facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيحتاج النهار الى دليل؟؟


ربا زيدان
31-05-2010 05:08 PM

أضحكتني ( اسرائيل ) من جديد..وللمرة الألف...حين وصفت ابطال الشرف العالميين المتوجهين الى غزة بأرهابيين.. أتسائل ان مازال العالم يصدق مثل هذه الترهات..
أضحكتني ( اسرائيل) بعد أن أغضبتني واغضبت ما تبقى من عرب حقيقيين مرارا ومرارا...حين ادعت الخوف من نشطاء غير مسلحين يحملون الأمل والخبز الى أهلنا في بقعة منسية تدعى غزة..

أحسد ( اسرائيل) على جرأتها المتصاعدة...فمهاجمة عزّل في المياه الدولية وقتل العديد منهم يتطلب كمية هائلة من الوقاحة لا تملكها الا (اسرائيل)... فهنئيا لنا ما صنعه سكوتنا وجبننا وخنوعنا...
لم تستطع ( اسرائيل) بكل عنجهيتها وجبروتها المزعوم أن تتقبل فكرة أسطول سلام نسيجه لهجات متنوعة وعيون ملونة وهويات مختلفة أن يخترق حصارها المشين لمدينة تظمأ للنور ولأرواح أبت أن تخنع رغم الألم..
أضحكتني ( اسرائيل) للمرة الألف..حين ادعت _ ومن أبرع منها حين يتعلق الامر بالادعاء_ أن مهاجمتها لأسطول الحرية وقتلها للأبطال الأتراك وغيرهم من النبلاء جاء كردة فعل لهجوم من قبل ركاب السفينة!!!

لا زلت لا أصدق كيف تقوم ( اسرائيل) بفتح النار على حفنة من الأبرياء، المّادين سواعدهم حاميلن الغذاء والدواء الى جوعى ومرضى وأيتام؟؟ لا يوجد اي منطق سليم أو أعوج يمكنه أن يجد ادنى مبرر لهذا!

لكن لا داعي للقلق...فاعلام ( اسرائيل) الذكي كفيل بحل هذه المعضلة...( فاسرائيل) المتمدنة...المتحضرة لا يمكنها أن تفعل شئيا كهذا.. دولة الحقوق والحريات والديمقراطية ستلجأ لحيلها المعتادة وهي الصاق تهمة الارهاب والتطرف الى كل من له علاقة بهذه السفن، كيف لا؟ ومنهم العرب المجرمون والمسلمون المتشددون والاوروبيون المتعاطفون وغيرهم من الصحفيين المتآمرون..؟ كيف لا؟ لابد أن جميعهم مسلحون!! مسلحون بكراهية شديدة (لاسرائيل) وتعاطف هائل مع الفلسطينيين وايمان لايهتز بحقوق الانسان.

أضحكتني ( اسرائيل) حين اعتقدت أنها نجحت في تحطيم آمال الأشبال المنتظرين على شواطئ غزة منذ اللحظة الاول لانطلاق السفن...حين اعتقدت أنها سحقت روح الترقب الذي اكتنفت الأطفال المنتشرين على ما تبقى من ميناء وحين تخيلت ولو للحظة انها أسكتت الاهازيج المنطلقة من افواه الأيتام والثكالى الرائين بمقل حالمة نحو النجدة القادمة من الافق..
تضحكني ( اسرائيل) حين تعتقد أن أهالي غزة لا ينتظرون الا الطعام وبعض التموينات..اولئك الأبطال يرقبون وصول المتضامنين من كل الأرجاء في محاولة لكسر الحصار و كدليل على تجبر ( اسرائيل) وظلمها المتصاعد ووحشيتها المتزايدة تجاه المرابطين في تلك البقاع..


يؤلمني السكوت العربي تجاه الحصار المستمر على غزة...وكأن ساكني القطاع ليسوا بعضا من دمنا...
وتثلج صدري التحركات التركية على كل الاصعدة... فاستدعاء السفراء لم يعد يكفي..والشجب المتكرر أصبح روتينا لا أكثر.. لم يعد الصمت ممكنا أكثر من هذا ...فالشعوب بدات تتحرك، والرأي العام بات مؤثرا، ولن تستطيع ( اسرائيل) أن تستمر في ذبح الاساطيل المتوجهة الى فلسطين أكثر..فالغضب المتراكم سيضع ( اسرائيل) ومن يساندوها في مواقف أكثر احراجا...
مازلت أتابع البيانات الكاذبة التي تطلقها ( اسرائيل)...واتسائل: هل نحن حقا بهذا الغباء؟؟؟ وهل يحتاج النهار الى دليل!!




  • 1 31-05-2010 | 05:45 PM

    تسلم يمينك وقلمك يا ربا

  • 2 منصور الطورة 01-06-2010 | 01:16 AM

    العزيزة ربا, ان ما فعلته اسرائيل كما تتدعي هو فقط دفاعا عن النفس ازاء اعتداءات واستفزازات اولئك الابطال, شيئ خيالي للحقيقة ولا يصدق, في اي عالم نعيش نحن , يقتلني الالم واكاد اتمزق غضبا ولعنات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :