facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يأكل .. .الشعب


سهير جرادات
25-07-2010 01:41 AM

شاهدته ينتقي بعناية حبات الخضار ، يلتقط الحبة النضرة ، ويبعد باستياء الحبة التي أصابها الذبول ، يبحث عن تلك الحبة الممتلئة من الفاكهة ويترك الهزيله .. حاله كحال بقية أبناء الشعب .

.. أخذني هذا المنظر بعيدا بتفكيري وأخذت أسال نفسي : هذه الملامح ليست غريبة عني ، أين شاهدت هذا الشخص ؟ ويشبه من؟

ذهبت الأيام ، إلى أن شاهدته مرة أخرى في أحد المتاجر الكبرى ، يختار من بين العروض ما يزداد جمالا في ناظريه ، وما يناسب أذواق عائلته ، ويختار الأنسب منها - كبقية الشعب - .. وأخذت أعصر تفكيري وأقول لنفسي : شكله مألوف ، من يا ترى يكون هذا الشخص الذي يتجول بالاسواق كبقية الشعب ؟

ما هي إلا أيام ، حتى شاهدته مع عائلته في أحد المحال التجارية ، التي أعلنت عن تخفيضات غير مسبوقة على بضائعها - حاله مثل الكثيرين من أبناء الشعب - توقفت كثيرا وأنا أبحث في ذاكرتي عن هذا الشكل المالوف ، وأحاول أن أتذكر أين رأيته؟

شاءت الاقدار أن أجتمع معه مرة أخرى ، لكن هذه المرة في إحدى الدول السياحية القريبة .. اختارها كغيره من بعض أبناء الشعب ؛ ليقضي عطلة عائلية قصيرة .. انتهت الرحلة وأنا أبحث في ذاكرتي عن شخصية هذا الرجل ، الذي تكررت مشاهداتي له ، وأتساءل ، من هو هذا الشخص ؟ .

ومؤخرا شاهدته أيضا ، وهذه المرة في أحد المطاعم العمانية بصحبة أصدقاء له ، وهو يلتهم الأكلة المفضله لأبناء الشعب ، ألا وهي الفول والفلافل والحمص ، وما أن انتهى من التلذذ في التهامها ، حتى أخذ يتمحص بالفاتورة ويدقق بها .. مثله مثل بقية الشعب .

عندها ، تذكرته ، نعم أنه وزير
يعيش زي الشعب
يمشي زي الشعب
يتنفس زي الشعب
..
..
يأكل زي الشعب

لكن عند أتخاذ قرارات للشعب ، نجده يأكل .. الشعب

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 توهان 25-07-2010 | 09:14 PM

    well done Suhair...very nice article

  • 2 ابو نزال 26-07-2010 | 10:36 AM

    مقال مشوق


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :