facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جوعان حكي


د. ثابت النابلسي
15-08-2021 12:46 AM

الجوع عكس الشبع ، وفي الامثال قيل ( الحكي صابون القلب) ، كثير من الناس يعيش جوعًا مزمن ولا نقصد جوع الطعام بل الحكي ، وان دل هذا على شىء فإنما يدل على حالة من الخرس النفسي الذي أصاب هؤلاء الناس إتجاه الواقع ، فاصبحوا في حالة جوع للحكي أمام العجز عن العمل والتغيير.

قد يكون المراقب للفعاليات التي تتصدر وسائل التواصل الاجتماعي والأخبار المحلية ، قادرا على تصنيف كل ما يحدث ووصف ذلك ب ( كله حكي)، نعم فالنسبة البسيطة جدا من الافعال الحقيقية لا ترقى لمستوى التغيير الذي يحتاج اليه المجتمع ليشعر بالشبع .

هنا نجد أنواع الحكي المتدوال بين تسويف للأمور ،وتشدق بالواقع ، أو اجترار الماضي وتخدير الحاضر ، من أمس لليوم تطورت مدراس الحكي ، لتصبح كلها في خلاط واحد دون تمييز الكل يتحدث بالسياسة الخارجية والداخلية والاقتصاد والمشاكل الاجتماعية والثقافية ، الكل جوعان حكي.

لكن السؤال المهم من الذي يوجه له الحكي كله ؟

انهم الشباب والشابات ….!!

ان المضحك المبكي في هذه الحالة أنهم لا يحتاجون كلام او حكي بل يحتاجون إلى أفعال تنقلهم من حالة الجوع والفقر من وحالة الضياع والوهم ، من حالة الانتظار والوعود إلى حالة الكفاف أو الاكتفاء الذاتي للتشغيل والعمل للإنتاج والحصول على المال الذي يمكنهم من تأمين فرص للمستقبل والانتقال لمرحلة تحيق الأحلام والطموحات ، لقد كُدَ رحم الصبر فأنجب الصبر صبرا ، ولكن إلى متى سيكون المتصدرون للمنابر يضعون الشباب والشابات أمامهم منظرين ليسدوا جوعهم للحكي ، واذا ما استمعوا لهم شاركوهم أحزانهم وغادروا، لتتبخر بعدها وعودهم وتنتحر على أبواب القرار احلام الشباب.

كفانا حكي….

كنت أود أن أضع بعض الأمثلة التي أعرفها ، لكني اعتقد انكم تعرفون الكثير ، لنعمل معا على إيقاف الحكي وسد الجوع بالتخلص من اللقاءات والورشات والخطابات والابتعاد عن الشرهين والمتشدقين والمتسلقين وأصحاب النرجسية من أتباع محور الشر ، لنحاول فقط ان نكون واقعيين ننظر لقدراتنا كشباب على التغيير للأفضل ، الوطن لا يحتاج حكي ، الوطن لا يحتاج أحد منهم ، هم من تحتاجون الوطن، وانتم قلبه النابض بشبابكم وعزيمتكم وبحبكم له ولمليكه وولي عهده ، عاش الشباب وحمى الله الاردن .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :