facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مابين اغتصاب فتاة واغتصاب وطن ؟؟؟


سعيد العبسي
01-07-2007 03:00 AM

تناقلت كافة وكالات الانباء المسموعه والمرئيه جمله الفضائح الجنسيه وغيرها التي اتهم فيها رئيس الدوله الغاصبه الاسرائيليه الذي استقال من منصبه والتي بعد اخذ ورد افيد عن الوصول الى تسويه فيما بين القضاء ومحاميه والتي تقضي بان يعترف على رؤوس الاشهاد بانه مسؤول عن سلسله من الجنح مثل التحرش الجنسي والقيام بافعال غير لائقه مقابل اسقاط تهمه الاغتصاب لاحدى الفتيات عنه وبالتالي نجاته من عقوبه الحبس لمده عشرين عاما شريطه اعترافه العلني بارتكابه لتلك الافعال المشينه وذلك ليضمن سريان حقه في راتبه التقاعدي الذي يبلغ 11200 دولار شهريا وشقه سكنيه وسياره وسائق ومكتبا له وتعمل معه سكرتيرتان ؟؟؟؟؟؟؟
وبطبيعه الحال هذه ليست المره الاولى التي يمارس بها كبار ساسه الكيان الغاصب الكثير من الجنح والفضائح الجنسي والاخلاقيه والرشا وعلى مستوى كبير وكبير جدا وبالتالي فهو ليس الوحيد الذي ارتكب مثل هكذا افعال شائنه وغير اخلاقيه ولكن هذه المره لها نكهة مختلفه حيث انها ارتكبت ممن هو قابع على راس الهرم في الدوله الغاصبه وبهذا المستوى الرفيع ؟ والذي يفترض به ان يكون على غير هكذا حال وسلوك كما يقال في الشارع الصهيوني
ولكننا نجد ايضا بان الدوله الصهيونيه ومنذ وجودها على ارض فلسطين وعبر مختلف قادتها السياسيون والعسكريون ارتكبوا من الجرائم البشريه مالا تستطيع الكلمات ان توصفها فاغتصابهم للارض الفلسطينيه منذ العام 1948 وتشريد نساء واطفال ورجال وشيوخ فلسطين من بيوتهم واغتصابهم للارض وما فوقها وما في باطنها من ثروات وممتلكات منقوله وغير منقوله على مدار سني وجودها ولحتى الان لم يعترف احدا منهم ولا من العالم الذي يدعي باحترامه لحقوق الانسان بان هناك اغتصابا قد حصل للبشر والارض في فلسطين وبقوه السلاح والبطش والقتل والتدمير ولم يجدوا ولحتى الان من يحاسبهم على كل هذه الجرائم ولا ذلك الاغتصاب للارض برغم وجود كل القرائن والدلائل والشهود والذي يصعب حصرهم بارتكابهم لتلك الجريمه وذلك الاغتصاب ؟
وهناك اغتصاب قامت به الدوله الصهيونيه لحقوق اللاجئين على مدار عشرات السنين ومادفعه اولئك اللاجئون من عذابات وقساوه العيش خارج اوطانهم الاصليه واغتصاب لممتلكاتهم على ايادي قادتهم والذين لايزالون لايعترفون بما اقترفت اياديهم من قهر وظلم وعذابات التشريد للذين هجروهم بالقوة من اوطانهم وكذلك استمرار اغتصاب حقوق الشعب الفلسطيني في العوده وفي اقامه دولته المستقله كبقيه شعوب الارض وفي التمكن من اداره ثروات بلاده وفي حقهم الطبيعي بان يعيشوا في امن وامان كسائر البشر على هذه البسيطه
وكذلك استمرار الدوله العنصريه في ممارسة اغتصاب حق البشر في التنقل من مكان الى اخر في ظل وجود جدار الفصل العنصري واستمرار اغتصاب حريه استغلال الموانئ والمزارع والحقول و والمدارس ودور العباده و ابار المياه والممرات للوصول الى مختلف بقاع العالم الخ
فاذا كان رئيس الدوله الصهيونيه المستقيل قد حوسب على بعض مافعله من ممارسات لا اخلاقيه مع بعض الفتيات فانه لايزال فارا هو ومن معه في الدوله الغاصبه لحتى الان من المحاسبه عن استمرار اغتصاب دولته العنصريه للارض الفلسطينيه وقيامه بمختلف الجرائم البشعه التي يرتكبونها يوميا على ارض فلسطين امام سمع وبصر العالم اجمع.
salabdsi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :