facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





2325 ديناراً لكل مولود جديد .. !


د.احمد القطامين
14-07-2007 03:00 AM

اعلن رئيس الوزراء الاسباني ثاباتيرو امام برلمان بلاده ان حكومته قررت منح عائلة كل مولود جديد ذكرا او انثى مبلغ 2500 يورو وذلك لتشجيع الاسبانيين على زيادة معدلات الانجاب. واضاف ان هذا القرار يساعد الامة الاسبانية على استمرار النمو القومي على مختلف مستوياته ويحفز قدرتها على مواجهة تحديات المستقبل، وحتى تستطيع العائلات القيام بذلك لا بد من مساعدتها على تحمل الاعباء الاقتصادية التي يتطلبها انجاب المزيد من الاطفال وتنشئتهم.ان قرارا من هذا النوع تطلب من الحكومة الاسبانية سنوات من الدراسة والتحليل - كما قال وزير الاقتصاد الاسباني- واعتقد انه من حيث المبدأ تطلب ايضا ارادة سياسية تنظر الى مستقبل البلاد نظرة استراتيجية شاملة، فالحكومات في الدول الديمقراطية تتحمل مهمة قيادة الدولة في الوقت الحالي بالاضافة الى وضع شروط تطورها وتقدمها في المستقبل القريب والبعيد على حد سواء. وعندما تفشل الحكومة في ادارة أي من هاتين المهمتين يسقطها الشعب ويأتي باخرى تتحمل هذه المسؤوليات وذلك من خلال آلية الانتخابات.

هذا يحدث في الدول الديمقراطية، اما في الدول غير الديمقراطية فهاتان المهمتان ليستا من مهام الحكومات، حيث الشفافية والمساءلة غائبتان، والحكومة المرتاحة من ضغوطات الرأي العام لا تعبأ كثيرا بانجاز أي شيء يتجاوز الحد الذي يمنع الدولة من الانهيار.

مع ان اسبانيا تعد من الدول حديثة العهد نسبيا بالديمقراطية، الا انها استطاعت ان تقطع شوطا كبيرا في عملية الاصلاح الاقتصادي والسياسي والاجتماعي الى ان بلغت هذا المستوى من الوصول بالاولويات القومية الى التفكير بمستوى الانجاب وتأثيراته على مستقبل البلاد على المدى البعيد. هذا بالطبع يعنى ان الكثير من الاشكاليات الوطنية ذات الطبيعة الاساسية قد تمت معالجتها واخذت البلاد تنتقل الى مستوى اعلى من التفكير بالاولويات ذات الطبيعة المستقبلية، والتي عادة من غير الممكن التفكير فيها الا بعد تلبية الحاجات الاساسية للمجتمع.

ويظل السؤال الملح عندما تسمع اخبارا من هذا النوع هو: اذا كانت الديمقراطية تنتج سلوكا وطنيا على هذا المستوى من الرقي، اذن لماذا ما زالت بعض الشعوب تحكم بطريقة غير ديمقراطية.. ؟؟

qatamin8@hotmail.om





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :