facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الزميل توماس أديسون


يوسف غيشان
23-11-2010 02:31 AM

قال المرحوم توماس أديسون: (أنا لم أفشل عشرة الاف مرة ، بل أني اكتشفت عشرة الاف طريقة لا يمكن اشعال المصباح الكهربائي بواسطتها). وبالمناسبة توماس اديسون عالم كبير اكتشف المصباح الكهربائي ، بعد ان قام بأكثر من عشرة الاف تجربة فاشلة حتى اهتدى الى الطريقة السليمة التي ما تزال قائمة حتى ساعة اعداد هذا البيان.

عندما التقى أديسون بخطيبته ، أهداها سفط توفي (مثل الناشد) ، وقد راقبها وهي تنزع القشرة بصعوبة لتفصلها عن المادة الحلوة ، فتركها مع سفطها ، ووينك يا مختبر ، وحبس نفسه لأسبوعين ، حتى أكتشف مادة (السوليفان) التي يمكن أن نلف بها الحلويات والمأكولات دون أن تلتصق بها.

بالمناسبة ، فإن أديسون ، كان زميلا ، أقصد أنه كان بائع جرائد.. وقد صدف أن شاهد طفلا مثله يكاد يتعرض للدهس من القطار القادم ، فقام بدفعه عن السكة ، فأخبر الصبي والده عن ذلك الصبي بائع الجرائد الذي أنقذه ، فتعرف عليه الوالد وقام بتشغيله في معمله لقص الحديد ، وسلمه إحدى آلات القص.

كان اديسون طفلا لا يحتمل هذا العمل المرهق ، فقام بقص قطعه حديد رفيعة ثم لفّها على شكل زنبرك وربط في رأسها مسمار يعيق حركتها ووضع المسمار على قطعة حديد ، فكانت تصدر صوتا مثل صوت قص الحديد بينما هو نائم. لكن الحديد صار يتراكم عند الطفل اديسون فتم طرده من المصنع وخرج بسواد الوجه. لكن هذا الزنبزك كان أساس أختراعه لجهاز الأسطوانات (الجرامافون).. أول آلة تسجيل واستماع عرفتها البشرية.

لا اعرف لماذا انجرّ قلمي للحديث عن أديسون ونسيت موضوع المقال ، وهو مقولة الزميل (بصفتي بائع جرائد مثله في مرحلة الطفولة لكني لم أنقذ أحدا) اديسون الأولى ، حيث كان يقع في الأخطاء بشكل ممنهج ، حتى يصل الى الحلول الصحيحة.

المشكلة اننا نقع في الأخطاء ملايين المرات دون أن نصل الى الحل ، مع أننا نعبتر أنفسنا من المؤمنين الذين لا يلدغون من ذات الجحر مرتين ، وهذا صحيح نسبيا ، لأننا لا نلدغ مرتين ولا ثلاثا فحسب ، بل ملايين المرات ، دون أن نستفيد من الخطأ.

لم نستفد من الخطأ القاتل في معركة أحد ، فكررناه كثيرا في معارك أصغر الى أن كررناه في معركة أكبر وهي معركة بلاط الشهداء (ساب بواتيه) على الحدود الفرنسية الإسبانية ، وكانت هذه المعركة إشارة التوقف الأولى أمام الفتوحات الإسلامية ، ثم صرنا نتراجع حتى لم يعد وراءنا وراء.. كل هذا من أجل أن نترك مواقعنا خلال المعركة لحماية الغنائم ، حتى تحولنا نحن الى غنائم لشعوب الأرض.

سأتوقف عن الثرثرة هنا ، لكني ارجو من القراء مشاركتي في التفكير في الأخطاء التي نمارسها نحن كشعب ، وتمارسها الحكومات وتقع فيها وتكررها بشكل دائم ، لكأنها (أطلس) أو (بوميثيوس) الذي يحمل دبشة عملاقة ليصعد بها الى رأس الجبل ، فتأكل النسور كبده اثناء الصعود الى أن تسقط الصخرة ويعود لالتقاطها ، ثم الصعود.. وهكذا يستمر من الأزل حتى الأبد.

ghishan@gmail.com

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :