facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لصوص بوركينا فاسو


17-07-2007 03:00 AM

بوركينا فاسو هي إحدى دول غرب أفريقيا ، وتجاورها دول النيجر ومالي وبنين وتوغو وغانا وكوت ديفوار ، وهي دولة حبيسة لا تطل على أي مساحة بحرية ، وتبلغ مساحتها نحو 3 أضعاف مساحة الأردن ، ويزيد عدد سكانها على ضعف عدد سكان الأردن ، وهي بلاد فقيرة ومتخلفة . ووفق كتابي " " أسماء ومعان جغرافية " يعني اسمها " ارض الرجال المستقيمين " أو " المنتصبين " ، وقد تكون الاستقامة أو الانتصاب صفة جسدية ، أو من العزة والكبرياء ، إذ يقال : إن معنى " بوركينا " بلغة منطقة مجاورة " الكرامة " أو " الجلال " ، و تعني " فاسو " بلغة قبيلة محلية " بلاد " . وكان اسم الدولة فولتا العليا سابقاً . أكتب عن هذه البلاد لا استعراضا لمعلوماتي الجغرافية ، ولا ترويجا لكتبي ، لكني أكتب بعد أن طفح بي الكيل ، ولم أعد احتمل أبناء هذا البلاد التي ثبت لي كذب معنى اسمها ، ويبدو لي أن الطبعة القادمة من كتابي سابق الذكر - إن قدر لها الصدور - ستخلو من ذكر استقامة أهلها أو كرامتهم أو انتصاب قاماتهم ، لأن من عرفته أو بالأحرى من يحاول الاتصال بي من مواطني بوركينا فاسو هم من اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين ، حيث يردني من هناك عدة رسائل إلكترونية يوميا ، يعرضون فيها مقاسمتهم ثروة نسي ورثة صاحبها المتوفى استعادتها من بنك أفريقي ، وكثيرا ما تحمل الرسائل أسماء عربية تنسب لنفسها مراكز إدارية مرموقة في بنوك عاصمة البلاد ، بل ويزيد بعضهم فخه إحكاما بالبدء بإلقاء السلام عليكم في بداية رسالته ، وبعدها يبدأ الموشح البوركيني بعرضه تقاسم مبلغ من المال يصل إلى عدة ملايين من الدولارات ، مات عنها صاحبها بحادث تحطم طائرة ، ولا يفوت اللص ذكر تاريخ الحادث وذكر الرابط الذي يرد فيه الخبر ، ومن اللصوص من يتخذ اسم امرأة بوركينية مات عنها زوجها الدكتور الثري تاركا لها مزارع شاسعة وملايين الدولارات ، ولم تنجب منه أطفالا يرثونهما ، وتود التبرع بمبالغ لإنشاء مساجد ومستشفيات في بلادي . ويود بعض اللصوص المشاركة في أعمال تجارية ذات أرباح خيالية .

باختصار هي مشاريع نصب واحتيال أو تبييض أموال . ولا أدري ألا يكفيني لصوص من دول أوروبية يرسلون رسائل يومية تعلمني الفوز بيانصيب إيرلندا تارة ، وقهوة كوستا تارة أخرى ، واللوتو الوطني أحيانا ، وغير ذلك كثير من الأرباح والجوائز تزيد على 4 أو 5 رسائل يوميا ، هذا إضافة لرسائل عاجلة أخرى تنبهني إلى أهمية الرد سريعا قبل فوات الأوان .

تحدثت كثيرا مع أصدقاء وأنسباء وأقارب ، وأقر بعضهم بوقوعه فريسة لمثل هؤلاء اللصوص ، وقد يكون البعض الآخر قد وقع لكنه فضل عدم ذكر ذلك مفضلا " الغلب بستيرة " على " الغلب بفضيحة " .
فاتني القول : كتبت " صديقي مستهدف " منذ عدة أشهر ، ونشرتها عمون في حينه ، ويبدو أن اللصوص يودون الانتقام مني ومن غيري .
haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :