facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"تحديث المنظومة" تسوية داخلية تسابق تسويات الاقليم


منصور المعلا
07-09-2021 09:00 PM

تكاد تنتهي لجنة تحديث المنظومة السياسية من انجاز اعملها المكلفة منذ مطلع حزيران الماضي لوضع مشروعي قانوني جديدين للانتخاب والأحزاب، والنظر بالتعديلات الدستورية المتصلة حكما بالقانونين وآليات العمل النيابي، وتقديم التوصيات المتعلقة بتطوير التشريعات الناظمة للإدارة المحلية، وتوسيع قاعدة المشاركة في صنع القرار.

بالتزامن مع تكليف اللجنة بملف "التحديث" شهدت المنطقة حراكا اردنيا لافتا خلال تلك الفترة، كان لقاء الملك عبدالله الثاني مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت والرئيس الفلسطيني محمود عباس، قبيل القمة الاردنية الاميركية، والتي اعقبها قمة اردنية مع جمهوريتي قبرص واليونان ومن ثم قمة اردنية روسية وقمة بغداد وقمة القاهرة، ولقاء عمان الذي ضم الجانب السوري بهدف ايصال التيار الكهربائي للبنان وسوريا وتاليا تشغيل خط الغاز المصري تجاه سوريا ولاحقا اوروبا، وهو حراك ينسجم مع الدور الاردني المعنون امريكيا بوصفه "صانع سلام اقليمي".

هذا الحراك الدبلوماسي، يهدف الى انجاز تسويات اقليمية للقضايا المتفجرة في سوريا ما بعد ازمتها الداخلية الممتدة منذ اكثر من عشر سنوات والعراق الذي يسعى الى التخلص من الهيمنة الايرانية وكذلك الملف الفلسطيني تحديدا ما بعد معركة القدس التي كشفت عن هشاشة الداخل الاسرائيلي واصرار فلسطيني على مقاومة كل المشاريع التي تستهدف انجاز تسوية تضمن حق الشعب الفلسطيني في دولة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967.

تكمن اهمية لجنة تحديث المنظومة السياسية أنها تتزامن مع هذا الحراك الاقليمي الدائر والهادف الى اعادة صياغة دول الاقليم بعد عقد من الازمات المتفجرة، والتي تمكن الاردن من تجاوز تداعياتها على البلاد، وتمكن من تجنب اندلاعها داخليا.

لعل مفهوم "التحديث" وهو مفهوم مخفف يعكس الحرص على تأكيد فكرة ان الاصلاحات المنجزة طوال السنوات السابقة كانت كافية وهي تحتاج اليوم لعميلة تحديث، الا ان مضمون التعديلات المعلن وهدفها النهائي الوصول الى حكومة برلمانية يعكس مسار متجاوز لفكرتي التحديث والاصلاح نحو مسار التغيير.

لعل اهمية فكرة التغيير التي من المتوقع ان تكون النتيجة النهائية لمسار التحديث المعلن تستهدف الاجابة على سؤال البديل عن انفراط العقد الاجتماعي وتاكل المنظومة السياسية القائمة والتي تعرضت خلال العقود الماضية الى جملة من التغييرات كان اهمها تراجع المساعدات الخارجية بالتزامن مع مسار اللبرلة والخصخصة والذي ادى الى تاكل بنية دولة (الريع) وبالتالي البنية السياسية التي كان عماد فرز نخبتها يقوم على اليات مسار الريع.

وفق هذا المنطق تكون لجنة التحديث في جوهرها خطوة تستهدف اعادة صياغة النظام السياسي، وهي خطوة تنسجم مع اعادة صياغة الاقليم، بعد ان تم تجاوز فكرة التغيير الثوري او المسلح وفشل تلك المحاولات في الاقليم خلال السنوات السابقة او محاولة فرض الامر الواقع على الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال، وبالتالي يكون مسار التسويات السياسية الداخلية في الاقليم لكل تلك القضايا الساخنة محطة مهمة في مسار التسوية الاقليمية الشاملة التي تشمل كذلك ايران وتركيا واسرائيل، في الوقت الذي يشهد العالم فيه صيرورة ولادة نظام دولي جديد كان انسحاب الولايات المتحدة الاميركية من افغانسان احد ارهاصاته بعد ان كانت كل من افغانستان والعراق قبل اكثر من عقدين عنوان للتفرد الاميركي بوصفها القطب الدولي الاوحد الذي فرض على العالم بالقوة العسكرية منطق القوة لاعادة صياغة الدولة والشعوب وفرض قيم الديمقراطية وحقوق الانسان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :