facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





د. براري يكتب : منح الثقة: رأينا هذا الفيلم الممل من قبل!


د. حسن البراري
24-12-2010 04:59 PM

مَنحُ مجلس النواب ثقة لحكومة سمير الرفاعي الثانية بنسبة غير مسبوقة يثير عددا من الأسئلة التي باتت مشروعة.

والسؤال الأهم يتعلق بمدى تمثيلية المجلس للشعب الأردني، فإذا كان استطلاع الرأي عند تشكيل الحكومة قد منح الحكومة ما يقارب من 62%، فهذا يعني أن مستوى قبول الشعب الأردني بالحكومة الحالية هو أعلى من النصف بقليل.

ولو كان المجلس يمثل حقيقة إرادة الشعب الأردني لانعكس ذلك على نسبة الثقة التي مُنحت للحكومة، فهل يعقل أن يصوت ما يقارب من 93.2% من أعضاء مجلس النواب على الحكومة الحالية مانحينها الثقة؟

لا نعرف الحكمة من الإصرار على حصول ثقة بهذا المستوى وكأن الحكومة تتقدم لدخول كلية الطب في الجامعة الأردنية في حين كان يمكن لها دخول ذات الكلية على قائمة الأقل حظا (أي ما يقارب من 65%).

هل هناك معارضة؟ّ! المجلس الذي يقول أحد أعضاءه "الموت مع الجماعة رحمة" في تبريره منح الثقة لحكومة غير منتخبة وغير تمثيلية والذي يمنح الحكومة شيكا على بياض على الأرجح لن يتمكن من القيام بدوره الدستورى في إطار خلق التوازن بين السلطات.

فعلى الرغم من بعض الخطابات الرنانة فقد توقعنا أنه كلام يدخل في سياق "اللت والعجن" وأن ذلك لا يشكل موقفاً سياسياً لدى الغالبية من النواب - وبخاصة الجدد- وأنهم في نهاية الأمر لن يأخذوا كلماتهم الرنانة إلى نتائجها المنطقية التي كان يجب أن تقود لحجب الثقة لا لمنحها، الغريب أننا سمعنا مصطلحات جديدة باتت تعزو العمل النيابي مثل "ثقة وطبشة" وكأن الطبشة ستضاف في ميزان حسنات ذلك النائب المحترم.

لقد رأينا هذا الفيلم من قبل وكان حكم الناس على المجلس واضحاً وهو موثق، وعندما حلّ جلالة الملك عبدالله الثاني مجلس النواب السابق ارتاح الشعب.

لكن مهلا، هل هناك خيار آخر؟ لقد دخلت ومجموعة من الإعلاميين حوارات مع عدد من النوب حول حقيقة غياب المعارضة من المجلس.

الكثير من النواب يرى أنه من مصلحته منح الثقة - حتى لو تملكته الرغبة في الحجب - لا خلق معارضة، فالنائب لا يستطيع أن يخدم قاعدته الإنتخابية إذا لم تكن خطوط الإتصال مع الحكومة مفتوحة على مصراعيها ، لكن إذا كان ذلك "صحيحا" بالنسبة لنواب مناطق تحتاج لخدمات فكيف يستقيم الأمر مع نواب دوائر في عمان لا تحتاج نائب خدمات ومع ذلك منحوا الثقة؟ لن ندخل هنا في الطريقة التي دخل بعضهم فيها الانتخابات وحقق الفوز لكن منحهم الثقة بهذه الطريقة وبهذه النسبة غير المسبوقة يفتح شهية المشككين حول أمور كثيرة ارتبطت بالعميلة الإنتخابية.
وأنا أشاهد التصويت على الثقة، ظننت للحظة بأننا نشاهد تصويتا في برلمان دولة شمولية في حين أننا نعيش في مجتمع يتميز بالتنوع السياسي وغير السياسي.

لا نعرف من هو مخرج هذا الفيلم لكنه كان فيلما مملا وأتمنى أن لا نشاهده في قادم الأيام.

اللقطة الوحيدة في الفيلم التي أعجبت الكثيرين هي عندما حجب الثقة ما يقارب 31% من النساء في حين حجبها من النواب الرجال الجدد والمخضرمين فقط 3.7%، هذه المفارقة بحاجة لمزيد من الدراسة والتحليل.




  • 1 ووووووسيم 24-12-2010 | 05:26 PM

    والله يا حسن كلامك جميل وموزون بس لو كنت نائبا
    قل ماذا ستفعل هل ستحجب الثقه؟؟ اجاوبك...اكيد لا
    بل ستقول ثقه وخمسه كيلوا كمان عالبيعه كل هذه الخطب الرنانه من النواب والمقالات الناقده من الكتاب كلام في كلام وسواليف حصيده تنتهي بمجرد اللقاء الحميم والعناق ينهي الزعل...
    بدي احكيلك هالشغله,هسى لما الوحد بكون زعلان من زوجته سلامتك هات يامسبات وشخط وطوش ومرات بتلحق للضرب وبس يتصالحوا ...,بصير يحكي مو بس ثقه بقول (ثقه وشوال ابو خط احمر كمان)

  • 2 قرقشان العظيم 24-12-2010 | 06:09 PM

    فيلم هندي

  • 3 احمد جميل القبيلات ـ بني حميدة 24-12-2010 | 06:53 PM

    من المفروض ان يكون خطاب طلب الثقة من النواب بعد ان تعد الحكومة برنامجها وتبدأ بتنفيذه ولمدة ثلاثة أشهر على الأقل ثم يبدأ نقاتش النواب على برنامج الحكومة ويبدأ التصويت وليس كما هو بالوضع الحالي بعد تشكيل الحكومة، فلا بد من تغيير النظام الداخلي لمجلس النواب بالنسبة لهذه الحاله . لا يصح ان يصوت النواب على ثقة الحكومة على الأشخاص وانما على عملهم وبرنامجهم مستقبلا".

  • 4 وطني حر 24-12-2010 | 07:42 PM

    ابدعت د. حسن و احييك
    ما يقارب 80% من الشعب الاردني لا يثق بالحكومة ..في حين ان المجلس الذي لا يختلف عن سابقه الا بان هناك بعض الرجال الذين يعدون على اصابع يد واحدة و ايضا عدد لا بأس به من السيدات اللواتي اثبتن انهن على قدر المسؤولية .
    اعود و اكرر ان هذا المجلس جاء مدجنا و غير ممثل لكافة شرائح المجتمع و ذلك بدليل المقاطعة من قبل الاخوان ونسبة غير قليلة من الشعب الاردني .
    نسأل الله ان يرحمنا من مجلس سيوقع على اهم حدث و هو العجز و المديونية التي ستقوم به الحكومة بموافقة نواب الشعب ...فيلم هزيل يؤكد اننا نعاني من مشكلة في المؤسسات لدولتنا

  • 5 ابن البلد 24-12-2010 | 10:17 PM

    بستاهل الشعب اكثر من هيك لانو هدول النواب اللي انتخبتوهم

  • 6 ابن البلد 24-12-2010 | 10:17 PM

    بستاهل الشعب اكثر من هيك لانو هدول النواب اللي انتخبتوهم

  • 7 هيا الطراونه 25-12-2010 | 12:39 AM

    ابدعت دكتور

  • 8 مواطن 25-12-2010 | 12:40 AM

    نتيجة طبيعية لنواب الدوائر الوهمية

  • 9 ناخب نادم 25-12-2010 | 01:39 AM

    ياحبف علي هيك نواب امه ثقه ونص ثقه وطبشه مليون ثقه الموت مع الجماعه رحمه يد الله مع الجماعه الله يستر ع علي النساء في المجلس قال الشاعر ماكانت الحسناء ترفع سترها لو ان في هده الجموع رجالا والله لاناسف الا على التعب الي تعبناه في انتخاب هبك نواب

  • 10 ناخب نادم 25-12-2010 | 01:39 AM

    ياحيف علي هيك نواب امه ثقه ونص ثقه وطبشه مليون ثقه الموت مع الجماعه رحمه يد الله مع الجماعه الله يستر ع علي النساء في المجلس قال الشاعر ماكانت الحسناء ترفع سترها لو ان في هده الجموع رجالا والله لاناسف الا على التعب الي تعبناه في انتخاب هبك نواب

  • 11 الحنش 25-12-2010 | 03:24 AM

    نواب ال..

  • 12 كامل السوالقه 25-12-2010 | 03:27 AM

    نعم اخ حسن لا يوجد ما يذكر هم من نفس العلبه السابقه بل اقل سياسه
    لا اعرف اين تكمن كلمة السياسه فى نائب دفع 3الى اربعه مليون دينار من اجل الفوز ونائب وصل به الامر الى بيع عقاره ونائب لمدة شهر بانزين العشيره على حسابه
    هل يفقهون فى السياسه شى
    هم عباره عن مشين الى عد الفلوس
    اللهم احمي هذا الوطن من وطة المتملقين على ضهور الشعب
    هم من حملوا لوطن المديونيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :