facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





على قارعة الكلمات


خالد الشرمان
07-08-2021 01:08 AM

للأسف ... نحن لسنا نحن .... الجزء الذي يظهر منا للآخرين هو الجزء الكاذب المزيف المليء بالماكياج والديكورات ... الجزء الصناعي الذي يتنافى مع كوامن الروح وحقيقة القلب ... نحن منافقون لأننا نتعامل بغير ما نعتقد ... ونجامل على حساب الجزء الصادق البريء الذي يسكننا من الداخل .. ونحبس شخصيتنا الحقيقية داخل قوقعةٍ مظلمةٍ مغلقة .

بناء الإنسان العربي بدا بالخوف ... بدأ بالعقوبات ... بدأ بانتظار الغد المرعب ... الحقيقة نخفيها ... بل وإذا قاربناها ابتعدنا عنها ظنا منا أن في ذلك هدوء وراحة واستقرار ... نحاول أن نتميز وأن نداهن ونصنع من أنفسنا خيولا خيالية كحصان طروادة ... نحاول أن نصور أنفسنا باننا نمتلك القدرة على صنع الفكر ... وللأسف فالفكر ربما كان يوما ها هنا ... لكن لا أعتقد أننا نستطيع المشاركة بتطوير الفكر الإنساني ... ولو كانت لدينا القدرة .. فما بالنا وقد مكثنا آلاف السنين ونحن نتقهقر فكريا وحضاريا ودينيا إلى الوراء .

لا أدري ماذا سأخبر المستقبل ... لا أدري ماذا سأقول لأبنائي عن قومي وعن الدمار الذي أحدثوه في هذا العالم ... ها نحن في أردء مرحلة من مراحل العرب .. فأين من يدعون العروبة ... وأين هم العرب ... بل وأين من يزعمون أنهم دعاة الإنسانية والفكر والثقافة ... وما هي فائدة وجودهم إذا كانوا لا يملكون قوة التأثير في هذه المجتمعات المتراجعة يوما بعد يوم .

كل ما حولي يدعوني للشك بكل التاريخ العربي ... هل كنا نحن أمة ذات يوم ؟؟ ... وإذا كنا كذلك وفينا من الوعي ما يدعون .. فلماذا آلت حالنا إلى هذا المآل ... وهل نحن ننتمي للإنسانية ؟؟.. ومن ثم نقوم بقتل بعضنا بدم بارد إلى هذا الحد .
اختتم كلامي بقصيدة الشاعر عمر أبو ريشه عندما تحدث عن العري العربي فقال :


أمتي هل لك بين الأمم *** منبر للسيف أو للقلم
أتلقاك وطرفي مطرق *** خجلاً من أمسك المنصرم
أين دنياك التي أوحت إلى *** وترى كل يتيم النغم ؟
كم تخطيت على أصدائه *** ملعب العز ومغنى الشمم
وتهاديت كأني ساحب *** مئزري فوق جباه الأنجم
أمتي كم غصة دامية *** خنقت نجوى علاك في فمي
ألإسرائيل تعلو راية *** في حمى المهد وظل الحرم ؟
كيف أغضيت على الذل ولم *** ولم تنفضي عنك غبار التهم ؟
أو ما كنت إذا البغي اعتدى *** موجة من لهب أو دم ؟
اسمعي نوح الحزانى واطربي *** وانظري دم اليتامى وابسمي
ودعي القادة في أهوائها *** تتفانى في خسيس المغنم
رب وامعتصماه انطلقت *** ملء أفواه الصبايا اليتّم
لامست أسماعهم لكنها *** لم تلامس نخوة المعتصم
أمتي كم صنم مجدته *** لم يكن يحمل طهر الصنم
لا يلام الذئب في عدوانه *** إن يك الراعي عدو الغنم
فاحبسي الشكوى فلولاك لما *** كان في الحكم عبيد الدرهم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :