facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة أردنية - فلسطينية


أمل محي الدين الكردي
16-05-2021 12:41 PM

الأهم من الحرب هي صحوة الشعوب لحقوقها في أوطانها وكرامتها إن ما يحصل اليوم في الاردن وفي بعض الدول العربية والغربية يوحي سياسياً أن المخاض قد بدأ . وأن اللعبة السياسية التي بدأت في المسجد الأقصى تحديداً هي لعبة من العاب كانت بالماضي .ولكن اليوم هناك صحوة شبابية مسلحة بالفكر والثقافة والسلاح والتكنولوجيا الذي ما عهدناه في الماضي .

اليوم هناك رسالة واضحة تشاركت بها جميع مكونات المجتمع الاردني قالت فيها نحن نختلف في المباريات وفي المسابقات وفي الفكر ...الخ ،ولكننا لن نختلف بأن القدس عربية بوصاية هاشمية لن تزول وفلسطين مهد الآباء والاجداد سنكون لها شهداء بالحجر والسلاح والفكر والقلم .

بالأمس واليوم وغداً كان عيدنا على الحدود الملاصقة للطرف الشرقي من نهر الاردن ووسط تساؤلات عديدة وانتقادات واسعة إيجابية وسلبية ما هي رسالة الاردنيين ؟ رسالة الاردنيين رسالة عفوية رسالة أجيال جديدة مسلحة بالعقول والفكر والثقافة والتاريخ الذي زرعه الاجداد الى الأبناء والى الاحفاد بأن ما سمح بالماضي لن نسمح له أن يتكرر . كانوا بالماضي ينقصهم السلاح والتكنولوجيا والاعلام الكاذب الذي سيطر عليهم ولكن اليوم بات واضحاً بعد 73 عاماً من النكبة وما تعرض له الفلسطينين من القتل والتهجير والتشريد وسرقة الاراضي والعنف العنصري .

بعد 73 عاماً يستحق الفلسطينين وبمساعدة العرب والغرب الذي يؤمن برسالته جميعاً من استرداد حقوقهم المشروعة ويجب أن تكون لهم رسالة واضحة بحق الشعب الفلسطيني والوقوف الى جانبهم في نضالهم ضد الاحتلال الاسرائيلي والجرائم التي تقوم بها القوات الاسرائيلية ضدهم .

إن ما يحدث اليوم وما نرى من رسائل برزت أعلامياً وابتكارات وسائل التواصل الاجتماعي ولن ننكر الصور الحية وما صاحبها من عنف والمؤثرة ما هي الا رسالة للعالم اجمع للتحرك للمساندة الشعب الفلسطيني واحترام حقوقهم وفق القانون الدولي .

إلى متى سنبقى نكتب وندون مآسي الشعب الفلسطيني وصمودهم ونضالهم حكاية وذكرى وحق العودة ،إن ما تقوم به اسرائيل اليوم هي جريمة تضاف الى جرائمهم وتستحق المسألة .

ولا شك أن الرسالة اليوم التي تقرأ إن الشعب الفلسطيني عصي على الانكسار وأن تمادي اسرائيل في الاقصى والشيخ جراح حرك جيلاً من الشباب الجديد أعادت القضية الى الواجهة وخاصة بعد أن اصاب اليأس الكثيرين نتيجة هرولة البعض الى التطبيع .

لا شك إن الاردن بقيادته وشعبه ومؤكدة بذلك ثوابت جلالة الملك بإعلانه الدائم برفض آي تسويات او صفقات لا تنسجم مع مبادىء الهاشمين اباً عن جد وبالرغم من كل الضغوطات الدولية والاقليمية ولكنه متمسكاً بالثوابت العروبية إتجاه فلسطين ،وانه مستمر للوصول الى حل عادل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني والقدس والمقدسات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :