facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاعلامي عمرو اديب والمجنون


د. عادل يعقوب الشمايله
31-07-2021 11:31 AM

روى الاعلامي المصري المعروف عمرو اديب في احد فيديوهاته أنه بينما كان جالسا في احد الاماكن العامة في حي الحسين في القاهرة، تقدم منه شخصٌ وقال له: بدي اشارطك على إنه: أنا راح اجري من هون لآخر الشارع وارجع. لما ارجع انت ما حتعرفنيش. بدا واضحا لعمرو من هيئة الرجل وسلوكه أنه مجنون. قبل عمرو الشرط. ركض الرجل عدة مرات ذهاباً وإياباً، وبعد نهاية كل مشوار كان يعيد السؤال على عمرو هل عرفتني؟ فكان عمر يجيبه لا، انت مين؟ وكان المجنون يصدق أن عمرو لم يعرفه فعلا.

هذه الحدوثة تنطبق تماما على حال من يتداولون كراسي الحكومات والمناصب في الاردن وفي العالم العربي هم وذراريهم منذ سبعة عقود. يظن افراد الشلة ان الشعب بلغ من الغباء وفقدان الذاكرة الى درجة أنه ينسى من تسببوا له بالكوارث الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وشظف العيش، ونكران حقوقه المدونة في الدساتير سواء ما اكلته الحمير أم تلك التي لا زالت تنتظر.

يظن زملاء واشباه مجنون حي الحسين أن الامر سيشتبه على افراد الشعوب العربية "فيظنوا ظنا غير آثم" أن الراكضين بين كراسي المناصب أشخاص جدد، وأنهم ابرياء براءة الذئب من دم يوسف بن يعقوب. وبالتالي فإن الشعوب لا زالت تنتظر منهم خيرا، او على الاقل انها تأمل أن يتضائل شرهم كلما انتقلوا من منصب الى آخر.

أؤكد للراكضين والنطاطين، أن الشعب يعرفهم، بعد أن اصبح يعرف أن الخردة يجري تجديدها، وأن المياه العادمة تمرر بمحطات تنقية ليجري اعادة استخدامها. ويعرف الشعب أيضا أن ورش تجديد الخردة ومحطات تنقية المياه في العالم الثالث تنقصها الكفاءة والفاعلية.
وينطبق عليها المثل الشعبي: تيتي تيتي، محل ما رحتي، محل ما جيتي.

باختصار: الملا يمكن أن يصبح جديدا. والمستهلكون للمنتجات المروية من المياه المعاد تكريرها يُنبئونَ بما أنبأ به الهدهد النبي سليمان "الخبر اليقين". من طباع البدوي أنه بياخذ ثاره ولو بعد اربعين سنة. قد تنتظر الشعوب فترة اطول، لدرجة انه يُظنُّ أنها نسيت، ولكن الشعوب جميعها تطورت من اصل بدوي. ولم ينمحي من عقلها الباطن كافة صفات البدو ومن بينها الثأر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :