facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





برهومة يدعو لتعليم الفلسفة وتشجيع الطلبة على التفكير الناقد


25-11-2021 03:53 PM

عمون - دعا أستاذ الإعلام في الجامعة الأمريكية بدبي الدكتور موسى برهومة إلى ضرورة تدريس الفلسفة في المدارس، لأنّ الفلسفة تنمّي الإبداع، وتشجّع الطلبة على التفكير الناقد، وتكسبهم مهارات التحليل.

وأكد برهومة خلال مشاركته في المؤتمر الدولي الأول للفلسفة الذي انعقد في الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة وافتتحه سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الامارة، أنّ الفلسفة ليست عقلَ الأشياء فحسب، بل هي الوعي العميق لتلك الأشياء ومحركاتها الداخلية، إنها التفكير في التفكير، والتحديق في الظلام الكثيف لاكتشاف الضوء وحيازة الحكمة.

وذكر برهومة مثالاً على تجارب عالمية في تدريس الفلسفة في العالم المتقدم منذ مرحلة رياض الأطفال، مستشهداً بحركة الفلسفة للأطفال (P4C) التي أطلقها البروفيسور ماثيو ليبمان، الذي أسّس معهد النهوض بالفلسفة للأطفال في جامعة مونتكلير بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1974، حيث يعتقد ليبمان أنّ الأطفال الصغار يمتلكون الأدوات اللازمة للتفكير العقلاني..

الفلسفة، كما شدّد برهومة، "تحمي وتُحصّن من التطرف والغلواء، وقد قيل قديماً ويتردد حديثاً: مَن تمنطقَ فقد تزندقَ. لكنّ الوقائع التي تنتجها جماعات الإسلام السياسي التي تتوخّى العنف وتقسيم العالم إلى فسطاطين: خير وشر، هذه الوقائع تصدر عن أشخاص لم يتنمطقوا فتزندقوا وراحوا يفخّخون المجتمعات بفكر منغلق لم يداخله النقد ولا عرف علوم التأويل، ولا طرقت تياراتُ العقل أبوابه، وهذا ما أوقعه في التناقضات الجسيمة والفادحة التي وجدت ضالّتها في التدمير، وإعادة الحضارة البشرية إلى عصر الكهوف".

يذكر أنّ برهومة حاصل على الدكتوراة في الفلسفة من الجامعة الأردنية، وله كتابان في الفكر العربي المعاصر، ورواية، ومجموعة نثرية، وكتاب عن المهارات الإعلامية. وسبق أن عمل رئيساً لتحرير صحيفة "الغد".

وقد حظي المؤتمر، الذي انعقد تحت عنوان "من السؤال إلى المشكلة"، وشارك فيه مفكرون وفلاسفة من مختلف الدول العربية ومن أوروبا، برعاية ولي عهد الفجيرة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي الذي دعا إلى "تجديد الأفكار التي تدعم الطموحات المستقبلية للشعوب، وتسهم في تطوير مسيرة النهضة الحضارية، والتنمية الشاملة للدولة ومناطق العالم".

واشتمل المؤتمر، الذي انعقد بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة، على جلسات استمرت يومين، حيث افتتح المؤتمر أولى جلساته بمحاضرة ألقاها عميد بيت الفلسفة د. أحمد برقاوي بعنوان "ما المشكلة الفلسفية"، وأدارها د. أنور مغيث.

أما الجلسة الثانية فكانت برئاسة د. موسى برهومة، وألقيت فيها محاضرتان، الأولى بعنوان "الفلسفة ومشكلة الآخر" ألقاها د. خلدون النبواني، أما الثانية فكانت بعنوان "الفلسفة ومشكلة الوعي" وقدمها د. أنور مغيث.

الجلسة الثالثة أدارها د. قاسم محبشي، حيث استمع الجمهور إلى محاضرتين الأولى بعنوان "الفلسفة والتعليم" قدمها د. موسى برهومة، والمحاضرة الثانية بعنوان "الفلسفة وحرية التفكير" قدمها د. عبد الله المطيري.، الذي أدار ندوة من محاضرتين، الأولى بعنوان "الفلسفة العربية الراهنة" قدمها د. قاسم محبشي، والثانية بعنوان "الفلسفة ومشكلة الهوية" قدمها د. مصطفى النشار.

وعقد المؤتمر جلسة نقاشية فلسفية تتعلق بتجربة الشباب حول الفلسفة، شارك فيها مجموعة من الشباب والحضور وضيوف المؤتمر.

كما ترافق المؤتمر مع إصدار كتيّبات متخصصة عن الكندي، وابن طفيل، والفارابي، وابن سينا، وابن رشد، وابن باجه، للتعريف بأعلام الفلسفة العربية الإسلامية في أكثر أزمنتها تنويراً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :