facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قطار الإصلاح


معن نهار الحديد
03-07-2021 01:42 AM

بما اننا تجاوزنا مرحلة تشكيل لجنة تحديث المنظومة السياسية وتشكيل اللجان الفرعية ومن ثم اختيار رؤساء اللجان ومقرريها، فإننا نراقب ونحلل وندرس مجريات الاجتماعات، ولأننا المعنيوين بذلك، فلا بد من تغذية إيجابية وفعالة وواقعية نقدمها للجنة من خلال رئاستها، للمساعدة في تعزيز الوصول لمخرجات إيجابية، يطمح لها الوطن بكافة شرائحه، للوصول بعد إقرار مشاريع القوانين، لنقطة انطلاق قوية وعلى قاعدة صلبة ومتينة دستورياً وقانونياً، صوب إصلاح حقيقي سياسياً وإدارياً، وبتسلسل زمني دقيق وواضح، للسير قدماً من أجل رفعة الوطن والمواطن، فهناك أمام الجميع عمل مضني وشاق نرجوا أن يسود أجوائه الصبر والحكمة والإيثار، طامحين أن نبلغ مرحلة إقرار قانون انتخاب توافقي قوي يفرز نواب حقيقين لأغلبية حقيقة ، وتأسيساً للوصول لتأسيس ثلاثة أحزاب قوية جامعة حسب الاتجاهات والميول السياسية ، تحقيقاً لرؤية القيادة الهاشمية ورغبة الأردنيين.

نحن في بلد يمتلك مقومات المعرفة والقيادة، ويسير لتحقيق الإصلاح والتطوير معتمداً على النفس والإعداد الكامل بوعي وجدية وفاعلية وتوحيد الجهود والمواقف .

ليكن الدافع الأول والرئيس لنا تحقيق التوازن والتفوق على النفس في هذه المهمة للوصول للإصلاح المنشود.

إن إيجاد الخلاف في المجتمع هو هدف المتربصين لإنهاكنا في صراعات داخلية تهز الوحدة والتماسك وتفقدنا الدافع الأساس والمبرر لسيرنا في طريق الإصلاح .

إنّ الالتفاف حول قيادتنا الهاشمية هو ما نحن بحاجة اليه؛فجلالة الملك عبدالله الثاني ذو فكر،وبحكم التجربة هو قادر على توحيد الجهود والإمكانات،ويمتلك الإرادة والعزم للانتقال إلى المئوية الثانية بثبات وإصرار .فكما تمكنا من إقامة دولتنا قبل مائة عام تحت ظل القيادة الهاشمية، واستطعنا أن نحقق إنجازات في كافة المجالات، وأن نحقق أفضل وضع للمواطن في مجتمع متآخ متعاون أثبت بأنه قد صمد أمام أزامات متعددة فتجاوزها رغم قساوتها.

إذاً فلندرك أنفسنا بخلع أثواب اللامبالاة والسلبية والإحباط والاتكالية والتشكيك،ومن ثم فلنتحصن بالإرداة الحرة والعمل الوطني النزيه والشريف.

فلنثابر-في الوقت نفسه- لإزالة أسباب الضعف وصولاً لمسقبل مزدهر،فلا يمكن معالجة الضعف إلا بتوحيد الجهود والابتعاد عن المحسوبية والشللية والمناطقية،وتبني فكر جامع،قادر على إطلاق طاقاتنا وإمكاناتنا الكبيرة،والاستفادة من الخبرات العظيمة التي يتمتع بها الأردنيون في كافة المجالات لإعادة البناء وتقوية الدولة وازدهارها .

وعلى ذلك نكون قد أخذنا بأسباب الإصلاح فعندها نكون قد لحقنا بركب الأخيار متوكلين على الله.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :