facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كُنّا "نحن" قبل أن نصير "أنا"


عمر عبندة
28-01-2022 03:54 PM

كانت الآمال تجتاحنا والتطلعات تُحيطنا ، كنا نغفو هانئين نستعجل الاستيقاظ مبكرين منشرحي الصدور ، لينطلق كل واحد منا الى مبتغاه.

كُنّا نأمل، ترنو أعيننا الى قادم الأيام التي عشناها في أذهاننا زاهية ورسمناها في أحلامنا خلايا عسل !

كنا نتذوّق حلاوة المستقبل وطِيب الرحيق دون أن يكونا في متناولنا ولكنه حلم الأمل المنشود !

في غمضة عين ورفة رمش تغيّر المآل المأمول، لم نعد نحن الذين حلمنا طويلًا ! ضاقت الصدور، تعب البال وأضحى مذاق كل شيء علقمًا وصار الرحيق عصارة حنضل قطفناه بأيادينا ! ، تبدلت الأحوال فطار النوم من العيون، وتكالبت على كواهلنا السنون، عزّ على بطوننا نوال الرغيف، تعاظمت المسؤوليات وتفاقمت حتى ناءت عن حملها الظهور .

لم نعد " نحن " صرنا " أنا " و " أنا " و " أنا "، امتطى بعضنا مراكب الفكاهة البغيظة وخلطوا الجد بالهزل فساقتهم الشائعات والأكاذيب الى دروب المهالك، بعضهم صدّق مزاعم العيّارين فعميّت أبصارهم وتشوّشت بصيرتهم فنشروا الفتنة واصطنعوا الأباطيل، كذّبوا الحقائق ووصموا أصحابها بشر الكلمات والنعوت !

دلفنا عالمًا مجهول الملامح قبيح المشاهد، وما عاد الوطن أكبر همنا كما زمان ! وآه على زمان عندما كان الهم واحدًا مشتركًا يُثقل عبئه بطيب خاطر الكافّة ، آه على زمانٍ كان الناس فيه للناس قبل أن ينتهج الكل شعار " دير النار على قُرصك " ! اندثرت الفزعة وساد شعار اللهم نفسي، اسرتي، مصالحي، وتلاشى الإيثار ليصبح كلمة مدوّنة في صفحات التاريخ نشتاق الى نموذج منه يترجم على أرض الواقع .

الكل ينهش بالكل باليد، باللسان ، وبالتهديد " المضحك المبكي " ! فرسبنا مرارًا في امتحانات أدب الحوار " وأنكرنا على غيرنا حقه في القول والرأي والتعبير ! وتركنا وأفسحنا الساحة والميدان للّسان اللاذع والقبضة العمياء لغةً للحوار !

وآسفاه على أُناسٍ في مجتمع كان يُحتذى أفسدته قيّمٌ دخيلة كان يتعوذ منها تعوّذه من الشيطان، مجتمع كان مضرب المثل في التعاضد والترابط والتعايش لكنه وللأسف صار ينهش بعضه بعضًا ويأكل لحم أخيه ميتًا !

فمتى نثوب الى رشدنا ونعود كما كنا أحرارًا في دواخلنا أقوياء في عزائمنا وأرادنة في انتمائنا لهذا الوطن الأعز ؟





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :