facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





القيادة التدميرية


د. ثابت النابلسي
25-09-2022 01:27 PM

تكبدت العديد من الجهات الحكومية والخاصة في العالم وعلى مدى سنوات طويلة خسائر فادحة في مسيرتها التنموية وتحقيق أهدافها الاستراتيجية، وكانت القيادات التدميرية صاحبة الفضل الأكبر في هذه الإنجازات ولكي نتعرف أكثر على مفهوم القيادة المدمرة لا بد لنا من فهمها ومعرفة أثرها على المؤسسات بشكل عام.

بداية القيادة المدمرة ليست مفهموم جديد فقد كان الكثير من الباحثين يخلصون من دراستهم بأن القيادة المدمرة تتمحور في مسارين هما توجيه المرؤوسين نحو القيام بعمليات تتعارض من أهداف ومصالح المؤسسات، وكذلك القيادة السيئة والتعامل بالأساليب الضارة مع المرؤوسين، هذا أهم مظاهر القيادة المدمرة والتي تقود إلى ما يسعى إليه هؤلاء.

ولتبسيط الأمر فقط توصلت الأبحاث لرصد أهم ثلاثة سلوكيات يعتمدها القائد المدمر اثناء عملية القيادة المدمرة وهي :
الإساءة المباشرة للمرؤوسين باستخدام وسائل ضارة لقيادتهم، والنيل منهم بكل الوسائل الممكنة، وإحباط المميزين منهم وتكريم الفاسدين على حساب الآخرين من الصالحين .

الأضرار بالمؤسسة نفسها كنظام وتشويه هيكلة النظام الداخلي والخارجي لها.

والأهم هو تسخير القائد المدمر للمرؤوسين لخدمة مصالحه الشخصية والاستغلال لكل مقدرات المؤسسة لتحقيق أهداف ومكاسب شخصية.

ولمزيد من فهم الكيفية التي تساعد القيادة المدمرة على تحقيق أهدافها من خلال:
ترسيخ مفهوم الفساد، عندما يمارس القائد المدمر سلوك ينتهك فيه مصالح المؤسسة أو المنظمة لخدمة مصالحه الشخصية لجمع ثروة أو الاستيلاء على ممتلكات ومقدرات وكذلك استخدام أساليب شيطانية للكسب الغير مشروع.

كما تتجسد الكيفية أيضا من خلال استنزاف المرؤوسين والموارد البشرية بالكثير من الطلبات التعجيزية وتوبيخ وإساءة المعاملة لهم ليدفع بهم نحو هاوية الانهيار النفسي وإهانتهم وتقليل شأنهم والإطاحة بمنظومة العمل الأخلاقية التي كانت مترسخة ثم إحلال منظومة فاسدة بقيادات موالية ممن حوله ليخدموا مصالحه الشخصية.

وهنا أضيف مقتطفات من دراسة نُشرت تتحدث عن الموضوع اخترت منها :

"يحدث التدمير التنظيمي عندما يجلب القادة المصائب لمرؤوسيهم، بما في ذلك أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين، والمؤسسات الاجتماعية ( Kaiser 2007 ,and Hogan)، يختلف التدمير التنظيمي عن التدمير الشخصي، لكن في العموم، يؤثر التدمير التنظيمي على نوعية حياة الموظفين ويهدد أغراض وأهداف المؤسسة (2007 ,Kaiser and Hogan).

وقد أسفر التحليل البعدي لأكثر من 200 دارسة حول العلاقة بين القيادة المدمرة ونتائجها على المرؤوسين عن الارتباطات السلبية المتوقعة مع نتائج وسلوكيات المرؤوسين الإيجابية (على سبيل المثال، المواقف تجاه القائد والرفاهية والأداء الفردي)، والارتباطات الإيجابية مع النتائج السلبية (على سبيل المثال، نية دوارن الموظفين، والمقاومة تجاه القائد، وسلوك العمل غير المنتج). وكانت أعلى علاقة موجودة هي بين القيادة المدمرة والاتجاه نحو القائد، والمثير للدهشة أن أعلى ارتباط تم العثور عليه هو بين القيادة المدمرة وسلوك العمل غير المنتج ( Schyns and) Schilling, 2013, 138.

وتشير دارسة (2016,O’Donoghue,Conway,andBosak) أن القادة المدمرين والمسيئين لا يدعمون مرؤوسيهم لتجربة مكان عمل إيجابي؛ على العكس من ذلك، يتم فرض بيئة عمل مسيطرة وتولد مشاعر سلبية كالتوتر والقلق واليأس؛ حيث يعاني مرؤوسي هؤلاء القادة ويميلون إلى إبعاد أنفسهم عن وظائفهم لخفض توترهم وارهاقهم."

انتهت المقتطفات من الدراسة.

إن القيادات التدميرية تسعى دوماً لتحقيق أهدافها بدافع العجز والمرض النفسي الذي يعيشونه فمنه من لديه اختلال في التوازن النفسي والاجتماعي كما يصنفون ضمن عدد من الحالات المرضية الحرجه أهم هذه الحالات الأشخاص المصابين بالنرجسية والأشخاص الذين تعرضوا للإساءة الجنسية وانتهاكات جسدية في مراحل عمرية معينة، وكذلك ممن تعرضوا للتعذيب أو التنمر في صغرهم واستمر معهم لفترات طويلة، والعديد من الحالات الافتراضية المرتبطة بعدم القدرة على الانتاج أو الشخصيات المهزوزة ثقتها بنفسها ، كما تبين أيضًا أن هناك دوافع انتقامية فالبعض لديه حقد أو رغبه في الانتقام من منظومة العمل العامة أو المنظمة فيصبح سلوكه شيطانيًا.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :