facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«المقاطعة» مقبولة والتحريض مرفوض


صالح القلاب
11-10-2010 04:30 AM

من حق «الاخوان المسلمين» ان يقاطعوا الانتخابات النيابية وان يبرروا هذا الموقف بما يتوقعون انه يعزز شعبيتهم التي , اذا اردنا ان نصدقهم القول, لم يبق منها الا ما يشبه بقايا الوشم في ظاهر اليد لكن ليس من حقهم على الاطلاق ان يرتبوا حملات تحريض ضد هذه الانتخابات وفتح معسكرات سرية لمجموعات من طلبة الجامعات الشباب لتدريبهم على مثل هذه الحملات ومثل عمليات التحريض هذه .

في دول كثيرة يعتبر الاستنكاف عن الانتخابات البرلمانية جريمة تعاقب علهيا القوانين بالحبس والغرامة المالية وفي بلدنا الاردن ورغم ان هذا ليس قانونا الا ان التحريض على مقاطعة العملية الانتخابية من خلال اقامة معسكرات سرية لهذه الغاية يرتقي الى مستوى التحريض على العصيان المدني وهذا تعاقب عليه القوانين السارية حتى وان لم تكن هناك نصوص واضحة بهذا الخصوص.

قد نصدق بالنسبة ل«الاخوان المسلمين» تحديدا ان دوافعهم الى المقاطعة هو ما قالوه في الاجتماعات المغلقة وما اعلنوه على رؤوس الاشهاد أي الاصلاح السياسي واستبدال قانون الانتخابات الحالي الذي ستجري وفقا له انتخابات التاسع من الشهر المقبل اما بالنسبة لبعض شركائهم في هذا القرار, فوا الله العلي العظيم ان هناك وراء الاكمة ما وراءها وان هناك التزامات اقليمية لا علاقة لها لا بالانتخابات ولا بالاصلاح ولا بكل ما يهم المواطن الاردني الذي من حقه ان يعنقر عقاله ويعتز بالمسار الديمقراطي مع انه في بداية الطريق.

دعونا نصدق ما يبرر به «الاخوان المسلمون» مقاطعتهم للانتخابات التي ستجري بعد ايام مع ان هذا السبب ليس هو السبب الحقيقي ومع ان المشكلة تكمن في بطن هذا التنظيم الذي مع الاحترام له ومع التقدير للرجال الكبار الذين تناوبوا سابقا على قيادته لسنوات طويلة لم يعد يأخذ قراراته ويتخذ مواقفه وفقا للمصالح الوطنية وعلى اساس توجهات الشعب الاردني وانما تماشيا مع فصائل اقليمية لها كل التقدير بالنسبة لقناعاتها الخاصة ولكن اجنداتها ليس اجندات اردنية.

قد يكون من حق الاخوان ان يقاطعوا الانتخابات التي ستجري بعد ايام كما يحلوا لهم ولظنهم ان المقاطعة ستجنبهم الانفجار الداخلي لكن ما هو ليس من حقهم وهذا يجب ان يفهموه جيدا هو :

اولا , اقامة معسكرات سرية بحجة التدريب على هذه المقاطعة وعلى اشياء اخرى تحرمها القوانين السارية وتمنعها المصالح الوطنية.

ثانيا : الدعوة لانشاء جبهة خلاص وطني اذ ممن يريدون التخلص؟ ومن هم الذين يشاركونهم في هذه الجبهة ولحساب من رفع شعار كهذا الشعار؟!

كان على «اخواننا هداهم الله ان يقتدوا ب»اخوانهم» في مصر فهؤلاء رغم فشلهم في ان يصبحوا تنظيما شرعيا كحزب سياسي الا انهم لم يلجأوا الى السلبية التي لجأ اليها اخواننا فاصروا على خوض معركة الانتخابات المقبلة بعدد ثلاثين في المائة من اعضاء مجلس الشعب المصري وهذا موقف اقل ما يمكن ان يقال فيه ان يدل على الوطنية الصادقة وعلى انهم يضعون بلدهم مصر فوق كل الزّمالات والارتباطات الخارجية.

الرأي




  • 1 فراس 11-10-2010 | 10:49 AM

    اشكرك جزيل الشكر يا استاذ صالح والله ثم والله لقد قلت الصواب المقاطعه حق للجميع ولكن لا يجوز وحتى اي مسمى ان نحرض على المقاطعه باساليب غير قانونيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :