facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في بلادي ظلموني


د. عبدالله الزعبي
21-06-2021 12:10 AM

“أوه أوه أوه، لمن نشكي حالي، الشكوى للرب العالي، أوه أوه أوه، هو اللي داري”، كلمات عتب شجية بها مطلع إهزوجة تأتي من مغرب الشمس ومشارف العين الحمئة، يشدوها قوم قال لهم يوماً ذو القرنين من أمره يسراً، من مشارف الأطلس على إمتدادها، من الرجاء والدار البيضاء، تصدح بها حناجر شابة، جماهير تبث حزنها لبارئها والرجاء، وتشكوا الغمامة. جموع شابة، على مدرجات الكرة إذ تهتف للرجاء والفريق، تتمايل مثلما غصون الريحان إذ يفيح شذاه، شباب لهم اليوم والغد والأمل، معاقل الأوائل والسفح والحقل والسنبل، طرفها دامع وقلبها دامي. إهزوجة تعيد أجواء الربيع في الخريف الماطر، كأنما الربيع لم ينتهي، ولن ينتهي، ما دامت المرارة تقطن تلك الحناجر ويقرصها القهر والغصة، شباب ترى ذاك الحق في يمينها اليوم يخذلها، والنور في عيونها عندما بالباطل ينطفيء، قلوب ليس لها إلا في القلب بقية من إيمان كاد أن يخمد أو يهمد.  

بالأمس القريب كان الشباب يشدو…بلاد العرب أوطاني…من الشام لبغدان…ومن نجد إلى يمن…إلى مصر فتطوان، بالأمس عندما كان في النفس أمل، كان الشباب يتنادى أن هبوا يا بني قومي إلى العـلياء بالعلم، غنوا يا بني أمّي…بلاد العرب أوطاني، واليوم ها هم يشدوا في بلادي ظلموني، لمن نشكي حالي، الشكوى للرب العالي، هو اللي داري. تلك مفارقة ورب العزة تقتلع القلب من جذوره لكل من ألقى السمع وهو شهيد، جيل بأكمله يساق إلى مذبح العار والهزيمة، يساق إلى السوق.

لا…لم ينتهي الربيع بعد، كيف ينتهي فصل الحب والعشق والحصاد والطير، فصل الجمال والإحساس والفطرة السليمة والصبايا، موسم الخير، به يقيم الورد والزهر ساحة الدبكة ويرقص الكون، تسطر براعم التفائل عطرها العذب في النفس وأرجاء الروح وجيد الأرض، فيه تفرح قطرات الندى إذ تعانق العشب والشجر وتخضره، فصل ينشر الحسن والطيب في أرجاء الخاطر وينثر مباهج الخير. لا، لم ينتهي الربيع بعد، هو يريد أن يقضي على الفقر والجوع ويزهر بعبقه الورد، يجدد الحب في الأزهار والوجدان ويقلع شوك الأنانية والظلم ويقتلع القهر.

لا، لم ينتهي الربيع بعد، يتشوق لرؤية نهـضـة الـرشـد وإشراق القمر، يعـمـر النـفـوس بـالأخـلاق ويضمخ بالريحان الرحمة والألفة والهمة، ويزيل أسباب الخوف والخريف. لا، لم يرحل الربيع بعد، فذاك فيه رحيل الأمة، ونهايتها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :