facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بين السطور لمحادثات فينا .. البترول بيت القصيد


هاشم عقل
04-12-2021 01:36 PM

فشل بايدن بإقناع اوبيك+ بضخ المزيد من البراميل وفشل ايضا في خطة تحرير جزء من المخزون الاستراتيجي لكبار المستهلكين لخفض الاسعار وتحقيق توازن بين العرض والطلب ألذي ينطبق عليه قول المثل جعجعة بدون طحين.

لكن فيروس اوميكرون Omicron فعل ما لم يستطع بايدن فعله وساهم في انهيار اسعار النفط خوفا عودة الاغلاق الاقتصادي العالمي وكان محظوظا.

وفي حال التوصل الى اتفاق وهو من الصعوبة بمكان وعودة طهران الى الاسواق وقيامها بضخ 2-3 برميل كفيلة بالقضاء على نقص المعروض وتخفض الاسعار واحداث فوضى في الاسواق .

لكن نجاح المحادثات ضئيل جدا والتوقعات منخفضة والاجواء تشاؤمية للغاية نتيجة الشروط والشروط المضادة وانقطاع طويل للمحادثات وتغيير في الرئاسة الايرانية.

وفي حال نجاح هذه المحادثات فان عودة ملايين البراميل الإيرانية الى الاسواق وايران عضو في اوبيك+ ولديها حصة محددة ولكنها مستثاة حاليا من نظام الحصص بسبب العقوبات ، وهنا تكمن المخاطرة اذا رفضت ايران الالتزام بالحصة المقررة لها قد تلجأ الى انتاج بدون قيود بحكم الحاجة الماسة للأموال فان حربا جديدة للاسعار قادمة بين المنتجين.

في الواقع السحب من المخزونات الاستراتيجية والطلب من اوبيك+ زيادة الانتاج هي وسيلة صغط اقتصادي على ايران بممارسة الضغوط على المستهلكين الاسيويين بعدم شراء النفط الايراني وتعويضه بنفط أوبيك+ لذلك طالبت ادارة بايدن زيادة انتاج اوبيك+ .

وبالعودة الى المواقف المعلنة من الطرفين تشير المعطيات الى شبه استحالة التوصل الى اتفاق من اي نوع مع سقوف عالية من تصريحات الطرفين.

وقت الاختيارات قصيرا للغاية ..هل هذا يعني الحرب او العودة الى الاتفاق وتنفيذ مبدأ الامتثال المتبادل.

يرى اكثر المحللين ان مبدأ الحاجة ام الاختراع على الأرجح في المفاوضات قد يؤدي الى نتيجة مثل اتفاق مؤقت ترفضه ايران علنا وقد تقبل به سرا وتسويقه في الداخل الايراني كانتصار.

الحرب لا احد يريدها لان نتائجها هو حالة من الصراع المفتوح وعدم الاستقرار تضرب الشرق الأوسط وتنتشر تداعياتها الكارثية في جميع أنحاء العالم.

قطعا هذه النتيجة ليست غائبة عن واشنطن وطهران وكانت تحديدا هي السبب الرئيسي وراء عدم اندلاع حرب شاملة طوال السنوات الماضية على الرغم من تعدد الاحداث الخطيرة كاغتيال سليماني وإسقاط طائرة استطلاع أمريكية واحتجاز ناقلات النفط والقائمة تطول .

اليوم هناك توتر في إجواء محادثات فينا والاتفاق بعيد ،لكن امريكا لا ترى الا الصين وترغب في محاصرتها وتعتبر ايران اكبر مزود نفط للصين وهناك اتفاق تعاون طويل المدى بين البلدين وهذا ما يقلق امريكا.

التوتر مصلحة أمريكية لابقاء الهيمنة على المنطقة مع استحالة الحرب بين ايران وامريكا واغتيال سليماني اختبار هام لرد الفعل الإيراني الذي تقيد بخطوط اللعبة برد خجول.

الحرب العالمية الاولى اشتعلت بسبب اغتيال دوق نمساوي.

امريكا لن تذهب الى الحرب لأي سبب كان لان حدود الصراع محددة ومتفق عليها وليس من ضمها الحرب.

العلاقات الامريكية الإيرانية واضحة لكن هناك اختلاف في التصرفات ضمن الإطار المرسوم وغير مسموح الخروج عن النص.

دائما ما أقول كل الأحداث والتوترات الكبيرة والصغيرة بين ايران وامريكا هي مجرد زوبعة في فنجان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :