facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من انا ؟


يوسف غيشان
12-06-2010 04:47 AM

مثلكم جميعا ، كنت أحفظ العديد من ارقام التلفونات على شاشة الذاكرة ، ومثلكم جميعا كنت اطلب الرقم ع السريع ، ومثلكم جميعا فقدت هذه الملكة تدريجيا حتى اختفت تمامًا ، ولم اعد قادرًا على حفظ رقم تلفون بيتي ولا رقم موبايلي الخاص ...للعلم فقد قاومت كثيرًا فكرة أن أكون من اتباع الخلوي ، لكني انهزمت قبل 6 سنوات .

الوضع صعب ، ويبدو ان جزءًا من الدماغ كان مسؤولا عن حفظ الأرقام قد انضم الى الكثير من زملائه من خلايا الدماغ ومات البتة.... تماما مثلما مات الجناح المسؤول عن القدرات الحسابية الشفوية بعد انتشار الآلات الحاسبة ...مات أو أعدمه الدماغ ، لعدم الحاجة ولتوفير الطاقة والراحة والاستجمام..يعني موت دماغي تدريجي.

تدريجيا ايضا نحن نفقد الخلايا المسؤولة عن التاريخ والجغرافيا والعلوم وكل شيء...التاريخ تحديدًا سيصير جزءًا من التاريخ ...فلا أعرف تاريخ وطني ولا أمتي ولا دولتي ولا قضيتي ...فلسطين...... ،، اين فلسطين ...أضع الاسم على محرك (الجوجل) أو غيره ، وإذا كتبته بشكل صحيح سوف تظهر المعلومات المكتوبة على الجوجل حول الموضوع( وليس بالضرورة المعلومات الحقيقية).

طبعا ، نحن شعوب مستهلكة(تجوز بكسر السين وبفتحها) ، لذلك سوف تطحننا التكنولوجيا والكائنات الآلية التي تقوم بكل شيء (حتى...) الى ان يموت الدماغ بكامله ، ونصير بلا أدمغة: مجرد كائنات تأكل وتشرب وتنام.... تستقي معلوماتها من اجهزة كمبيوتر وإنترنت:

- محمود درويش؟؟؟ اضع الاسم فتظهر المعلومات.

- معركة الكرامة؟؟؟؟

- ابن خلدون؟؟؟

- جمال عبد الناصر.

- العراق

- أمة عربية واحدة؟؟؟ فتظهر المعلومات.

- من أنا؟؟؟ فتظهر المعلومات.

- "انت يوسف ميخائيل عودة الغيشان العزيزات ...كائن كان حيا ويمتلك دماغا متوسط الذكاء ، لكنه فقده من كثرة استخدام الكبسات والكمبيوتر ..وأنجب بنات وأحفادا بلا دماغ اصلا..مثله مثل كذا مئة مليون عربي"(انتهى الاقتباس من الجوجل).

هذا مستقبلي ومستقبلكم عربا وعاربة ومستعربة ومستغربة ، اذا لم نضرب "بريك" ع الصاجة ، الآن وليس بعد قليل.

ghishan@gmail.com

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :