facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"بِكَب" الثقافة


تيسير الشماسين
28-07-2021 10:15 PM

على طريقة تجّار الخردة " كوم واحد / شروة " تدير بعض المنتديات اللّاثقافية أمسياتها غير الأدبية ! .. فتأتي بطبّال من هنا و " ردّاحة " من هناك " دبّيك " متعطّل عن النّظام، وآخر ضوضائي متخلّف لا يملك من موهبة الغناء أدنى مقوّماتها ، و خارج عن التّعقّل في آخر زقاق الحي الّذي يقطن به أحد أعضاء الهيئة الإدارية ليدير الأمسية لمجرد أنّه أحد معارفه ، ثم ما إن تقترب أن تكتمل حمولة " بكبهم " يحضرون ما تيسّر بطريقهم على أساس أن " البكب محملة محملة " من الأدباء أو الطّارئين على المشهد الادبي ما تيسّر منهم !..

للأسف نحن في الوطن الّذي لا تتورع الجهات المختصة فيه أن تمنح ترخيص " ملتقى ثقافي " لخردجي " أمّي ، لمجرد أنّه يملك " البكب " الّتي تمكّنه من أداء مهمّته دون أدنى اعتبار لكرامة الأدباء أو حجم الضّوضاء الذي يحدثه جرّاء مكبّرات الصّوت الّتي تجتاح شوارع و أزقّة المدينة العتيقة و العريق أهلها !..

نحن في الزّمن الخطأ و مع النّاس الخطأ و في المكان الخطأ .. للأسف الشديد !..

فحينما يعيش الأديب أحلام اليقظة مخدوعاً بواقعه الأليم الذي اغتُصب جهاراً نهاراً من قبل حفنة طارئة على الأدب جيّرته باسمها .. نحن في الزّمن الخطأ !

و حينما يُستضاف فيجد أن المقاعد الأولى قد استولى عليها الطّارئون بحضورهم قبل نصف ساعة من الموعد ليظهروا بأنّهم من أصحاب الصّف الأوّل و يبحث له عن مقعد في أقصى الهامش دون أدنى اعتبار لمكانته الأدبية .. فنحن في المكان الخطأ !

أمّا أن يُستضاف الأديب فقط لأنّه من " الشّلة " و ليس لأيّ اعتبار آخر و يكتشف لاحقاً أنّه ليس سوى آخرٍ كأيّ آخر في " ديكور " المكان من الشٌخوص .. فمؤكّد بأننا مع النّاس الخطأ !..

أيّها الوزير المُطوّق عنقك بأمانة منصبك و الجالس الآن خلف مكتبك الفاخر و أنت المسؤول عمّا أقسمت عليه أعد حساباتك جيّدا فيما يخصّ التّراخيص الممنوحة لجمعيات المجتمع المحلّي الثّقافية ، لا بل و أعد الحسابات المتعلّقة بالدّعومات المقدمة من قبلكم لهذه الجمعيات ألف ألف مرّة و أعد الكرّة ألف ألف أخرى .. و في الجعبة الكثير الكثير ممّا لا أجد المساحة الكافية لذكره !!..

الأمر يستحقّ منكم الالتفات حفاظاً على هوية الوطن الثّقافية .. و كفى أن أعلمك أن تجٌار الخردة قد خلطوا الجديد مع المستعمل و برعاية لا أعتقد كرمها بعد أن أتى الطّارئون على كرامة الكثير من الأدباء !..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :