facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السيف ب 95


سهير جرادات
16-05-2010 05:16 AM

عذرا فأنا لا أتحدث عن الثمن ، بل أتحدث عما يستحقه القاتل الذي يستخدم السيف للقتل .

فقد فاجأنا خبر نقتله صحفنا الأردنية من إصدار الحكم على أب قتل ابنته بطعنها بالسيف 38 طعنة في سائر جسدها ، وبالنهاية جاء الحكم بحبسه 10 سنوات .

و بحسبة بسيطة ، لو قسمنا العشر سنوات على 38 طعنة لوجدنا أن كل طعنه كلفت الأب 95 يوما .
والتساؤل : لو أن الأب غرس سيفه بقلب فلذة كبده ، وقضى على روحها بطعنة واحدة ، كان سيخرج بعد 95 يوما ، أي ثلاثة أشهر ونصف الشهر.. يا يلاش لو فكر الأب قليلا ! !، قبل أن يقدم على هذه الفعلة لوفر على نفسه عناء قضاء عشر سنوات في السجن ؟! .

بغض النظر عن الجرم الذي قامت به الابنة، لكن ونحن نتحدث في الإطار الرقمي أو الحسابي نتساءل أيضا، هل يجوز لنا ومهما كان الدافع وراء ارتكاب الجريمة ، أن نعطل حكم الله على هذه الأرض وما ينبثق من قوانين وأحكام قضائية ، وان نتحول إلى قتله وسفاحين نأخذ حقنا بيدنا .

والأمر غير المفهوم ، كيف يقدم أب على طعن ابنته 38 طعنة بهذه الوحشية ، حتى ولو كانت بمقدار وحشية العمل الذي قامت به ابنته ، فيما يمكن أن تكون هناك وسائل أفضل يمكن أن تجنب الإنسان العقوبة ، وتجنب المجتمع أزمات ومشكلات لا تولد إلا العنف ،

ربما أن الغضب يعمي الأبصار ويحمل الناس على ممارسات قد تصل إلى القتل أو أكثر من ذلك مثل التشويه والتمثل بالجثث وغيرها من الممارسات الشاذة التي لا تقرها القوانين والأنظمة ، لكن مجرد أن تنتهي الجريمة فسرعان ما يأخذ الإنسان الندم على فعلته ، فأي أبوة هذه التي نتحدث عنها ، وأي أفعال تمارس بعيدة عن الأحكام وبخاصة إننا في هذا البلد لدينا دستور ونظام عقوبات وقوانين جميعها ترتكز على الشريعة الإسلامية التي علينا أن نلتزم بإحكامها .

أليس الأجدى لنا أن نترك العقاب والحساب لصاحب الحساب وان لا ننصب أنفسنا جلادين على هذه الأرض، ونستبيح بكل سهولة دم الإنسان الذي استخلفه الله على هذه الارض لأعمارها .

jaradat63@yahoo.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :