facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأغلبية الصامتة


مجيد عصفور
09-08-2021 12:03 AM

الأغلبية الصامتة هي الكتلة الحرجة، لكنها ليست محايدة وان تبدو كذلك فهي مع الكل وضد الكل.

في الانتخابات ولا سيما النقابية يطلق على أعضائها الرماديون لأنهم يتأخرون في إعلان مواقفهم تجاه المرشحين، الذين ينشطون في التودد لهم، فهم من يرجحون كفة هذا الاتجاه أو ذاك.

وفي القضايا الوطنية عندما يندلع النقاش تجد الجميع يتحدث عنهم ويطالبهم بإعلان تأييدهم أو معارضتهم.

من يراقب سلوك المنتمين لهذه الكتلة الصامتة وهم كثر يكتشف انهم يميلون إلى محاكمة الأشياء من خلال العقل لا العواطف، ويكتشف ثانياً انهم أبعد عن المصالح الذاتية.

إذن هم ليسوا مع الموالاة أو المعارضة كما انهم ليسوا كما يتهمهم البعض غير مبالين لا يكترثون بمعاناة بقية المواطنين، بل العكس تماماً لأنهم في الأساس يتكونون من كل الطبقات كما الآخرين، أمَّا لماذا يبدون كذلك ويلوذون بالصمت فربما لانهم اكتشفوا أن التعبير بالصمت أبلغ من الكلام الذي يتحول الى مجرد ضجيج مزعج خصوصاً عندما يبث عبر مكبرات الصوت.

إن الأغلبية الصامتة ليست موافقة على طريقة العروس عندما يسألها المأذون عن قبولها أو رفضها لمن ستمضي معه بقية حياتها.

الاستماع لرأي هؤلاء ممكن وضروري في آن ليس لترجيح صوابية اتجاه ضد اتجاه، ولكن للتعرف على سبب عزوفهم عن المشاركة الايجابية، من منطلق انه لا يجوز ترك فئة في المجتمع خارج الحسابات، وخارج الدائرة النشطة التي يتحرك فيها المواطنون بشكل طبيعي، ولأن التسليم بخروج فئة من الناس من امكانية الاشتباك والتفاعل يحولهم في نظر الآخرين الى سكان لا مواطنين ينتمون الى وطن لهم فيه تاريخ ومستقبل، كما ان فقدان الأمل في جرهم نحو المشاركة يؤدي بالضرورة لخسارة كبيرة تحدث أثراً سلبياً على الديمقراطية وتشوهاً واضحاً في مخرجات العملية الانتخابية نتيجة تدني نسب الاقتراع الفعلي.

إن أول أهداف الإصلاح الذي تنشده الدولة يجب أن يكون استعادة الثقة في الأدوات التي تدير الشأن العام كله، لأن بقاء انعدام الأمل في التغيير نحو الأفضل يوسع دائرة الاحباط ويعطِّل تقدم المسيرة بالتالي، وأولى خطوات الإصلاح لا بد ان تكون ترسيخ سيادة القانون لتحقيق العدالة بين الناس الذين يصبرون على المكابدة إذا تأكدوا أن الكل سواء يقتسمون الغرم والغنم.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :