين والمُقتَلَعين من أرضهم، والانتهاك السافر لحقوقهم من قبل المحتل، ذلك الانتهاك الذي لا يخفى على أحد.

إخوتي .. أخواتي الأردنيين من شتّى المنابت والأصول، ومن شتّى المشارب السياسيّة والاجتماعيّة، علينا جميعًا الالتفاف حول قيادتنا الهاشميّة المظفّرة، بقيادة جلالة الملك عبدالله المعظم، ليبقى الوطن عزيزا شامخا كما أراده المؤسسون والبانون والمعزّزون عبر مسيرتنا المظفّرة التي مضى عليها سنين طوال، نعتزّ به ونفاخر الدنيا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :