facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





على العهد باقون وعلى الطريق ماضون


الاب محمد جورج شرايحه
25-05-2022 01:49 PM

بعد أن عبرت الدولة الأردنية مئوية زمنية ودخلت في المئة الثانية وصار الاستقلال نهج حياة فمنذ نشأة إمارة شرق الأردن حتى عهد الاستقلال تجذرت في الهوية الوطنية عدة معانٍ في وجدان المواطن الاردني، وتعاضدت القيادة مع الشعب على الأرض في نهج مفاده، التطور والتغير والإصلاح ومحاربة الفساد لدعم سبل العيش الكريم لكل الشعب في الاردن الصغير بالجغرافيا، الكبير بالتاريخ والقيم الحضارية والمعاني الانسانية.

نعم هذا هو الاردن ، جغرافيا وحضارة ، وسفر التاريخ المجيد ،الذي سطره الهاشميون عبر سنوات تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي حتى نيل استقلالها ودحر المستعمر . فمنذ عام 1946 م الى يومنا هذا ،والدولة الاردنية تسير في مركب الامن والامان،رغم علو موج التيارات السياسية حول حدود بلادنا من كل صوب .
واليوم ومع عبورنا الجائحة بفضل كوادرنا الصحية واهتمام جلالة الملك شخصيا في كثير من الحالات .

نحن لا نجدد الولاء للملك والانتماء للوطن اذ انها مسلمات مطلقة شربناها مع ماء أرض الأردن الطهور .

ونحن على يقين ان للبيت رباً يحميه ، والاردن اليوم قادر على تخطي الصعاب ، ومع دعم الاصدقاء الاوفياء في الخارج والداخل بفضل شبكة العلاقات الطيبة التي استطاع جلالة الملك عبدالله الثاني ان ينسجها عبر سنين طوال وجل ما يحتاجه اليوم الوطن وعي المواطن والتزامه بالتعليمات الحكومية لاسيما الصحية منها. رغم عبورنا المراحل الخطيرة والحساسة في المنحنى الوبائي .

لقد اسس المغفور له باذن الله الملك عبدالله الأول ابن شريف مكة الحسين بن علي الدولة اي المملكة الاردنية الهاشمية على ثرى الأردن الطهور وفق مباديء الثورة العربية الكبرى ١٩١٦م.

كما وضع المغفور له الملك طلال بن عبدالله دستورها وبنى الملك المغفور له الراحل الحسين بن طلال كيان الدولة ومؤسساتها
وأكمل الملك الشاب عبدالله الثاني ابن الحسين مسيرة العطاء ، واستمر في ارساء نهج الهواشم على ارض الاردن وحمى وارسى كيان ومقومات المملكة.

ولم يكتف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بأهل بيته بل فتح ابواب بلاده لكل لاجيء تقطعت به السبل وطرق ابواب حدودنا مع الحفاظ على امن المواطن وامان الدولة.

ففي مناسبة عيد الاستقلال الذي نحتفل به اليوم عرساً وطنياً مزركشاً بإنجازات القائد وبألوان الشعب من شتى المنابت والاصول في لوحة فسيفسائية انموذج الوحدة الوطنية مسلمين ومسيحيين، نرفع الصوت عاليا مجاهرين بالولاء لسيد البلاد حفظه الله ورعاه ، وبالانتماء لهذه المملكة المقدسة بنهرها الاردني العريق ،والشاهقة بجبال الكرامة والعزة والنخوة الأردنية.

وفي الختام نقول لسيد البلاد كل عام وانتم بألف خير

وشعبنا الوفي بخير وسلام

داعين الله ان يحفظ بلادنا من كل شر ووباء : اللهم امين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :