facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأحزاب والشباب والإنخراط في العمل السياسي


هدى العمارين
09-12-2021 01:47 AM

كان لي حديث مطول مع شباب من الجنوب ومن قرى تعتبر مهمشة إذا ما قورنت بالعاصمة عمان، إقترحت عليهم الانتساب لأحد الأحزاب الموجودة والفاعلة، لأنها فرصة كبيرة لهم للإنخراط في العمل الحزبي والسياسي، وتزامنا مع إطلاق مخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية، التي ربما تساهم في قلب المعادلة رأسا على عقب عبر تحول جوهري في سياسات الدولة الاردنية نحو دمج الشباب في العمل العام والسياسي.

ولا أنكر محاولاتي المتكررة لإقناع هؤلاء الشباب ومحاولة تغيير الصورة النمطية عن الأحزاب وأن الدولة تعمل ضد هذا الانخراط، وانهم لن يستطيعوا العمل مستقبلا في القطاع العام معتمدين على قصص واقعية حدثت مع الكثير، منبهين أن الدولة وبكافة أطيافها تحارب الشباب على أرض الواقع رغم تشجيع جلالة الملك لهم على الانخراط في العمل السياسي.

ذكر لي أحدهم، أنه وللأن لم يستطع العمل رغم مضي 10 سنوات على تخرجه، وحاول بشتى الطرق العمل في القطاع العام ولكن بسبب نشاطاته السياسية في الجامعة ( رغم أنه لم يخالف القانون قط) فقد تم رفض طلباته عند التقدم لأي وظيفة ولأسباب مجهولة، رغم إمتلاكه مهارات عالية، وأخر ايضا لم يستطع أن يعمل لأنه إعتصم مع الطلبة في قضايا جامعية.

قصص وقصص سمعتها من الجميع، اصغيت بإهتمام لكل كلمة تفوه فيها الحضور، حاولت مراراً وتكراراً إيجاد مبررات لما يحدث على أرض الواقع، وما نحلم أن نكون عليه، ربما تلك هي الماسأة، ما الذي يجعل هؤلاء الشباب متأكدين من أنّ توصيات اللجنة الملكية ستكون مشابهة لما سبق من لجان وصلت مخرجاتها إلى الأدراج، من دون تحقيق اختراق جوهري في الحياة السياسية؟. مع أن هناك دفعاً واضحاً من جلالة الملك نحوالمسار السياسي الحزبي، ولترسيّخ قناعة لدى نخبة في دوائر القرار اليوم بضرورة إحداث نقلةٍ نوعيةٍ في الحياة السياسية، يمكن أن تساهم في سد الفجوة المتنامية بين مؤسسات الدولة والشارع، بعد أزمات داخلية عديدة، أكّدت ضرورة تجديد النخبة السياسية التي استهلكت، فالوجوه هي الوجوه والآراء هي الآراء.

إن إيجاد مناخات سياسية مناسبة لجيل الشباب للتعبير عن اتجاهاتهم ومواقفهم ستحد حتماً من التأجيج والتأزيم والخروج الى الشارع أو الهروب نحو الجماعات الدينية المتشدّدة أو نحو التطرف الفكري.

ومع كل هذا وذاك فإن وجود إرادة سياسية قد يسرع وتيرة التحول السياسي بالإضافة الى تظافر الجهود في القطاعين الحكومي والخاص، وايضا منظمات المجتمع المدني لإدماج الشباب في تدريبات نوعية تشرع الأبواب نحو الإندماج وتزيد من تعطش شبابنا نحو العمل السياسي الممنهج.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :