facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن تحت القصف فمتى نتحرك ؟


فايز الفايز
01-05-2021 12:35 AM

عندما نمايز الأوضاع في العالم العربي نجد أننا مضطرون للإختيار ما بين أفضل الأسوأ على أن نختار الأقل سوءا، ولكن في خضم الأحداث المتسارعة والقفزات المتتالية والمتغيرات غير المتوقعة على مختلف الأصعدة سياسيا واقتصاديا ودبلوماسيا والتي يقودها الوضع الصحي العالمي بتهديد "جندي الله" كورونا، فإن نجد أن الأردن بات تحت القصف المعنوي والمادي، مخنوقا وهو يبتسم، تماما كالمصاب بالضغط وهو يشد رقبته بربطة العنق ليظهر أنيقا، فسوريا مغلقة علينا والعراق متلكىء ومصر تكلفتها عالية، أما إسرائيل العدو الصديق رسميا وشعبيا، فقد أعاد تموضع المشكلة من جديد مع الأردن، وتبقى السعودية تعطي الأردن الرسمي وجهها حبا بالتاريخ، وهذه قراءة للحدود المباشرة لأشقائنا وعدونا.

كيف الخلاص ؟ وهل يمكن لمسؤولي الدولة الأردنية أن يفتحوا طريقا جديدا، صعبا كان أو سهلا للخروج من الدائرة الضيقة التي ندور فيها خلف بعضنا البعض، حكومات وأذرع رسمية ومجالس نواب وأعيان و وجيش من المتقاعدين الوزاريين ومثلهم العاملين، وزد على ذلك كتُاب رأي ومحللين ومحرمّين وأجهزة رصد أمني وسياسي، وحركات تنشط ثم تختفي،ومبادرات تخرج بتشكيلات تنظمية أشبه ما تكون بمجالس إدارات الحكومات، ولا ندري أي طريق هو الصحيح وسط هذه المتاهة، في المقابل يمكن لنهضة مؤقتة، ولا نريدها دائمة، مؤقتة ثم تعود لتنام، أن تنشأ في الوسط السياسي والدبلوماسي والاقتصادي مرتبطة بأعلى هرم الدولة لتتحرك باتجاهات المصلحة الأردنية.

في الدول المرنةّ هناك مبادرات غير رسمية تتحرك عبر ممثليات كمجالس النواب أو النقابات أو الأحزاب تتواصل مع النظراء في الدول الأخرى وهذا باب يمكننا أن نتحرك من خلاله ، ليس لمجرد دس اليد في الجيب ، بل لتوسيع قاعدة خياراتنا في المحيط لإقليمي ، وعلى السلطة الأردنية أن تعي أن الزمن لم يعد زمن التكتلات السوفيتية والمحور الغربي، بل أن المنطق يقول أن المائدة يجب أن تحمل أكثر عدد من أنواع الفاكهة، فلنتخلى عن ملح البارود ونزحزح هذا الجبل الذي وجدناه متربعا في منتصف الطريق.

الى هنا يمكننا أن نصل لآلية بعيدة عن الإختناق السياسي الداخلي لنبحث عن مصالح الدولة العليا مع مختلف دول العالم التي تربطه بها علاقات وثيقة، وإن كانت الإتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة قد تكون آخرها،فإن إعادة الباقورة والغمر كانتا ذروة القطيعة مع تل أبيب المحاصرة اليوم من إيران حتى واشنطن ، وهذا يدفعنا الى التفكير بإرسال وفود رسمية لمختلف الدول الشقيقة لإعادة تفعيل اتفاقيات العمل والتجارة ، فضلا عن التخفيف على توريد السلع والبضائع من والى حدودنا.

العقوبات الاقتصادية على سوريا بالنسبة للشعب السوري وللأردن ولبنان هي واحدة من أبشع الإجراءات التي قد تقع على بلد ما، ولا نجد في العالم دولة تفرض عليها الحصار الاقتصادي غير عالمنا العربي بغض النظر عن دموية الأنظمة، ولهذا علينا أن نرفض بشدة تلك العقوبات ويجب التخفيف منها، ومنح الأردن أولوية في التعامل التجاري مع سوريا وعودة انتظام النقل البرّي، مع التذكير بأن الأردن يحتضن مليون ونصف لاجىء سوري شقيق، ومن حقهم العيش باحترام ورعاية صحية وتعليمية وأمن كما هم اليوم.

إذا بقي الأردن نائما يعالج أمانيه بالأحلام الوردية، سنستيقظ متأخرين لنجد أن القضية لم تعد تطورا لطفرة زمنية أخذت دورتها وانتهت، بل الحذر هو بعد بضع سنوات إذا عادت دول الجوار إلى عافيتها وتمددت بفضل محاورها وتحالفاتها، وبقينا نحن نسير على سكة حديد الخط الحجازي ولم نصل، كيف سنسدد المديونية الرسمية وكيف نعيد قطاعي التعليم والصحة لجودتهما العريقة، وكيف نخرج جيلا ديمقراطيا حقيقيا يبني لا يهدم.. الطريق طويل.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :