facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وما النّصرُ إلّا من عند الله


نهيل الشقران
23-05-2021 09:00 AM

ها قد وضعت المعركة أوزارهــا، في غزّة هاشم، ولقّنت غزّة العزّة وأهلها العدوّ الغاصب المحتلّ، درسًا جديدًا في إرادة الشعوب التي لا تُقهَر، فآلـــة العدوّ الصهيونيّ الحديثة، وصواريخه وطائراتــه، لم تستطع أن تفتّ في عضُد المقاومة الباسلة.

الإخوة المنتصرون في غزّة، يتشبثون بالحياة، كما يحبّون الشهادة في سبيل الله والوطن، صحيحٌ أنّ العدوّ خلّف بغاراته دمارًا هائلًا للمباني، والعمارات، والمقرّات، لكنّه لم يستطع أن يُطفئ جذوة المقاومة للاحتلال، ولم يستطع أن يُنسيَ الأجيال المتعاقبة، عدالة قضيّتهم، ودفاعهم عن أقصاهم، وقدسهم، التي هي عاصمة دولتهم فلسطين الحبيبة.

ولقد صدق الله وعده إذ قال تعالى :" إن ينصركم الله فلا غالب لكم "

وقال تعالى :" كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ"

ولقد صبر أبناء غزّة، ومعهم أبناء الضفّة الغربيّة، وإخوانهم من عرب الـ 48، داخل ما يُسمّى بالخطّ الأخضر، صبروا فكان جزاؤهم النّصر المؤزّر، الذي أشعر العدوّ بالذلّ والمهانة.

مدينة غزّة التي لا تتجاوز مساحتها 2 كم مربع، وعدد سكانها 645000 نسمة، ومع ذلك استطاعت أن تنتصر على أعتى قوة في الأرض بطائراته وترسانته العسكريّة الضخمة والمتطوّرة .

مُبارك لفلسطين عامّة، والقدس وحيّ الشيخ جرّاح وغزّة هاشم خاصّة، النصر المبين على العدوّ الغاشم، وعقبى لتحرير الأقصى وباقي المقدّسات، من براثن العدوّ المحتل، وما هذه المعركة إلا جولة من الحرب التي لن تنتهي إلا بإقامة الدولة الفلسطينيّة وعاصمتها القدس الشريف.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :