facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في رثاء الفقيه الدستوري الحموري


19-05-2022 08:55 PM

في رِثاء الفَقيهِ الدُّستوري الأُستاذ الدُّكتور محمّد الحَموري رَحمَهُ اللهُ

أَرثيكَ أَمْ أَرثي الصَحائِفَ والقَلَمْ
أَبكيكَ أَمْ أبكي المَبادِئَ والقِيَمْ

أمْ يَرتَجيْ مِنكَ القَصيدُ حُروفَهُ
كَيْ يَرتَقي زَهـــوَاً إلى أَعلى القِمَمْ

بِالعِلمِ لا بِالمالِ كُنت كَبيرَنا
والمَرءُ بالرَّأيِ القَويمِ لَــيُحتَرمْ

بِالفِكــــــرِ لا بِالجَــاهِ كُنتَ زًعيمَنا
وَلَرُبَّما كانَ الزَّعيـــــمُ أَبَــاً وَأُمْ

إِنَّ المَحَبَّــــةَ في سَبيــلِ الحَــقِّ أَسْـــــ
ـــــمـى رِفعَـــةً وأَعَـــزُّ مِن نَسَــبٍ وَدَمْ

يا مُتعَبَـــاً في القَلبِ يَنشُدُ أُمَّــةً
أَن تَستَفيقَ مِنَ الجَهالَةِ والصَمَـمْ

أَن تَستَعيدَ كِيانَهــــا وَرَشادَهـــا
أَن تَستَعيدَ حُضورَها بَينَ الأُمَـمْ

أَن تَستَعيدَ المَسجِدَ الأَقصى الجَريـــــــ
ـــحَ وَقُدسَنـــا فَالقُدسُ أضْناهـــا الأَلَمْ

يا سَيِّدَ القانونِ والدُّستورِ وَالــــــ
ــفِقــهِ الَّذي قَــد كُنتَـهُ نَهرَاً وَيَــمْ

مَن سَوفَ يَجرُؤُ أَن يخوضَ غِمارَهُ
والبَحرُ بَعدَكَ هائِجٌ لا يُقتَحَـــمْ

أو مَن سيُشعِلُ شَمعَةً في دَربنا
والشَّمسُ شَمسُكَ بدَّدَتْ زِيفَ الظُلَمْ

فَتَركـــتَ فينـا مِن كُنوزٍ ثَــرَّةٍ
عِلمَـاً وفِكراً مِثلَ سَحِّ مِن دِيَمْ

يا بُؤسَ قَومٍ أَغفلوا نُجَباءَهَم
يا وَيْحَ مَن هَجَـرَ الحَصافَةَ والحِكَمْ

يَتًطاولونَ وإِن أطوَل شاهِقٍ
مِنهُمْ إلى حَدَّيكَ يَبدو كالقَزـمْ

يا سَيِّدَ القانونِ حَسبُكَ صُحبَةٌ
رَفَعوا لُواْءكَ والفَضائِلَ والقِيَمْ

قَد أقسَموا أَن لا تَلينَ قَناتُهُم
أن يُنقِذوا الأُردُنَّ أَن يَحيا العَلمْ

أَن يَستَعيدوا سُلطةَ الشَّعبِ الّذي
ما كانَ إلا صابِراً رَغمَ الأَلَـــم

يا رَبِّ فارحَمْ مُصلِحاً وَمُعَلِّماً
للحَقِ كانَ لِسانَ صِدقٍ والتَزَمْ

أَسكِنهُ في كَنَفِ النبيِّ مُحَمَّدٍ
فَمُحَمَّدُ الحَمّوري قَدْ أَوفى الذِمَمْ




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :