facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الإفراط بالوعود .. واقع يرفضه رئيس الوزراء


نيفين عبد الهادي
04-12-2022 12:21 AM

الإفراط في الوعود، جملة لخّص بها رئيس الوزراء الدكتور بشر هاني الخصاونة سياسة حكومته، ووجّه رسالة هامة في العمل العام، والإدارة العامة النموذجية، فليس بالضرورة أن تتقدّم الحكومات ولا المسؤولين بالكثير من الوعود والخطط، فالمهم بهذا الأمر هو العمل وتجسيد القول بالعمل، دون ذلك تخرج الأمور عن سياقها الصحيح والنموذجي.

جوانب متعددة في حياتنا تتطلب عملا، وربما أهمها هو الخطط الحكومية، وطالما عملت حكومة دكتور بشر الخصاونة على الابتعاد عن حرف "السين" بالحديث عن أيّ من خططها وبرامجها، حيث تعلن دوما عن انجازات وعن برامج بدأ تنفيذها على أرض الواقع، ولا يمكن تجاوز فكرة عودة الثقة لحدّ كبير بالبرامج الحكومية وخططها، لأخذها طابع الفعل المضارع، أو حتى الماضي "الماضي القريب بطبيعة الحال"، لتغيب عن غالبية خططها صيغة الوعد إن لم يكن قد بدأ العمل بجانب منه أو تم انجازها.

مقابلة رئيس الوزراء لبرنامج (60) دقيقة الذي يبثه التلفزيون الأردني مساء كل يوم جمعة، حملت ضامين غاية في الأهمية، فيما اتسمت بأعلى درجات الشفافية، فلم يترك أي سؤال وجهه الزميل عمر كلاّب الذي أجرى المقابلة، إلاّ وقدّم الإجابة بما فيها تلك التي جملت مضامين اجتماعية وأخرى نقلت أسئلة الشارع المحلي، فيما يخص "توزير" أصدقاء الرئيس، فلم يتوقف عند أي سؤال بالمطلق، وقدّم الإجابات بشكل فوري، وبكل وضوح دون مداراة أو تغليف للحقائق، فكانت مقابلة "دسمة" بالمعلومة والرسائل الهامة التي وجهها رئيس الوزراء، في كافة تفاصيل الشأن المحلي، سياسيا واقتصاديا وفيما يخص التعليم والقطاع العام، مبتعدا لأميال عن قول وعد لم يطبّق أو صعب المنال!!!! حقائق قوية وجوهرية قدّمها رئيس الوزراء، تحتاج وقفات للقراءة التي تستحق، لقراءة انجاز، بعيدا عن البقاء في مساحات الانتظار والترقب، لإنجاز خطط يتحدث بها المسؤولون، فقد قال د.الخصاونة "إن بناء الثقة يأتي بعدم الإفراط بالوعود التي لن تتحقق، مؤكدا أن الركون إعطاء الوعود المرحلية التي تقطع بها الوقت، ولا تحقق النتائج هي إحدى الكوارث التي تعزز فكرة غياب المصداقية والثقة المهزوزة ما بين الدولة والمواطن، مؤكدا أن الإفراط في الوعود التي لن تتحقق لا يليق بأي شخص في موقع المسؤولية"، وفي هذه الكلمات حسم للكثير من الأسئلة بشأن كل ما يصدر من تصريحات بشأن برامج وخطط، بأنها حقيقية وتتمثّل بانجازات على أرض الواقع، فكما قال دكتور الخصاونة الوعد الذي لا يتحقق لا يليق بالشخص في موقع المسؤولية.

بوضوح ولغة واضحة، أكد رئيس الوزراء الشخص الذي لا يعرف من العمل العام سوى الإنجاز، والتفاؤل بغد مليء بالتحديث والتميّز، أكد أنه يرفض الوعود الكثيرة بل ورفضها لكل شخص مسؤول، ذلك أن الانجاز هو الأهم، لبناء الثقة بقرارات وانجازات الحكومة، وكذلك لتجسيد فكرة أن الخطط الحكومية يجب أن تكون في مجملها حقائق على أرض الواقع وليست مجرّد أوراق.

(الدستور)





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :