facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





"الأردنية" تتقدم في تصنيف شنغهاي للجامعات العالمية


د. ناهد عميش
17-08-2022 12:58 AM

لا شك في أن دخول الجامعات في التصنيفات العالمية لم يعد ترفاً، إذ ُتعدّ هذه التصنيفات دليلاً مهماً لجودة هذه الجامعات وسمعتها العالمية.

وتقسم التصنيفات إلى نوعين، هما: التصنيفات المهتمة بجانب البحث العلمي فقط؛ وأخرى تهتم بالجانبين: الأكاديمي؛ والبحثي معاً. وهناك الكثير من إدارات الجامعات العالمية تنتظر نتائج تصنيف الجامعات سنوياً لما لها من أهمية في السمعة العالمية لهذه الجامعات.

الجامعة الأردنية تسير بخطىً سريعة ومدروسة لتحسين الجودة على أصعدة عدّة، ما ساعد في ارتقائها في التصنيفات العالمية، ومن هذه الجهود مثلاً العمل على تحسين البيئة التعليمية حيث بدأت الجامعة بمشروع إعادة تأهيل القاعات الصفية وتزويدها بالتجهيزات التقنية كافة التي تتطلبها أساليب التدريس الحديثة سواء كان ذلك من خلال التعليم الوجاهي او التعليم الالكتروني والتعلم عن بُعد. وهذا سيعتبر إنجازاً مهماً تسجله الإدارة الحالية، إذ لا يخفى على أحد بأن العملية التعليمية التعلمية تعتمد على منظومة متكاملة، وأن الإخفاق بأحد عناصر هذه المنظومة سيعيق من التقدم المنشود في مخرجات هذه العملية. ومن الأمور الأخرى التي تسعى الجامعة إلى الارتقاء بها هي البحث العلمي، إذ يتم دعم البحث العلمي من خلال تحفيز الباحثين على النشر في قواعد البيانات البحثية العالمية المرموقة.

كما أن الجامعة تعمل على تطوير برامجها لتتماشى مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

وقد أدى هذا العمل المتكامل إلى تقدم الجامعة الأم في عدة تصنيفات عالمية مرموقة منها تصنيف الQS وال Timesوآخرها كان تصنيف شنغهاي.

ويُعدّ دخول الجامعة الأردنية التصنيف الأخير إنجازاً مهماً، إذ أنها الوحيدة محلياً التي استطاعت أن تحرز مكاناً بين أهم 701- 800 جامعة عالمية. وهناك فقط ١٩ جامعة عربية استطاعت دخول هذا التصنيف الذي تركز معاييره على إنجازات الجامعات في مجال البحث العلمي.

التعليم العالي في العالم يتطور بسرعة، وعلينا مواكبة هذه التطورات قدر الإمكان ونحن نملك الكثير من المقومات لإنجاح هذا القطاع، فمؤشرات التعليم ممتازة لدينا، وهناك كفاءات تتخرج من جامعاتنا، ونحن نرفد ليس فقط السوق الأردنية بل السوق العربية والعالمية ببعض هذه الكفاءات. لا شك في أن التحديات كثيرة، ولكن علينا العمل على تخطيها بالإنجاز والتفاني في العمل وبالإيمان بأننا نستطيع أن نستمر بعملية الإصلاح المنشودة.

التعليم العالي هو من أهم ركائز التنمية الشاملة المستدامة في الأردن، وقد حقق هذا القطاع خلال العقود الماضية الكثير من قصص النجاح ، وما تنجزه الجامعة الأردنية يسجل ضمن هذه النجاحات، وعلينا أن نقوم بعملية تقويم شاملة لهذا القطاع ونستخدم نقاط القوة لدينا لنبني على نجاحاتنا، ونعمل على تحسين المخرجات لتخريج أجيال ذات كفاءة عالية وقادرة على التعامل مع التكنولوجيا في عهد الثورة الصناعية الرابعة ولتستمر المسيرة إلى الأمام للرقي في وطننا الأردن الذي نعشق.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :