facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





شكراً للشعب للأردني ومبروك للبترا


د. عبد المهدي السودي
08-07-2007 03:00 AM

اثبت الشعب الأردني انه من الشعوب الحية التي تتفاعل مع القضايا الوطنية اذا ما أعطي الفرصة وأتيحت لله الفرصة في اتخاذ القرار. وقد اثبت الأردنيون بتصويتهم المكثف للبترا لتصبح بل وتتربع على عرش عجائب الدنيا السبعة الجديدة أنهم شعب يتمتع يحس عال من الوطنية والانتماء. صحيح أن عملية التصويت لم تأخذ من وقت المواطن سوى بضعة دقائق إلا أن التصويت بحد ذاته هو تعبير راقي للانتماء ومشاركة ايجابية ليس لفوز البتراء ولكن إدراكا منهم ان لهذا الفوز أبعادا اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية يتمثل في استقطاب ملايين السياح من مختلف أنحاء العالم مما يعني باللغة الاقتصادية إنفاق ملايين الدنانير على لدعم الاقتصاد الوطني ومزيدا من الخدمات في مجال المطاعم والفنادق والطرق واهم من ذلك فرص العمل لاف الشباب. هذا بالإضافة إلى وضع الأردن شعبا وتاريخا وحضارة على خريطة العالم وإتاحة الفرصة للأردنيين للتعرف بصورة أكثر على ثقافات العام وعاداتهم ولغاتهم من خلال الاختلاط والتفاعل اليومي بين السياح والمواطن العادي مما يخلق جيلا جديدا من الشباب المنفتح حضاريا وثقافيا على مختلف شعوب العام.
أن فوز البتراء كأحد عجائب الدنيا السبعة يضع مسؤولية كبيرة على وزارة السياحة والقطاع الخاص لتحسين البيئة الطبيعية المحيطة بالمدينة وبخاصة تشجير المنطقة حولها وبخاصة الطريق المؤدية إلى مدخلها والتلال المحيطة بها. كما يتطلب الأمر التفكير جديا في تسيير خط قطار كهربائي خفيف كما هو الحال في بعض المدن الترويحية العالمية شريطة أن يمتد على الأقل من منطقة الفنادق إلى مدخل السيق الخارجي كما يمكن تسيير تلي فريك على طول السيق حتى باب الخزنة. على أن يعود الجزء الأكبر من الإرباح من هذه المشروعات على جمعية تتكون حصريا من سكان البتراء الأصليين ومن المشغلين ومالكي وسائل النقل التقليدية من الخيل والبهائم الحالي. أن الطريقة الحالية لنقل السياح على الخيول التي يقودها بعض الصبية والمواطنين لا تتناسب مع كرامة الإنسان واحترامه ولم تعد كافية في ظل الوضع الجديد للبتراء وتوقع زياراتها من مئات آلاف من السواح. كما ان الخيل تعمل على تلوث المدينة بمخلفاتها وما تطلقه من روائح مزعجة وبخاصة أيام الصيف الحار.
وأخيرا لا بد من كلمة شكر لجميع المسئولين الأردنيين الذين ساهموا بطريقة مباشرة وغير مباشرة في تشجيع وإتاحة الفرصة للمواطنين للتصويت للبتراء وعلى رأسهم جلالة الملك والملكة والوزارات والدوائر والمؤسسات العامة والخاصة والجامعات والشكر موصول لكل الإخوة العرب والأجانب الذين صوتوا للبتراء فلهم من الأردن وشعبه كل المحبة والأمل في لقائهم واستضافتهم قريبا في الأردن والبتراء.
alsoudis@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :