facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





آخر ما كتبه الزميل فخيدة قبل وفاته


خالد فخيدة
09-12-2021 02:40 PM

كتب الصحفي الزميل خالد فخيدة والذي يعتبر من آخر المقالات للمرحوم قبل أن يداهمه الموت بشكل مفاجئ.

وكان الزميل ملتزما بالقضايا الوطنية ومخلصا لمهنته، على قدر من المسؤولية، وحقق فيها الكثير من العمل المميز الذي كان أساسه خدمة الوطن وقضايا المواطنين، ومثالاً للصحفي المهني الملتزم..

وتالياً نص المقال..

الملك رحيم على المسيئين وسليط على اللصوص والفاسدين

دفع جلالة الملك عبدالله الثاني بالحريات العامة في الاردن إلى الأعلى بتوجيهه لإصدار عفو خاص عن المحكومين بإطالة اللسان. وهذا القرار الملكي، ليس منّة من جلالته، بقدر ما هو واحد من صفحات التسامح، التي تزيد الاردنيين تعاضدا وتكاتفا، وتزيدهم التصاقا بوطنهم والتفافا حول قيادتهم.

التسامح ديدن القيادة الهاشمية الاردنية، التي تتعالى ليس فقط على الأساءات بالصفح عن اصحابها، أو منع جلالته للجهات المخولة في تطبيق القانون من مساءلة الاشخاص الذين يتطاولون على المقام السامي، وأيضا الذين تم تضليلهم من قوى سياسية ذات اهداف سوداء ضد الاردن، وآخرها قضية الفتنة. وعودة الزميل نايف الطورة مؤخرا الى بلده الاردن دون سؤال او اعتقال كان واحدة من صفحات الهاشميين في التسامح، فقد أمر جلالة الملك السماح له بدخول الاردن والعيش فيه دون أي مضايقات.

صحيح ان التسامح يرفع من قيمة الانسان مجتمعيا وإنسانيا، وأيضا تزيد من شعبية صاحبه، ولكنه عند الهاشميين خلق مستمد من سيرة جدهم المصطفى صلى الله عليه وسلم، لا ينتظرون فيه شكرا من أحد، لأن الصفح في ثقافتهم اجر عظيم عند الخالق جل وعلا وركن اساسي في حفظ السلم المجتمعي وإشاعة الطمأنينة وتعزيز التعايش بين الناس.

التاريخ يشهد ان دم سياسي واحد في الاردن لم يسل منذ تأسيس الأمارة عام 1921. وكل ما سجلة التاريخ عن المملكة الاردنية الهاشمية أن المتآمرين على النظام خرجوا من سجونهم إما بعفو عام او خاص. أما اللصوص والفاسدين الذين سطوا على اموال الدولة واستغلوا سلطتهم لمنافعهم الخاصة، لم يصدر بحق احدهم اي عفو او رحمة، لأن ما اقدموا عليه تطاول على حقوق الوطن والمواطن، وهذا خط احمر لا يسمح به جلالة الملك وولي عهده الامين سمو الامير الحسين.

التسامح الهاشمي كبّل اعداء الاردن، وحرمهم من تنفيذ اجنداتهم ضد سيادته واستقلاله، وجعل الاردن كبيرا في المجتمع الدولي وصوته مسموعا ومدويا، ونموذجا يحتذى عالميا في التعايش السلمي بين ابنائه على مختلف مشاربهم ودياناتهم.

الاردنيون لا يضيرهم فقر وطنهم، فهم يدركون انهم يملكون قيادة اهم واغلى من كل موارد الارض، لأن حكمتها انقذتهم من ويلات جمة، وعهدها ان يبقى جميع ابنائها مرفوعي الرأس.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :