facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




الخاص من أجل العام


رنا شاور
06-10-2010 05:03 AM

تعميق مبادئ العمل الإجتماعي وسد حاجات الأفراد والجماعات، بخاصة الفئات المهمشة والمحرومة، من خلال برامج لتحسين الحياة وسد ثغرات أساسية يتحمل جزءا كبيرا منها القطاع الخاص بحسب قدرة شركاته الكبيرة أو الصغيرة وإن كانت لا تأخذ صفة الإلزام لكنها روح المسؤولية التي يجب أن تتمتع بها أية مؤسسة خاصة، تجاه أفرادها ومجتمعاتها للمساهمة في التنمية عبر عدة محاور اقتصادية أو بيئية أو اجتماعية لتمكين المجتمع.

واذا أردنا الحديث عن حقوق الإنسان والشعارات اللفظية التي نتغنى بها فلا معنى لتردادها كأية لازمة موسيقية إن لم تنقل الأفكار والمبادرات من الحيز النظري إلى التطبيقي. ونعلم جيدا أن مؤسسات ريادية أخذت على عاتقها المساهمة في تنمية مجتمعها بعيدا عن مفاهيم الربح والخسارة وحملت مسؤوليتها المجتمعية دون التطلع إلى مردود إعلامي يتغنى بتجربتها.

ومؤخرا أطلقت مؤسسة العون القانوني برنامج (الخاص من أجل العام) وهو عمل يستحق الاشارة إليه والاشادة به كونه يركز أهدافه نحو تكثيف الجهود للرقي بمستوى الفئات المهمشة و تحقيق العدالة و المساواة للجميع ويركز على ثلاثة مجالات رئيسية هي الاستدامة البيئية والتخفيف من حدة الفقر من خلال إشراك المجتمع المحلي، واحترام حقوق الإنسان ويهدف لجعل الوصول إلى المسؤولية الاجتماعية للشركات، مبدأ سهل التنفيذ، ذلك ما للقطاع الخاص من تأثير كبير على المجتمع.

الخاص من أجل العام رسالة انسانية مفادها الايمان بالعمل الجماعي بطريقة مسؤولة لتحسين حياة الأقل حظاً ..حين يخفف الطبيب من معاناة الموجوع، وحين ندعم الشباب العاطلين عن العمل لتأسيس مشاريع خاصة تعزز فيهم المسؤولية والشعور بالكرامة، وحين تمنح الفرصة للأطفال في جيوب الفقر للإستمتاع ببرامج ترفيهية، وحين نأخذ بيد أصحاب الإعاقات للتأهيل وحقهم الاندماج في صلب المجتمع وغير ذلك من سعي متواصل للحفاظ على البيئة من الأخطار المحدقة بها.

تحية لمن يدعم أهداف البرنامج الذي يتبناه (العون القانوني)، من أفراد ومؤسسات من القطاع الخاص كجمعية أطباء القطاع الخاص، ومؤسسة نهر الأردن ومركز الملكة رانيا للأسرة والطفل ومركز الأميرة بسمة لتنمية الشباب وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي.

الخاص من أجل العام .. من أجل استدامة بيئية وشباب ناشط وتحقيق مقاصد حقوق الإنسان دون تنظير .
الراي.





  • 1 06-10-2010 | 01:30 PM

    يعطيــك ِ الف عافيــة اخت رنا , لكن للاسف بعـض الشركات ليست مهتمة بمــوظفيها ولا بتحسين رواتبهم ولا ظروفــهم,, هل تتوقعي من هــؤلاء ان يهتموا بالمجتمع المحلي وتنميته ؟؟؟؟

  • 2 بندر 06-10-2010 | 09:53 PM

    لو كل شركة تحملت مسؤوليتها لتغيرت أحول كثيرة للأحسن ياأخت رنا شكر جزيل على المقالة لأنها مهمة فعلا والنقطة التي أثارها الأخ أو الأخت في التعليق الأول صحيحة فللأسف الشركات تغبن موظفيها واللي مقصر في بيته كيف يخدم المجتمع.

  • 3 رأسمالية 06-10-2010 | 10:25 PM

    شو الحكي الفاضي ,الشركات بهمها الربح والربح بكل الوسائل المتاحة

  • 4 Das Kapital 06-10-2010 | 10:27 PM

    لو ماركس بعده عايش ,كان غار منك

  • 5 سعود 07-10-2010 | 03:13 AM

    معقول و مش معقول مقالك
    الى تعليق 4 كتير هيك مش هيك الاعجاب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :