facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سأعود .. لذاتي


سهير بشناق
04-07-2021 11:51 PM

سأعيد ترتيب أيامي المبعثرة فقد أتعبتني وحدتها وقسوتها.. في رحلة البحث عن ذاتي..

سأعيد تصفح أوراقي وأتوقف كثيراً أمام أسماء وحروف في كل صفحة منها أجدهم حاضرين بها.. لعلهم كانوا لا يستحقون سوى وجودهم بورقة النهاية..

سأعيد رؤية الوجوه التي من حولي مرات ومرات.. فنحن لا نتقن رؤيتها كما هي.. لأن الاقتراب يلغي الكثير ويحلق بنا لصدق نحن فقط من نوجده..

سأعيد ترتيب أحزاني لربما أجد ذاتي من جديد.. فالاستغراق بالألم سيجعلني رفيقة دائمة لكل وجع مر بأيامي.. لا أقوى حينها على مغادرته أو التخلي عنه لأحيا فقط..

سأكون أكثر رأفة مع مخاوفي وأحلامي وأدعها تأخذني لكل لحظات الصدق بالحياة..

سأمر من أمام من أحب دون أن يتملكني الضعف.. فذاك الضعف هو فقط من جعل الكثيرين ممن أحببتهم ينسجون سعادتهم ووجودهم لأتألم أنا..

سأعيد قراءة الحياة كما هي..

لحظات من السعادة وآخرى من الألم.. أيام لقاء وأخرى رحيل..

قلوب تمتلك من الصدق ما يجعل غيابها مؤلما.. وأخرى بغيابها نعود نحن لأنفسنا كما كنا بألق العمر وجماله..

سأعيد قراءة الحياة بعد كل ما مضى.. بتراكمات الأيام والسنوات بخيبات لم أكن استحقها.. وبتجارب بقدر ما آلمتني.. منحتني نضجاً بات يغنيني عن آخرين كان مرورهم عابر بأيامي..

سأعيد البحث عن ذاتي بمنأى عن كل ما مر بي.. فقد أتعبتني تلك الأوراق التي كلما عدت إليها أدركت كم نظلم أنفسنا عندما لا نراها ونرى كل من حولنا سواها..

عندما نستغرق بالعطاء والحب وكأننا نتصل مع الآخرين بنبضات قلوبهم ورؤيتهم للحياة فلا نعود نحن.. إنما هم...

سأعيد البحث عن ذاتي بورقة أكون بها أنا مرفأ أيامي.. أتمكن بها أن أستنشق رائحة الحياة برغم آلامي وأحلامي وتجاربي...

فعندما أكون أنا.. حاضرة بأوراقي لربما حينها أتمكن من كتابة حروف اسمائهم وأراهم كما هم... وأعيد ترتيب مكانتهم بـأيامي كي لا أتعب من جديد..

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :