facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القوة الاقتصادية .. هي هدفنا


د. ماجد محمد خليفة
16-10-2021 10:38 AM

يجب ان لا يغيب عن بالنا باننا دولة من دول العالم الثالث وقدراتنا محدودة ورحم الله من عرف قدر نفسه ووقف عندها

ولكن ذلك لا يعني ان نستسلم في حقيقة الامر ... فلدينا ما يمكن ان يكون لنا قدرات وطاقات نوظفها في مجالات مختلفة لكي يصبح لنا قوة .

فالقوة التي نريدها ترتكز مقوماتها على ما يجب ان نصنعه بايدينا .. فالقوة الاقتصادية قوة .. فالمعادلة هي ان نهتم بالاقتصاد .. فاذا قوينا في الاقتصاد فان ذلك سيصبح قوة في كل شيئ ... فيجب ان نخرج اولاً من وطئة ضعف الاقتصاد وان نضع لذلك خطة قصيرة الامد .. فبعد ٣ سنوات نستطيع ان نخرج من عنق الزجاجة ونستطيع ان نتخلص من هذا الجمود التجاري وهذا الضعف الاقتصادي وذلك يحتاج منا الجهاد بكل ما تعنيه الكلمة لندرأ عن انفسنا ذلك الوهن ...

فالاردن مستأنف ومحاصر وهذا الجمود الاقتصادي مقصود ومخطط له من قبل عدونا ( اسرائيل ) انهم يريدون تركيع شعبنا عن طريق خنقه اقتصاديا ... وردنا عليهم بأن الكل مطالب بأن يبذل من عنده في سبيل الخروج من الازمة الاقتصادية

وكفاحنا وجهادنا ضد الهجمة الاقتصادية من قبل اعدائنا يحتاج منا ان نتكاتف كشعب

ان معركتنا الان اشد من ما كانت عليه من قبل حين كانت فترة الحرب واللاحرب بيننا وبين العدو الاسرائيلي .... واول جهاز مستهدف هو جهاز مخابراتنا لاننا الان في المعركة .. ( معركة العقل والمعرفة ) فهم زرعو فينا خلاياهم وعلى مستوى !!
فحق علينا ان نكافحهم وان نكون عونا لجهازنا الاستخباري بان تكون المبادرة ( شعبية ) للتخلص من ما يريده العدو لكي نسير في الطريق الذين هم يريدونه فافشلنا عليهم خططهم .

وحينما نخرج من هذا الضعف الاقتصادي سيكون بامكاننا ان نبني صرحا اقتصاديا عاليا اذا وجدت الارادة وخلال فقط ٣ سنوات

فهي حرب ولكن ليس ميدانها تعارك الجيوش ... انما ميدانها العقل والمعرفة ... وهذا يقودنا بان لا نطمع بأي مساعادات تأتينا من دول البترول ... ولكن يجب ان تكون مواردنا باعتمادنا على ذاتنا وان كان لا بد ان نعتمد على مساعدات خلال هذه الفترة الانتقالة فلنبحث عنها من دول لا تطبع مع اسرائيل ...؟

فلماذا لا نجرب حظنا مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ... فلا نخشى على التشيع فقد جربنا في الماضي علاقاتنا مع الاتحاد السوفييتي وهي شيوعية وتنكر وجود رب العالمين ... فهل نخشى من التشيع ؟؟؟ فمقولة تشيرشل ( مستعد مع التحالف مع الشيطان لاجل مصلحة بلادي ) .. فالمصلحة تقتضينا ان نتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية اذا كان ذلك يصب في مصلحة بلادي

فحينما يقوى اقتصادنا ... سنقوى في كل مناحي حياتنا ... سنقوى عسكريا و هذا هو المهم ... وسنقوى اجتماعيا ... فتقل نسبة البطالة ونسبة الفقر ( ضمن خطة قصيرة الامد ) لنجرب فلن نخسر شيئا ... بل سنربح الكثير ... سيكون اقتصادنا قوياً يترتب عليه ان نكون اقوياء في كل مناحي الحياة

وهذا خطابي لكافة فئات الشعب للمبادرة في الانخراط في تسيير دفة الاقتصاد ...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :