facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الهروب الى الماضي


د. ماجد الصمادي
10-06-2021 02:03 PM

ثمة اشخاص يعيشون بأجسادهم في القرن الواحد والعشرين بينما ينتمي وعيهم الى قرون مضت، فالسعي لتوقيف الزمن والعيش في الماضي والهيام الجارف به لدرجة الهوس؛ في جزء منه، حالة عاطفية فردية شخصها الطب الحديث كألية دفاع لمقاومة الشعور بالانكسار، وفي جزء ليس باليسير ؛ حالة تعكس عجزاً مؤسفاً في القدرة على عيش الحاضر، والانجاز فيه، وتطويره والاسهام في صناعة المستقبل مما يستدعي الهروب الى الماضي تعويضاً عن بؤس الحاضر.

صحيح ان الماضي اسهم في صناعة الحاضر، ولا يمكن للطبيعة البشرية من الانسلاخ عنه، الا انه شتان ما بين المقاربة الموضوعية العقلانية المتفحصة للماضي ,والناقدة له، من اجل العبرة والعظة واستلهام الدروس لإثراء الحاضر وانتاج المعرفة، وما بين الهروب الى الماضي وسكنه والعيش فيه ونبش الاموات من القبور والهوس بأفكارهم لتلتهم الحاضر وتعطل حركته وتشل كل امكانية لتكيف الانسان مع الواقع و مستجدات الحداثة والتأثير فيها.

الامم الاخرى ليست بدون ماضي، ولها تاريخ لا يقل عراقةً وريادةً وانجازاً عن التاريخ العربي، الا ان هذه الامم لا تضفي التقديس على كل الماضي القريب والبعيد، كما نضفي عليه نحن، لندفع الاجيال إلى الاحباط والتواكل ونؤسس لثقافة " هجاء الواقع" وادانته ، ونخسر الواقع والحاضر معاً ، طالما أننا نبني خطابنا على الماضي ،وليس على المستقبل، ونجذر في الوعي الجمعي الهوس النفسي بأن الحلول ما زالت في أيدي الأموات، وليست مسؤوليتنا نحن الاحياء!

يقال بان الذاكرة البشرية ليست تسجيلاً توثيقياً للماضي، فالذاكرة بطبيعتها انتقائية، فالحنين الى الماضي المعاش ينزع من الماضي الآمه وجراحه ومآسيه، فهو باختصار استعادة للفصل الاجمل من الحكاية وحالة ذهنية وهمية حلوة موجودة فقط في الخيال، تصور الماضي بشكل لامع وبراق ومبالغ فيه، وتبرر الحنين المستمر الى الدراما والموسيقى القديمة، ونمط البناء و اسلوب العيش.

الاخطر من الحنين العاطفي للماضي الشخصي المعاش، هو الهروب الكامل الى الماضي غير المعاش، وتمجيد الذات تمجيداً مضخماً استناداً الى شخصيات تاريخية، ينسب إليها الفضل في قصص بطولية قديمة، حتى ولو صنعها السلف حقاً ، فلا تجوز المتاجرة بها من قبل الخلف واعفاء النفس من المسؤولية في البناء على ارثها والاضافة للحاضر كما فعلوا هم ، لانهم لو هاموا بماضيهم وكرسوا حياتهم للتغني به وتقديسه لما كان لنا هذا التفاخر بإرثهم ومجدهم.

انها باختصار حالة العجز التام عن صناعة حاضر مختلف، وحالة انهزامية بامتياز تفر الى الماضي لتعيش فيه، لا لتستفيد من دروسه، حالة خطرة تسترجع فيه المكونات الوطنية مواض متناقضة (جمع ماضي) على اسس عرقية وقبلية وطائفية ومذهبية حيث تستدعى المكونات السكانية صوراً عن الماضي بما يجعل مواضيها ، بما تخلع عليه من صورة مقدسة وردية، سبباً إضافياً لصراعات اجتماعية وسياسية لا حصر لها.

من المؤسف ان حالة الهروب هذه، مرشحة للاستمرار في المشهد المحلي والعربي ، وستظل المجتمعات عالقة هناك ذاهلة عن الحاضر، مصرةً على هزيمة المستقبل، طالما أننا نفتقر للشجاعة والجراءة لتحدي الواقع بلغته وادواته والتخلص من الاوهام والزيف والتدليس والنرجسية التي تنسج عن الماضي، والاشتباك مع الحياة كنهر متدفق لا يتوقف ولا يرجع للوراء، ودورنا يختص في رسم وتحسين مسارات هذا النهر، لا الجلوس على حطام الماضي والبكاء على اطلاله.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :