facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صديقي الثمانيني .. "ابوخليل"


ايهاب مجاهد
07-12-2021 11:32 AM

كان رجلا يحمل الاثقال ويطوع الحديد في شبابه، الا أن اثقاله وحديده سرعان ما تحولت إلى هموم فرصاص فسلاح لقضية..

اثقال وحديد لم تثقل كاهله ولم توهن من عزيمته التي لم تلين إلا أن العظام لانت.. فاستعان عليها بجذع شجرة تركه معلقا على نافذة بيته المطلة على اشجاره التي كان لها نصيب من الحب الذي وسع زوجته وابناءه لابل وأصدقائه.

هو صديقي الثمانيني الذي لم يكن يكتمل عنده شيء.. فكانت "إلا قليلا" ماركة مسجلة باسمه في حديثه عن عمره وعمله ووطنه الذي تنقل بين حدوده إلى فضاء الحرية التي اكمل حلمه بها ودفنها معه قبل أيام.

العم عمر الطحلة "ابوخليل" الذي يعيش في قبره، ودفن محبوه بدموعهم التي اختلطت بغبار آخر غزواته.. ذهبت معه العديد من الألقاب التي لم تكن تعني له شيء أكثر من كونها وسيلة لتهريب السلاح والمقاتلين بين الحدود.. باتجاه الأرض المسلوبة التي ارهقتها الالقاب وطوعتها الكراسي.

اما انفع الكراسي بالنسبة له هي التي كانت تريح مفاصله التي تآكلت مع مشيها إلى جانب مفاصل سياسية وتاريخية مرت بها مدينته الرملة فوطنه فلسطين وامته، والتي كلما تذكرها طرق بعصاه ليزيد من وجع الارض وانتباه من حوله لعل كثرة الطرق توصل الفكرة.

أبو"خليل" كان مجموعة من الأفكار التي لم تكتمل ومخزن الأسئلة التي كان يحتفظ بطلقاتها لنفسه، لكنه كان يبوح ببعض اجوبتها ليشعل عقل السائل بالكثير من الأسئلة التي يعجز معها عن إكمال أسئلته والاكتفاء بالإستماع وانتظار الطرق بالعصا ان شرد الذهن.

كيف يشرد الذهن والقصص مشوقة وكثيرة.. وفي آخر العمر أصبحت مكررة.. لا لخرف أو ضياع للذاكرة بل لعل مع التكرار تتجدد الأفكار..

رحم الله صاحب الفكرة والقصة التي لم تكتمل.. وهنيئا للراوي الذي رفع اخيرا شاهده لمن نزع اخر ارواحه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :