facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





د.الكركي .. وخطة الانقاذ


د.احمد القطامين
29-07-2010 07:00 PM

لعل ابرز المفاصل ذات الابعاد السياسية العميقة في التعديل الوزاري هي انضمام الاستاذ الدكتور خالد الكركي الى الفريق. فالكركي مسلحا بالوصايا السبع يعد "ضربة معلم" جاءت في الوقت المناسب لمعالجة فشل الحكومة في التعامل مع قضية المعلمين. لقد ارتكبت الحكومة مجموعة من الاخطاء المميته في تعاملها مع ازمة العلاقة مع مربي الاجيال ومع واحدة من اضخم المؤسسات الوطنية واكثرها تأثيرا على مستقبل الوطن واشدها تأزيما للرأي العام. فكما نعلم بدأت الازمة بين الحكومة والمعلمين على خلفية تصريحات للوزير اعتبرها المعلمون مسيئة اليهم..
ومع تطور الاحداث اخذت مطالب المعلمين تتصاعد واخذت الحكومة تتخبط في قراراتها في مواجهة الموقف الى ان دخلت في عنق الزجاجة واصبح من الضروري اجراء تعديل على قواعد اللعبة تطلب تعديلا على الفريق الوزاري يتيح لاحد ما يمتلك مواصفات محددة يعمل على ابتكار حل ما يخرج الحكومة من عنق الزجاجة تلك.
ان المشكلة ان من يعلق في عنق الزجاجة تصبح خياراته محدودة جدا.. فاما الاتجاه الى الاسفل والسقوط في مياه لا امل في الخروج منها او الانعتاق الى اعلى والطيران في محيط هوائي مجهول اما الخيار الثالث فهو البقاء في عنق الزجاجة بكل ما في ذلك من احتقان ومواجهة مخاطر نقص الاكسجين.
فجاء خالد مسلحا بتراثه القومي وبلاغته الخطابية ووصاياه السبع لنسج خطة الخروج من عنق الزجاجة. ان من المؤكد ان الخطة ستكون محكمة ولكن عند التنفيذ سيكون النجاح كله مرهونا بالغاء قرارات غير ناضجة كانت تنم عن حالة انفعال وليس حالة فعل، وعبرت عن موقف رد فعل ضد الاحداث وليس تفاعلا ايجابيا معها، ولعل تلك واحدة من اسوأ مناهج اتخاذ القرار.




  • 1 الكرك 31-07-2010 | 03:57 PM

    مشكور احناالها بنحلها
    على خير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :