facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"كلنا ويكيليكس"!


د. محمد أبو رمان
08-12-2010 02:41 AM

لا يمكن التنبؤ بعد إلى أيّ مدى يمكن أن يؤثر اعتقال جوليان أسانج، صاحب موقع ويكيليكس، على تدفق المعلومات والوثائق السريّة الأميركية، بخاصة أنّ ما تم بثه منها هو نسبة بسيطة جداً مما هو متوافر لدى الموقع.

أصبح ويكيليكس محط اهتمام العالم وقلق الحكومات، والكل ينتظر ما يفضحه من أسرار وخبايا، لكن إلى الآن لم يتم عرض وثائق مما هو مكتوب عليها "سرّي للغاية" من السفراء الأميركان لوزارتهم.

العرب، كالعادة في عالم الفضائح، كان لهم النصيب الأوفر حظّاً، ومع أنّ ما تم كشفه إلى الآن لا يعادل شيئاً أمام الفضائح الكبرى المتوقعة فيما لو تم نشر الوثائق كاملة، ومع ذلك فإنّ ما هو معروض يرقى لمستوى "الفضائح" عن الحكومات والسياسيين العرب، الذين يتقنون تماماً التحدث بلغتين، الأولى للعلن وتعكس مواقف مزيفة يدرك الأميركان أنفسهم أنّها ليست المواقف الحقيقية، والثانية هي اللغة الحقيقية الخاصة التي يفضفضون بها إلى المسؤولين والدبلوماسيين الأميركان، وهي التي سرّب ويكيليكس شيئاً منها!

في الحقيقة "كلنا ويكيليكس"، إذ أنّ هذه الوثائق كشفت إلى أي درجة نحن العرب تحديداً لدينا هشاشة ثقافية وسياسية واجتماعية، ونتحدث بأكثر من لغة، ولا نملك مواجهة التحديات والأسئلة التي تلح علينا وعلى مجتمعاتنا، بل نترك أمورنا لتسير نحو الأزمة والأسوأ!

نهتم كثيراً بما يقوله الآخرون عنّا وما هي صورتنا لديهم، لكن قبل ذلك لا نحاول أن نعرف حقيقة ما نقوله نحن عن أنفسنا وما هي صورتنا التي نرى بها واقعنا، فنجلس وننتظر التقارير الغربية ونتفاعل معها وننظر إليها وكأنّها اكتشاف كبير لنا، رغم أنّ كل ما في هذه التقارير لا يتعدّى جزءاً يسيراً مما نثرثر به نحن للساسة والدبلوماسيين والإعلاميين والباحثين الغربيين، لكن في جلسات مغلقة وبصيغة مختلفة تماماً عن الخطاب الذي يدور في العلن بيننا.

لو وقفنا بصورة مجرّدة – قدر الإمكان- أمام ما قدّمه ويكيليكس من تقرير السفارة الأميركية في عمان عن مباراة الفيصلي والوحدات، ونشرت جزءاً منه

الزميلة بنان ملكاوي في موقع عمون الإخباري،

وهو تقرير ثمة نقاش كبير حول مضمونه. لكن ما ورد في هذا التقرير لن يكون مقلقاً ولا خطراً، ولن يسبب لنا إحراجاً لو كان لدينا نحن الجرأة والعقلانية المطلوبة لمناقشة قضايانا الداخلية وأزماتنا المتفاقمة، فنضع كل شيء على الطاولة ونتحاور حوله، بدلاً من أن نبقى ندفن رؤوسنا في الرمال.

ماذا يمكن أن يحدث لو نشر ويكيليكس الأمر معكوساً، أي ما ترسله السفارات العربية من واشنطن إلى حكوماتها من تقارير ولقاءات بسياسيين أميركان أو رصدها لظواهر داخلية هناك (هذا إذا سرح بنا الخيال أن هنالك سفارة معينة تقوم بذلك!) فماذا ستكون النتيجة وكيف ستكون ردة الفعل الأميركية!

بالتأكيد ذلك لن يعدو أن يكون أمراً سخيفاً وليس مسليّاً حتى، لسبب بسيط وهو أنّه لا يوجد لدى السياسيين الأميركان أو في المجتمع الأميركي ما يخفونه عن أنفسهم، فكل الظواهر والموضوعات مطروحة للنقاش لديهم، وتخضع للدراسات وتسليط الإعلام والنقاش السياسي المعمّق هناك، أمّا الأسرار الدبلوماسية والسياسية الرسمية فهي ليست محلاًّ للثرثرة.

وجود إصلاح سياسي حقيقي ومنظومة متكاملة من التعددية والحريات العامة والحوار السياسي الداخلي الحقيقي، الذي يسمح بأن نقول في العلن ما نقوله في السر، هو ما يحدّ من هذه الهشاشة التي وصلنا إليها، وهو الذي يغيّر هذه الصورة النمطية (لكن الحقيقية) عنا في الغرب!

m.aburumman@aghad.jo

الغد




  • 1 بدنا نعرف 08-12-2010 | 04:19 AM

    هل نجحت المحادثات بين الاردن واسرائيل بشأن الوطن البديل أم لا

  • 2 مهند - غياب الشفافية هو سبب ولادة ويكيليكس ... 08-12-2010 | 10:39 AM

    مسؤولية بدون شفافية وبدون محاسبة ادت لهذه التراكمات بالشرق الاوسط ,, اخفاء الاخبار ادى لولادة ويكيليكس .. تخدم مصالح وتضر مصالح بنفس المعلومة ولكن بفارق الوقت الاسلوب ,,, ويكيليكس ولد واصبح شابا يافعا وعجوزا هرما وتم اعدامه خلال ايام ,,, هل وماذا وكيف ,,, الله المستعان والله يحمينا من الغايات السيئة والله يجمعنا على الخير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :